الأربعاء , نوفمبر 22 2017

طرائف وكوميديا (3)

سلسلة طرائف الحكايات والمواقف الكوميدية والمضحكة بين أشخاص ساخرين، أو ما يعرف بخفيفي الظل، وهى مواقف ظريفة حدثت بين الناس، ومنها ما وقع قديماً، ومنها ما وقع حديثاً.

** جلس أعمى وبصير معا يأكلان تمرا في ليلة مظلمة فقال الأعمى : إنى لا أرى ولكن لعن الله من يأكل اثنتين اثنتين ، فلما انتهى التمر لاحظ البصير أن نوى الأعمى أكثر من نواه فقال متعجبا : نواك أكثر من نواي أما قلت لعن الله من يأكل اثنتين اثنتين؟ فرد الأعمى : نعم قلت هذا وأنا كنت آكل ثلاثا ثلاثا!!

** سئل سقراط : أيهما خير ، أن يتزوج المرء أو أن لا يتزوج؟
فأجاب : أيهما فعل فهو على الحالين نادم!

** ذهب رجل لنخاس الكوفة وقال : أريد حمارا ليس بالكبير المشتهر ، ولا القصير المحتقر ، إذا خلا الطريق تدفق ، وإذا كثر الزحام ترفق ، إن أقللت علفه صبر ، وإن أكثرته شكر ، إذا ركبته هام ، وإذا ركبه غيري نام ، فقال النخاس ساخرا : اصبر حتى إذا مسخ الله القاضي حمارا بعته لك !!

** سأل “حمزة بن بيض” غلامه : أي يوم صلينا الجمعة عند “الرصافة” ؟
ففكر الغلام طويلا ثم قال : يوم الثلاثاء!!

** سأل رجل (عمر بن قيس) عن الحصاة من حصى المسجد يجدها الإنسان عالقة في ثوبه أو جبهته ، فقال له : إذا رأيتها فارمها ، فقال الرجل : ولكنهم زعموا أنها تصيح حتى تعود إلى المسجد ، قال : إذن دعها تصيح حتى ينشق حلقها ، قال الرجل : أولها حلق؟! ، فصاح فيه عمر: فمن أين تصيح إذن؟!!

** كان لبعضهم ولد نحوي فلما مرض وأشرف على الموت اجتمع عليه أولاده وقالوا له : ندعو لك أخانا ، فقال : لا إن جاءني قتلني بكلامه ، فقالوا : سنوصيه ألا يتكلم ، فدعوه فلما دخل عليه قال : يا أبتى والله ما أشغلني عنك إلا فلان فإنه دعاني بالأمس فأهرس وأعدس واستبذج وسلبج وطهبج وأفرج ودجج وأبصل ولوزج وافلوذج فصاح أبوه : غمضوني فقد سبق أخوكم ملك الموت!!

** مر أربعة جوعى على ديك يصيح فقال الأول : اللهم اجعل السكين نحرا له ، وقال الثانى : اللهم اجعل الزيت المغلى غسلا له ، وقال الثالث : اللهم اجعل رغيفين من الخبز كفنا له ، فقال الرابع : اللهم واجعل بطنى قبرا له!

اختراعات مصرية دمرت اليابان!، مجموعة صور طريفة وكوميدية مضحكة عن حلول وابتكارات طريفة لمصريين قاموا بتنفيذها لإيجاد حلول لبعض المواقف والمشكلات أو العقبات التي قد يواجهونها خلال أحداثهم اليومية.
وتقدم مقاطع الفيديو بعض الأفكار الذكية وغير الذكية الطريفة، منها استغلال وعاء الحفار للاستحمام فيه، وتركيب زجاجة بلاستيكية بدلا من المواسير لمزج الماء الساخن بالبارد، وإصلاح شكمان السيارة بشماعة ملابس، واستخدام جركن بلاستيك كوعاء لسماعة تكبير الصوت في مسجل صغير.

وتتواصل الابتكارات الطريفة بتثبيت مفتاح الكهرباء على زجاجة بلاستيكية مدلاة بالسلك، وستخدام الشماعة لتثبيت لامبات في السقف كالنجفة، واستخدام كاوتش عربات النقل الكبيرة كالبانيو الصغير، واستخدام جركن بلاستيك كبير كبديل للصاج المستخدم في كيسة الكمبيوتر، واستخدام الرسم على الحائط لتعويض الجزء المكسور في ساعة الحائط.

ومن البدائل الطريفة استخدام بدال الدراجة كمقبض للباب، وتبريد زجاجات الماء بتعليقها أمام المروحة، واستخدام جيوب الملابس بديلا عن أرفف الحمام، واستخدام قمع إشارة المرور لعمل قاعدة في دورة المياه، والاستفادة من الكاتل في تسخين مياه الصنبور، وتركيب دريكسيون السيارة كبديل عن جدون الدراجة، وتركيب كرسي سيارة كبديل لكرسي الدراجة.

تابع أيضاً:

طرائف وكوميديا (1)

طرائف وكوميديا (2)

طرائف وكوميديا (3)

طرائف وكوميديا (4)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.