رقص الروبوت … عرض فني يحاكي حركات الروبوت

استعراض فني لرقص الربوبت يحاكي حركات الروبوت (الرجل الآلي)، والرقص هو أحد فنون الأداء الحركية، وله أنواع عديدة مثل الرقص القطبي، والرقص بالسيف، والرقص على الخيل والرقص في شكل مجموعات استعراضية، والرقص مع الحيوانات.

والرقص ليس كله مباحاً وكيس كله بمحظور شرعاً، فحسب نوع الرقص، ومن يقوم به من رجل أو امرأة، وما يصاحبه من محرم شرعي أو لا يصاحبه، يكون الحكم عليه.

وقد توارثت الأقطار العربية رقصات شعبية مشهورة، ويؤديها الناس عادة في المناسبات السارة مثل الأعياد الدينية، والذكريات القومية، والأفراح الشعبية، كما في رقصات العرضة والرقص بالسيف في بلاد الخليج، ورقصات (الدبكة) في فسلطين وبلاد الشام بصفة عامة، ومثل التحطيب واللعب بالعصا في مصر. وفي كل بلد نجد ألوانا من الرقص الشعبي المعبر عن الفرحة والابتهاج، ليس فيه تكسر ولا تخنث، ولا يعمد إلى أي نوع من أنواع الإثارة. ومثل هذا لا ينكر شرعا. ومما يدخل في هذا: رقص النساء في الأعراس، بعضهن مع بعض، مجاملة للعروس، إذا لم يشتمل على منكر آخر يقارفه.

وهناك ألوان أخرى من الرقص تعد محظورة شرعا، لما تشتمل عليه من مخالفات ينكرها الدين، منها الرقص النسائي الشرقي، يعتمد على الإثارة الجنسية، سواء باللبس الخليع أو الحركات المثيرة، ولا يشك أحد في حرمة هذا النوع من الرقص لما فيه من تحريض على الإثم، وإغراء بالفاحشة.

ومن الرقص المحظور شرعا رقص الرجال مع النساء، وهى بدعة دخيلة على مجتمعاتنا، لم يكن يعرفها الناس حتى وصلت من الغرب، الذي لا يعرف قيمنا في الحياء والإحصان والاحتشام، والذي لا يحكمه ما يحكمنا من شرائع الحلال والحرام.

وهناك ألوان أخرى من الرقص تعد محظورة شرعا، لما تشتمل عليه من مخالفات ينكرها الدين، منها الرقص النسائي الشرقي، يعتمد على الإثارة الجنسية، سواء باللبس الخليع أو الحركات المثيرة، ولا يشك أحد في حرمة هذا النوع من الرقص لما فيه من تحريض على الإثم، وإغراء بالفاحشة.

ومن الرقص المحظور شرعا رقص الرجال مع النساء، وهى بدعة دخيلة على مجتمعاتنا، لم يكن يعرفها الناس حتى وصلت من الغرب، الذي لا يعرف قيمنا في الحياء والإحصان والاحتشام، والذي لا يحكمه ما يحكمنا من شرائع الحلال والحرام.

للمزيد تابع: الرقص … المباح والمحرم | د. يوسف القرضاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.