///////

كبرى المعارك والفتوحات الإسلامية

يمتد التاريخ الإسلامي منذ بداية الدعوة الإسلامية بعد نزول الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم تأسيس الدولة الإسلامية بالمدينة المنورة وحكم الخلفاء الراشدين، مرورًا بالدولة الأموية فالدولة العباسية بما تضمنته من إمارات ودول مثل السلاجقة والغزنوية في وسط آسيا والعراق وفي المغرب الأدارسة والمرابطين ثم الموحدين وأخيرًا في مصر الفاطميين والأيوبيون والمماليك ثم سيطرة الدولة العثمانية التي تعتبر آخر خلافة إسلامية على امتداد رقعة جغرافية واسعة.

والفتوحات الإسلامية لم تكن يوما ما تستهدف الأموال أو الأراضي بل كانت المعارك الإسلامية لنشر الإسلام في الأرض، ووقائع الأحداث تؤكد أن الإسلام لا يبغي من نشر دعوته في أوساط المعمورة إلا رعاية مصالح البشر، وفتح مغاليق الظلم والجهل والتأخر، ونشر النور والمدنية والتحضر، وليس أكره في الإسلام من قصد الأغراض الدنيوية الحقيرة أو التسابق في مظاهر الغنى والثراء أو التفاخر بمظاهر البذخ والإسراف والتنعم.

قال ربعي من عامر مبعوث سعد بن أبي وقاص إلى رستم قائد الفرس في وقعة القادسية: “إنا لم نأتكم لطلب الدنيا، ووالله لإسلامكم أحبُّ إلينا من غنائمكم”.

ويوضح حقيقة مقصد المسلمين، قول عبادة بن الصامت للمقوقس: “إنما رغبتنا وهمّتنا في الله واتباع رضوانه، وليس غزونا لعدونا ممن حارب الله لرغبة في دنيا، ولا طلب للاستكثار منها… لأن غاية أحدنا في الدنيا أكلة يسد بها جوعته لليله ونهاره، وشملة يلتحفها… لأن نعيم الدنيا ليس بنعيم، ورخاؤها ليس برخاء، إنما النعيم والرخاء في الآخرة”.

وإننا لدى مقارنة الدعوات الإصلاحية في العالم لم نجد فيها برهانًا أصدق على تحقيق الغايات المثلى والكمال الخلقي الرفيع والطمأنينة والراحة الكبرى من دعوة الإسلام؛ دعوة الحق والنور والبرهان والمعرفة.

العهد النبوى

غزوة بدر    :

17 رمضان 2 هـ ، بين المسلمين وعددهم 314 بقيادة النبى صلى الله عليه وسلم  وبين كفار قريش وعددهم 950 بقيادة أبى جهل (عمرو بن هشام)

بنو قينقاع    :

15 شوال 2 هـ

غزوة أحد     :

15 شوال 3 هـ ، بين المسلمين (700) بقيادة النبى صلى الله عليه وسلم  وكفار قريش وما حولها من قبائل العرب (3000) بقيادة أبى سفيان بن حرب

بنو النضير    :

ربيع الأول 4 هـ ، بين المسلمين ويهود بنى النضير

غزوة الأحزاب    :

شوال 5 هـ ، بين المسلمين (3000) بقيادة النبى صلى الله عليه وسلم  وبين الأحزاب (10000) [ قريش بقيادة أبى سفيان – فزارة بقيادة عيينة بن حصن – ومرة بقيادة الحارث بن عوف – وأشجع بقيادة مسعر بن رخيلة – كنانة – تهامة – نجد] يساندهم يهود بنى قريظة.

بنو قريظة     :

ذو القعدة 5هــ بين المسلمين ويهود بنى قريظة.

غزوة خيبر     :

المحرم 7هـ بين المسلمين(1400) ويهود خيبر(10000+ 1000)

غزوة مؤتة    :

 8هـ بين المسلمين (3000) بقيادة زيد بن حارثه ثم جعفر بن أبى طالب ثم عبد الله بن رواحه ثم خالد بن الوليد وبين الروم (100000+ 100000+50000) بقيادة تيودور

فتح مكة     :

رمضان 8 هـ دخلها المسلمون (10000) بقيادة النبي صلى الله عليه وسلم

غزوة حنين     :

شوال 8 هـ بين المسلمين (12000) بقيادة النبي صلى الله عليه وسلم وبين قبيلتي هوازن وثقيف بقيادة مالك بن عوف

غزوة تبوك     :

رجب 9هـ بين المسلمين (30000) بقيادة النبي صلى الله عليه وسلم وبين الروم  (ولم يحدث قتال)

عهد الخلفاء الراشدين

اليمامة     :

11 هـ بقيادة خالد بن الوليد لمواجهة المرتدين بقيادة مسيلمة الكذاب ، واستشهد من المسلمين (1200) وقتل من المرتدين (20000)

اليرموك    :

رجب 15 هـ ( وقيل رجب 13هـ) بين المسلمين (40000) بقيادة خالد بن الوليد ثم أبى عبيدة بن الجراح وبين الروم ( أكثر من 200000) بقيادة ماهان

النمارق    :

شعبان 13هـ بين المسلمين بقيادة أبى عبيد بن مسعود الثقفى وبين الفرس بقيادة جابان

الجسر    :

شعبان 13هـ بين المسلمين (10000) بقيادة أبى عبيد بن مسعود والفرس بقيادة بهمس جاذويه. (أول هزيمة للمسلمين بعد أُحد وأول وآخر هزيمة على يد الفرس)

البويب     :

رمضان 13هـ بين المسلمين بقيادة المثنى بن حارثة وبين الفرس بقيادة مهران (قتل من الفرس 100000)

القادسية     :

المحرم 14هـ (وقيل شعبان 15هـ  بين المسلمين(32000) بقيادة سعد بن أبى وقاص وبين الفرس (120000) بقيادة رستم وانتهت بقتل 20000  من الفرس وإسلام 4000 واستشهاد 8500 مسلم

فتح دمشق     :

14هـ  بين المسلمين بقيادة أبى عبيدة بن الجراح والروم (80000)

أجنادين     :

15هـ (وقيل 13 هـ) بقيادة عمرو بن العاص والروم بقيادة الأرطبون

بيت المقدس  :

15هـ ( وقيل 16 هـــ) بقيادة أبى عبيدة أولا ثم عمر بن الخطاب ثانيا

فتح المدائن     :

16 هـ بقيادة سعد بن أبى وقاص

جلولاء     :

16هـ بين المسلمين (12000) بقيادة هاشم بن عتبة بن أبى وقاص وبين الفرس (100000) بقيادة مهران الرازى

فتح تستر     :

17 هـ بقيادة أبى سبرة بن أبى رهم وبين الفرس بقيادة الهرمزان

نهاوند    :

21 هـ بين المسلمين (30000) بقيادة النعمان بن مقرن والفرس (150000) بقيادة الفيرزان

فتح مصر    :

21 هـ (وقيل غير ذلك) وكانت بين المسلمين بقيادة عمرو بن العاص وبين الروم بقيادة المقوقس (اشترك فى الفتح أكثر من 80 صحابيا)

ذات الصوارى :

31 هـ بقيادة عبد الله بن سعد بن أبى السرح والروم بقيادة قسطنطين الثانى

العهد الأموي

فتح بلاد المغرب:

21 هـ عقبة بن نافع فتح ليبيا ثم أعاد فتح ودان 46 هـ ثم بنى القيروان 55 هـ ثم أكمل أبو المهاجر الفتوحات ففتح قرطاجنة ثم عاد عقبة بن نافع62 هـ وأكمل الفتوحات حتى وصل إلى شاطئ الأطلسى.

فتح بلاد ما وراء النهر:

الترك غزاها عبيد الله بن أبى بكرة ثم محمد بن الأشعث 80 هـ ثم فتحت بيكند بقيادة قتيبة بن مسلم 87 هـ وواصل قتيبة الفتح بمدينة بخارى 90هـ ثم سجستان ثم سمرقند 93 هـ ثم كاشغر 96 هـ

فتح الأندلس    :

92 هـ بقيادة موسى بن نصير ومولاه طارق بن زياد كل من ناحية ثم واصل الفتوحات السمح بن مالك الخولانى 100 هـ ووصل جنوب فرنسا ثم عنبسة بن سحيم الكلبى الذى توغل فى أوروبا ثم عذرة الفهرى الذى وصل الى حوض الدون 110 هـ ثم عبد الرحمن الغافقى

بلاط الشهداء:

114 هـ بقيادة عبد الرحمن الغافقى

فتح بلاد السند:

93 هـ بقيادة محمد بن القاسم

العهد العباسى

فتح عمورية    :

223 هـ بقيادة الخليفة المعتصم والروم بقيادة توفيل بن ميخائيل

ملاذكرد    :

463 هـ المسلمين (15000) بقيادة ألب أرسلان والروم (200000) بقيادة أرمانوس

الزلاقة    :

479 هـ المسلمين بقيادة يوسف بن تاشفين والصليبين بقيادة ألفونسو السادس

حطين     :

583 هـ المسلمين (12000) بقيادة صلاح الدين الأيوبى والصليبين (63000) بقيادة ملك بيت المقدس جاى وأمراء الصليبين

عين جالوت    :

658 هـ المسلمين بقيادة سيف الدين قطز والتتار بقيادة كتبغا

شقحب    :

702 هـ المسلمين بقيادة الخليفة المستكفى والتتار بقيادة قطلوشاه (ولم يجرؤ التتار على حرب المسلمين فى مصر والشام بعد هذه المعركة)

العهد العثمانى

فتح أوروبا :

760 هـ فتح السلطان العثمانى أورخان الأراضى غرب القسطنطينية ثم السلطان مراد الأول مدينة أدرنة 762 هـ ثم فليبة وكلجمينا ووردار

ثم قام السلطان محمد الفاتح بفتح القسطنطينية 857 هـ وبلاد المورة 863 هـ وجزر بحر إيجا ثم فتح البوسنة 866 هـ ثم بلاد البنادقة 882 هـ وفتح كرواتيا ودلماسيا واشقودرة ثم مدينة أوترانت  بإيطاليا 885 هـ

ثم واصل السلطان سليم فتح بلجراد 927 هـ ثم جزيرة رودس 929 هـ ثم بلاد المجر 932 هـ

ثم واصل الخليفة محمد الرابع فتح جزيرتى تيدنوس وليمنوس ثم تمكن الصدر الأعظم محمد كوبريلى العثمانى من التوغل فى أراضى النمسا وفتح قلعة نوهزل وفتح مورافيا وإقليم سيتريا .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.