/////// ////
السبت , يونيو 24 2017

مجالس الذكر

سكينة ورحمة وذكر فى الملأ الأعلى واحتفالية ملائكية ومغفرة عظيمة ويوم القيامة معاملة كريمة لأولئك الذين يرتادون مجالس الذكر

** قال تعالى: “فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوّ وَالاَصَالِ * رِجَالٌ لاّ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَإِقَامِ الصّلاَةِ وَإِيتَآءِ الزّكَـاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأبْصَارُ * لِيَجْزِيَهُمُ اللّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُواْ وَيَزِيدَهُمْ مّن فَضْلِهِ وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَآءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ “. (النور 36-37)

** وعن أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده”.     (رواه مسلم)

** وعن أبي سعيد الخدري رضى الله عنه قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على حلقة من أصحابه فقال: “ما أجلسكم؟” ، قالوا: جلسنا نذكر الله ، ونحمده على ما هدانا للإسلام، ومنّ به علينا، قال: “آلله ما أجلسكم إلا ذاك؟” ، قالوا: والله ما أجلسنا إلا ذاك ، قال: “أما إني لم أستحلفكم تهمة لكم، ولكنه أتاني جبريل فأخبرني أن الله عز وجل يباهي بكم الملائكة”.               (رواه مسلم)

** وجاء فى كتاب الأذكار للإمام النووى عن ابن عمر رضى الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا” ، قالوا : وما رياض الجنة يا رسول الله ؟ قال : “حلق الذكر ، فإن لله تعالى سيارة من الملائكة يطلبون حلق الذكر فإذا أتوا عليهم حفوا بهم”.

** وعن عبد الله بن عمر رضى الله عنهما قال : قلت يا رسول الله ، ما غنيمة مجالس الذكر؟ قال : “غنيمة مجالس الذكر الجنة”. (رواه أحمد بإسناد حسن)

** وعن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :  “ما مـن قوم اجتمعوا يذكرون الله عز وجل لا يريدون بذلك إلا وجهه إلا ناداهم مناد من السماء أن قوموا مغفورا لكم قد بدلت سيئاتكم حسنات”.                     (أخرجه أحمد)

** عن أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسـول الله صلى الله عليه وسلم : “قـال تعالى : أنا عند ظن عبدى بى وأنا معه إذا ذكـرنى ، فإن ذكـرنى فى نفسه ذكرته فى نفسى وإن ذكرنى فى ملأ ذكرته فى ملأ خير منهم”.                                      (من حديث البخارى)

** عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “يقول الله عز وجل: سيعلم أهل الجمع من أهل الكرم ، فقيل : ومن أهل الكرم يا رسول الله؟ ، قال : أهل مجالس الذكر”.                      (رواه أحمد وغيره)

** عن أنس رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال : “إن لله سيارة من الملائكة يطلبون حلق الذكر فإذا أتوا عليهم حفوا بهم ثم بعثوا رائدهم إلى السماء إلى رب العزة تبارك وتعالى فيقولون : ربنا أتينا على عباد من عبادك يعظمون آلاءك  ويتلون كتـابك ويصـلون على نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ويسألونك لآخرتهم ودنياهم ، فيقول الله تبارك وتعالى : غشوهم رحمتى فهم الجلساء لا يشقى بهم جليسهم”.              (رواه البزار)

** عن أبى الدرداء رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ليبعثن الله أقواما يوم القيامة فى وجوههم النور على منابر اللؤلؤ يغبطهم الناس ليسوا بأنبياء ولا شهداء ، قال : فجثا أعرابى على ركبتيه فقال : يا رسول الله : حلهم لنا نعرفهم (أى صفهم لنا كى نعرفهم) قال : هم المتحابون فى الله من قبائل شتى وبلاد شتى يجتمعون على ذكر الله يذكرونه.                                (رواه الطبرانى)

تابع أيضاً

أذكار الصباح والمساء

فضائل أذكار الصباح والمساء

مجالس الذكر

المتحابون في الله

الصلاة في المسجد

حفظ القرآن الكريم

آثار الذنوب والمعاصي

تعلم القرآن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.