/////// ////
السبت , يوليو 22 2017

المتحابون في الله

أسمى علاقة فى عالم الناس ، يتذوق صاحبها حلاوة الإيمان ويشع النور من وجهه ويستظل بعرش ربه ويفوز بكرمه وحبه ويعتلى مكانة لا يرتقيها إلا من كانوا فى الله أحبة

* قال تعالى:  وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

قال ابن مسعود:هم المتحابون في الله

* فى الصحيحين من حديث أنس أنه صلى الله عليه وسلم قال: ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمـان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود فى الكـفر كما يكره أن يقذف فى النار.

* قال صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا و لا تؤمنوا حتى تحابوا.. رواه مسلم

* عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ما من عبد أحبّ عبدا لله إلا أكرمه الله عز وجل ”     أخرجه أحمد بسند جيّد

* روى أبو داود والضيـاء المقدسي من حديث أبى أمامة الباهلي أنه صلى الله عليه وسلم قال : من أحبَّ لله، وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان.

* أخرج ابن حبان بإسناد صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  إن من عباد الله عباداً ليسوا بأنبياء يغبطهم الأنبياء والشهداء قيل: من هم لعلنا نحبهم؟ قال: هم قوم تحابوا بنور الله من غير أرحام ولا أنساب، وجوههم نور، على منابر من نور، لا يخافون إذا خاف الناس، ولا يحزنون إذا حزن الناس، ثم قرأ:  أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء ٱللَّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ.

* وفى الصحيحين من حديث أبى هريرة أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: سبعة يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل إلا ظله: .. منهم : ورجلان تحابا فى الله، اجتمعا عليه، وتفرقا عليه…

* وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن الله يقول يوم القيامة : أين المتحابون بجلالي اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي .

* وفى مسلم من حديث أبى هريرة أن النـبى صلى الله عليه وسلم قال: إن رجلاً زار أخاً له فى قرية أخرى، فأرصد الله له على مدرجته ملكاً فلمَّا أتى عليه قال: أين تريد؟ فقال: أريد أخاً لي فى هذه القرية. قال: هل لك عليه من نعمة تَرُبّها؟ قال: لا غير أنى أحببته فى الله عز وجل، قال: فإنى رسول الله إليك بأن الله قد أحبك كما أحببته فيه.

* عن معاذ رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “قال الله تعالى : وجبت محبتي للمتحابين فيّ ، و المتجالسين فيّ والمتزاورين فيّ ، و المتباذلين فيّ ” رواه مالك وغيره

* وعن أبى هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله إذا أحب عبداً دعا جبريل فقال:إنى أحب فلاناً فأحبه قال: فيحبه جبريل ثم يُنادى فى السماء فيقول: إن الله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء قال ثم يوضع له القبول فى الأرض…

* يقول علي بن أبي طالب لابنه الحسن : يا بني الغريب من ليس له حبيب.

* ويقول الحسن البصري : إخواننا أحب إلينا من أهلينا ، إخواننا يذكروننا بالآخرة وأهلونا يذكروننا بالدنيا .

* عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال :” ما من رجلين تحابا في الله إلا كان أحبّهما إلى الله أشدّهما حبا لصاحبه ”

* ويقول الخطابى: الخَيِّر يحنو إلى الأخيار والشرير يحنو إلى الأشرار.

 

أحب الصالحين ولست منهم               لعلى أن أنال بهم شـفاعة

وأكره من تجارته المعاصى               ولو كنا سواءا فى البضاعة

تابع أيضاً

أذكار الصباح والمساء

فضائل أذكار الصباح والمساء

مجالس الذكر

المتحابون في الله

الصلاة في المسجد

حفظ القرآن الكريم

آثار الذنوب والمعاصي

تعلم القرآن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.