مختارات من الحكم الشعرية (4)

هذه مختارات من الحكم الشعرية، تتناول أمثال وأشعار، وخلاصات تجارب، ونصائح متعددة، في ثوب شعري، ومنها أبيات من الشعراء القدامي والشعراء المعاصرين، وهى كلمات مفيدة، تخاطب وجدان سامعيها، وينصح بتحفيظها للأطفال الصغار، لينشأوا على تذوق الشعر، وأطايب الكلام، وترهيف الحس.

يقول عمر بن الخطاب: تعلموا الشعر ، فإن فيه محاسن تبتغى ، ومساوي تتقى ، وحكمة للحكماء ، ويدل على مكارم الأخلاق، ويقول أيضاً: الشعر يسكن به الغيظ ، وتطفأ به النائرة ، ويتبلغ القوم ، ويعطى به السائل.

شكوت إلى وكيع سوء حفظي    فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم  نـــور           ونور الله لا يهدى لعــاص

============

تزود من التقى فإنك لا تــدرى             إذا جن ليل: هل تعيش إلى الفجر؟
فكم من سليم مات من غير علـة        وكم من سقيم عاش حيناً من الدهر
وكم من فتى يمسي ويصبح آمنـاً       وقد نسجت أكفانه وهو لا يـدرى
===========

رأيت الذنوب تميت القلوب     وقد يورث الذل إدمانـها
وترك الذنوب حياة  القلوب    وخير لنفسـك  عصيانها
وهل أفسد الدين إلا الملوك     وأحبار سوء  ورهبانـها

==========

كل الحوادث مبدؤها من النظـر          ومعظم النـار من مستصغر الشرر
والمرء ما دام ذا عيــن يقلبها            فى أعين الغير موقوف على الخطر
كم نظرة فعلت فى قلب صاحبها        فعل الســـهام بلا قوس ولا وتر
يسر ناظره ما ضر خاطــره                 لا مرحبا بســرور عاد  بالضرر

=========

عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه     فكـل قريـن بالمقـارن ينســب
إذا كنت فى قوم فصاحب خيارهم      ولا تصحب الأردى فتردى مع الردى

=========

إذا كنت فى نعمة  فارعها    فإن الذنوب تزيل النعم
وحطها بطاعة رب العباد    فرب العباد سريع النقم

========

تعصى الإله وأنت تزعم حبه     ذاك لعمرى فى القياس بديع
لو كان حبك صادقا لأطعتـه     إن المحب لمن يحب  مطيع

=========

تـزود للـذى لابـد منـه            فإن الموت ميقات العباد
أترضى ان تكون رفيق قوم            لهم زاد وأنت بغير زاد؟

==========

إذا ما خلوت الدهر يوما فلا تقل        خلوت ولكن قل على رقيب
ولا تحسبن الله يغفل  ساعــة        ولا أن ما تخفى عليه يغيب

==========

وكل محبة فى الله تبقى       على الحالين من فرج وضيق
وكل محبة فيما سـواه       فكالحلفاء فى لهب  الحريـق

===========

تذكر يوم تأتى الله فـــردا    وقد نصبت موازين القضاء
وهتّكت الستور عن المعاصى    وجاء الذنب منكشف الغطاء

============

لا يحمل الحقد من تعلوا به الرتب     ولا ينال العلا من طبعه الغضب

==========

تغمدنى بنصحك فى انفراد     وجنبنى النصيحة فى  الجماعة
فإن النصح بين  النــاس    من التوبيخ لا أرضى استماعه
فإن خالفتنى وعصيت قولى    فلا تجزع إذا لم تعط  طاعـة

===========

إلهـى لا  تعـذبنى فإنـى    مقـر بالذى قد كان منى
وكم من ذلة لى فى الخطايا    وأنت علىّ ذو عفو ومنِّ

===========

وما المـرء  إلا بإخوانـه    كما يقبض  الكف بالمعصم
ولا خير فى الكف مقطوعة    ولا خير فى الساعد الأجزم

===========

دقات  قلب المـرء قائلـة له          إن الحياة دقائق  وثـوان
فارفع لنفسك قبل موتك ذكرها          فالذكر للإنسان  عمر ثان

===========

كن ابن من شئت واكتسب أدبا        يغينـك محموده عن  النسـبِ
إن الفتى من يقول : ها أنا ذا        ليس الفتى من يقول : كان أبى

===========

دواؤك فيك وما تشعر        وداؤك منك وما تبصر

إن المكارم أخـلاق مطـهرة          فالعقـل  أولهـا  والديـن ثانيها
والعلم ثالثهـا والحلم  رابعها          والجود خامسها  والعرف ساديها
والبر سـابعها والصبر ثامنها          والشكر تاسعها واللين  عاشـيها
والعين تعلم من عينى  محدثها           إن كان من حزبها أو من أعاديها
والنفـس تعلم أنى لا أصدقها          ولست أرشـد إلا حين  أعصيها

===========

عار على أمة دان الوجود لها           أن يسـتبيح حماها خائن الذمـم
كنـا أسـاتذة الدنيـا  وقادتها           ما بالنا اليوم أصبحنا من الخدم؟!

===========

أحب الصالحين ولست منهم    لعلى أن أنال بهم شفاعة(1)
وأكره من تجارته المعاصى       ولو كنا سواءا فى البضاعة

وأغض طرفى  ما بدت لى جارتى        حتى يوارى جارتى مأواها(2)
إنى امرؤ سـمح الخليقـة ماجـد        لا أتبع النفس اللجوج هواها

تواضع تكن كالنجم لاح لناظر    على طبقات الماء وهو رفيع
ولا تك كالدخان يعلو بنفسـه     إلى طبقات الجو وهو وضيع

اصبر على كيد الحسود          فإن صبرك قاتـلـه
فالنار تأكل  بعضــها          إن لم تجد ما تأكـله

دواء قلبك خمس عند قسوته    فدم عليها تفز بالخير والظفر
إخلاء بطـن وقرآن تدبـره    كذا تضرع باك ساعة السحر
كذا قيامك جنح الليل أوسطه    وأن تجالس أهل الخير والخبر

إذا خلا المرء من علم ومعرفة        ظلمت نفسك لو تدعوه إنسانا(3)

هى الأيـام والغُيـر        وأمـر الله ينتظـر
أتيأس أن ترى فرجا        فأين الله والقـدر(4)

لا تنال العلا بـ(ليت) و(لكن)    وعكوف الفتى على مرآته
آلة الفوز همة تطحن الصخر    وتسمو للنجم فى سـبحاته

=============

اللهم لولا أنت ما اهتدينا          ولا تصدقنا ولا صلينا
فأنزلن  سـكينة علينـا          وثبت الأقدام إن لاقينا
إن الذين قد بغـوا علينا          إذا أرادوا  فتنة أبينـا

============

يا رجال الليل جدوا        رب صوت لا يرد
لا يقـوم الليـل إلا        من له عزم وجـد

===========

ليس الشجاع الذى يحمى  مطيتـه        يوم النزال ونار الحرب تشتعل
لكن فتى غض طرفا أو ثنى بصرا        عن الحرام فذاك الفارس البطل

===============

الهند والهة ومصر حزينـة       تبكى عليك بمدمـع  سـحاح
الشام تسأل والعراق وفارس       أمحا من الأرض الخلافة ماح؟

===========

لا تحسب المجد تمرا أنت آكله        لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا

===========

احفظ لسانك أيها الإنســان    لا يلدغنـك إنـه  ثعبان
كم فى المقابر من قتيل لسانه    كانت تهاب لقاؤه الأقران

============

إذا ما كنت متخذا خليلا        فلا تثقـن بكـل أخ إخاء
فإن خيرت بينهم فالصق        بأهل العقل منهـم والحياء
فإن العقل ليس له إذا ما        تفاضلت الفضائل من كفاء

============

كلما أدبنى الدهر            أرانى نقص عقلى
وكلما ازددت علما        زادنى علما بجهلى

تابع أيضاً:

مختارات من الحكم الشعرية (1)

مختارات من الحكم الشعرية (2)

مختارات من الحكم الشعرية (3)

مختارات من الحكم الشرعية (4)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.