///////

العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر

هذه المادة المختصرة من كتاب فقه الصيام للدكتور يوسف القرضاوي تتناول ما يتعلق بليالي العشر الأواخر من شهر رمضان وإحياء هذه الليالي التماساً لليلة القدر.

الاجتهاد في العشر الأواخر

صحت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنه كان يجتهد في العشر الأواخر من رمضان ما لا يجتهد في غيرها.

قالت عائشة: “كان إذا دخل العشر شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله”. رواه الستة إلا الترمذي

وشد المئزر كناية عن الاجتهاد في العبادة

والمراد بقولها: (أحيا ليله) أي أحياه كله بالقيام والتعبد والطاعة وقد كان قبل ذلك يقوم بعضه، وينام بعضه، كما أمره الله في سورة (المزمل).

ومعنى (أيقظ أهله): أي زوجاته أمهات المؤمنين، ليشاركنه في اغتنام الخير والذكر والعبادة في هذه الأوقات المباركة.

ومن دلائل حرصه اعتكافه في المسجد، متفرغًا لعبادة الله تعالى. ذكرت عائشة: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله، ثم اعتكف أزواجه من بعده.

والاعتكاف: عزلة مؤقتة عن شواغل الحياة، وإقبال بالكلية على الله تبارك وتعالى، والأنس بعبادته.

ليلة القدر

لقد نَوَّه القرآن، ونَوَّهَت السُّنَّة بفضل هذه الليلة العظيمة، وأنزل الله فيها سورة كاملة: (إنا أنزلناه في ليلة القدر. وما أدراك ما ليلة القدر. ليلة القدر خير من ألف شهر. تَنَزَّل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر. سلام هي حتى مطلع الفجر).

عَظَّمَ القرآنُ شأنَ هذه الليلة، فأضافها إلى (القدر) أي المقام والشرف، وأي مقام وشرف أكثر من أن تكون الطاعة والعبادة فيها خير من العبادة في ألف شهر.

في صحيح البخاري من حديث أبي هريرة: “من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه” (رواه البخاري).

ويحذر النبي صلى الله عليه وسلم من الغفلة عن هذه الليلة وإهمال إحيائها، فيحرم المسلم من خيرها وثوابها، فيقول لأصحابه، وقد أظلهم شهر رمضان: “إن هذا الشهر قد حضركم، وفيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرِمَها فقد حُرِم الخيرَ كله، ولا يُحرم خيرها إلا محروم” (رواه ابن ماجه من حديث أنس، وإسناده حسن).

والواضح من جملة الأحاديث الواردة أنها في العشر الأواخر، لما صح عن عائشة قالت: كان رسول الله يجاور في العشر الأواخر من رمضان، ويقول: “تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان ” (متفق عليه).

ويتأكد التماسها وطلبها في الليالي السبع الأخيرة من رمضان، والسبع الأواخر تبدأ من ليلة 23 إن كان الشهر 29 ومن ليلة 24 إن كان الشهر 30 يومًا.

ورأي أبي بن كعب وابن عباس من الصحابة رضي الله عنهم أنها ليلة السابع والعشرين من رمضان.

والصحيح: أن لا يقين في ذلك، وقد تعددت الأقوال في تحديدها حتى بلغ بها الحافظ ابن حجر 46 قولاً.

علامات ليلة القدر

وقد ورد لليلة القدر علامات، مثل: أن تظهر الشمس صبيحتها لا شعاع لها، أو حمراء ضعيفة، ومثل: أنها ليلة مطر وريح، أو أنها ليلة طلقة بلجة، لا حارة ولا باردة، إلخ، وكل هذه العلامات لا تعطي يقينًا بها، ولا يمكن أن تَطَّرد، لأن ليلة القدر في بلاد مختلفة في مناخها، وفي فصول مختلفة أيضًا.

 

تابع أيضاً:

مختصر كتاب فقه الصيام للدكتور يوسف القرضاوي

وجوب صيام رمضان وثبوت الهلال فلكياً

أصحاب الأعذار من الصيام| المسافر والمريض والشيخ الكبير

مقومات الصيام وما يفطر وما لا يفطر

كيفية اغتنام رمضان وما يستحب من أعمال

العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر

صيام التطوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.