/////// ////
الخميس , يوليو 27 2017

حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا || الشيخ محمد الغزالي

قال الله تعالى: ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ”، وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: “حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوها قبل أن توزنوا، فإن أهون عليكم في الحساب غداً أن تحاسبوا أنفسكم اليوم، وتزينوا للعرض الأكبر، يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية”، وكتب رضي الله عنه إلى بعض عماله: “حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة، فإن من حاسب نفسه في الرخاء قبل حساب الشدة، عاد أمره إلى الرضا والغبطة، ومن ألهته حياته، وشغلته أهواؤه عاد أمره إلى الندامة والخسارة”.

وقال الحسن: “إن العبد لا يزال بخير ما كان له واعظ من نفسه، وكانت المحاسبة همته”، وقال ميمون بن مهران: “لا يكون العبد تقياً حتى يكون لنفسه أشد محاسبة من الشريك لشريكه، ولهذا قيل: النفس كالشريك الخوان، إن لم تحاسبه ذهب بمالك”، وذكر الإمام أحمد عن وهب قال: مكتوب في حكمة آل داود: حق على العاقل ألا يغفل عن أربع ساعات: ساعة يناجي فيها ربه، وساعة يحاسب فيها نفسه، وساعة يخلوا فيها مع إخوانه الذين يخبرونه بعيوبه ويصدقونه عن نفسه، وساعة يخلي فيها بين نفسه وبين لذاتها فيما يحل ويجعل، فإن في هذه الساعة عوناً على تلك الساعات وإجماماً للقلوب.

وقال الحسن أيضاً: المؤمن قوام على نفسه، يحاسب نفسه لله، وإنما خف الحساب يوم القيامة على قوم حاسبوا أنفسهم في الدنيا، وإنما شق الحساب يوم القيامة على قوم أخذوا هذا الأمر من غير محاسبة.

 

 

 

تابع أيضاً:

آثار الذنوب والمعاصي

أذكار الصباح والمساء

فضائل أذكار الصباح والمساء

مجالس الذكر

المتحابون في الله

الصلاة في المسجد

حفظ القرآن الكريم

إن من يريد تمام الخير وجمع أكبر الفوائد فليحفظ القرآن كاملا ، ومن لم يسـتطع فليحفـظ بعضا من سور القرآن ، ولتكن السور ذات المكانة الخاصة مثل: سورة البقرة – آل عمران – الكهف – يس – الدخان – الرحمن – الواقعة – الملك ، والأجزاء الثلاثية الأخيرة جزءقد سمع وجزء تبارك وجزء عم ، ومن لم يستطع فليحفظ بعضا مما سبق وبعض الآيات المختارة ..

تعلم القرآن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.