أشعار وقصائد مكتوبة ومرئية في ذكرى المولد النبوي الشريف

هذه مجموعة من الأشعار والقصائد في مدح النبي محمد صلى الله عليه وسلم، كتبها شعراء من عصور متعددة، وفيها مختارات متعددة من القصائد بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، وتتضمن قصائد طويلة وقصائد قصيرة تلقى في احتفالات المولد النبوي وفي المساجد والإذاعية المدرسية بالمدارس.

يقول الشاعر:

لو أن أنفاس العباد قصائد … حفلت بمدحك في جلال علاكا

 ما أدركت ما تستحق وقصّرت … عن مجدك الأسما وحسن سناكا

******************

وقال آخر:-

صلى عليك الله يا علم الهدى … واستبشرت بقدومك الأيامُ

 هتفت لك الأرواح من أشواقها … وازينت بحديثك الأقلامُ

******************

وقال حسان بن ثابت رضي الله عنه:

 وأحسن منك لم تر قط عيني … وأجمل منك لم تلد النساء

 خلقت مبرأ من كل عيب … كأنك قد خلقت كما تشاء

وقال عبدالله بن رواحة الانصاري:

 لو لم تكن فيه آيات مبينة … كانت بديهته تنبيك بالخبر

******************

وقال آخر:-

أنت الذي من نورك البدر اكتسى … والشمس مشرقة بنور بهاكا

 أنت الذي لما رفعت إلى السما … بك قد سمت وتزينت لسراكا

 أنت الذي ناداك ربك مرحبا … ولقد دعاك لقربه وحباكا

******************

قالت فاطمة رضي الله عنها بعد وفاة ابيها المصطفى:

اغبرَّ آفاقُ السمـاءِ، وكُـوِّرَتْ … شمسُ النهار، وأَظْلَم العصرانِ

فالأرضُ من بعد النبي كـئيبةٌ … أسفاً عليه كثيرةُ الرجَـفَـان

فَليَبْكِهِ شَرْقُ البلاد وغَرْبُـهـا … وليبكه مُضَـرٌ وكـل يَمَـانِ

وليبكه الطور المعظـم جَـوُهُ … والبيتُ ذو الأسْتَار والأَركـانِ

يا خاتم الرسل المبارك ضوءُهُ … صلَى عليك منزِّلُ الفُـرقـان

******************

وقال آخر:-

 بالشرق أو بالغرب لست بمقتدي … أنا قدوتي ما عشت شرع محمد

 حاشا يثنيني سراب خادع…  ومعي كتاب الله يسطع في يدي

******************

وقال آخر:-

ولقيت في حبك ما لم يلقه … في حب ليلى قيسها المجنون

لكنني لم أتبع وحش الفلا … كفعال قيس والجنون فنون

******************

وقال آخر:-

فإذا سخوت بلغت بالجود المدى … وفعلت ما لا تفعل الكرماء

وإذا عفوت فقادراً ومقـدراً … لا يستهين بعفوك الجهـلاء

وإذا رحمت فأنــت أم أو أب … هذان في الدنيا هما الرحماء

وإذا غضبت فإنما هي غضبـة … للحق لا ضغن ولا بغضـاء

وإذا رضيت فذاك في مرضاتـه … ورضى الكثير تحلم وريـاء

وإذا خطبت فللمنابر هـــزة … ترعو النديَّ وللقلوب بكاء

******************

 وذكر صاحب كتاب نزهة المجالس ومنتخب النفائس:

يا نفس نلت المنى فاستبشري رسلي … هذا الحبيب وهذا سـيد الـرسـل

هذا الذي ملأت قلبي مـحـبـتـه … هذا الذي سهرت من أجله مقـلـى

هذا الذي كنت أهـواه وفـزت بـه … يا فرحتى انفصلى يا فرحتى اتصلى

هذا الذي الخلق من أشواقه هجـروا … للأهل والصحب والأبناء والطلـل

 هذا الذي للهدى والـدين أرشـدنـا … لملة شرعها يسمو على الـمـلـل

هذا الذي انشق إكراما لـه قـمـر … لما أشار له في محـفـل حـفـل

 هذا الذي رد عينا بعدمـا قلـعـت … وريقه قد شـفـى الإمـام علـي

 هذا الذي بن مشى في الرمل لا أثـر يرى … له ويرى في الصخر والجبـل

 هذا الذي حن جذع عنـد فـرقته … له أنين شبـيه الـوالـد الثكـل

 هذا الذي جاء بئرا وهـي مـالـحة … ومج فيها فعاد الماء كالعـسـل

 هذا الذي فار ماء مـن أصـابـعـه … مثل الزلازل حكى الأنهار في السبل

 هذا الذي إن دعا جاءت له شـجـر … تجر أصلالها سعيا علـى عـجـل

 هذا الذي سبح الحصى براحـتـه … والضب كلمه جهرا مع الحـمـل

 هذا الذي شد من جـوع حـجـرا … أكرم بمولى غدا بالزهد مشتمـل

 هذا الذي راودته الشـم مـن ذهـب … فردها وإلى الدنـيا فـلـم يمـل

 هذا الذي في مقام العرض شافعنـا … إذا استغثنا به من شـدة الوجـل

 هنا الذي روضة ما بـين مـنـبـره … وقبره من رياض الخلـد لم تـزل

ياسيد الخلق يا من حـاز مـرتـبة … عليا وقد جل عن شبه وعن مـثـل

يا درة الأنبياء يا روضة الـعـلا … يا ملجأ الغربـا يا سـيد الـرسـل

العبد عبد الرحمن جـلـيل أتـى … إليك وهو من الأوزار في خـجـل

يرجو بمدحته غـفـران زلـتـه … مع الرضا وحلول الخلد والحـلـل

صلى عليك إله العرش خالـقـنـا … في الليل والصبح والأبكار والأصل

واخصص أبا بكر ثم الحق به عمـرا … كذلك عثمان ذا النورين ثم علـي

والآل والصحب والأتباع أجمعهـم … أولي النهى والفخار السادة النـجـل

والسابقين إلـى الإسلام قـاطـبة … والتابعين بـإحـسـان وكل ولـى

******************

وقال آخر:-

أثني على منْ أتدري مـنْ أبجلةُ؟ … أما علمتَ بمـنْ أهديتُه كلمي

في أشجعِ الناسِ قلباً غيرَ منمِ … وأصدقِ الخلقِ طراً غيرَ متهــم

أبهى منْ البدرِ في ليلِ التمامِ … وقلْ أسخى منْ البحرِ بلْ أرسى

منْ العلمِ أصفى منْ الشمسِ في نطقٍ وموعظةٍ … أمضى منْ السيفِ في حكم وفي حكمِ

أغرَّ تشرقُ منْ عينيهِ ملحمةٌ … منْ الضياءِ لتجلو الظلمَ والظلمِ

في همةٍ عصفتْ كالدهرِ واتقدتْ … كمْ مزقتْ منْ أبي جهلٍ ومنْ صنمِ

محررُ العقلِ باني المجدِ باعثنا … منْ رقدةٍ في دثارِ الشركِ واللممِ

بنورِ هديكَ كحلنا محاجرَنا … لما كتبنا حروفاً صغتُها بدم

منْ نحنُ قبلكَ إلا نقطةٌ غرقتْ … في اليمِ بلْ دمعةٌ خرساءُ في القدمِ

إنْ كانَ أحببتُ بعدَ اللهِ مثلكَ … في بدوٍ وحضرٍ ومنْ عربٍ ومن عجمِ

فلا اشتفى ناظري منْ منظرٍ حسنٍ … ولا تفوهَ بالقولِ السديدِ فمي

******************

وقال آخر:-

 إن البرية يوم مبعث أحمد نظر الإله لها فبدّل حالها

بل كرم الإنسان حين اختار من خير البرية نجمها وهلالها

 لبس المرقع وهو قائد أمة جبت الكنوز فكسّرت أعلامها

 لما رآها الله تمشي نحوه لا تبتغي إلا رضاه سعى لها

******************

وقال آخر:-

هل تطلبون من المختار معجزة

يكفيه شعب من الأجداث أحياه

من وحد العرب حتى صار واترهم

إذا رأى ولد الموتور اخاه

وكيف ساس رعاة الشاة مملكة

ما ساسها قيصر من قبل أو شاه

ورحب الناس بالإسلام حين رأوا

ان الإخاء وأن العدل مغزاه

******************

وقال آخر:-

قد فقت يا طه جميع الانبيا … نورا فسبحان الذي سواكا

 والله يا ياسين مثلك لم يكن … في العالمين وحق من نباكا

ماذا يقول المادحون وما عسى … أن يجمع الكتاب من معناكا

فاجعل قراي شفاعة لي في غد فعسى ارى في الحشر تحت لواكا

 صلى عليك الله يا خير الورى … ما حن مشتاق إلي مثواكا

 وعلى صحابتك الكرام جميعهم … والتابعين وكل من والاكا

******************

قصيدة أنا والله أحببتك

قصيدة منطقي | هشام الجخ

قصيدة | حبيبي يار سول الله | محمد حسان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.