/////// ////
الخميس , يوليو 27 2017

مختصر فقه الصيام وصوم رمضان| فقه السنة

هذه المادة المختصرة من كتاب فقه السنة للشيخ سيد سابق تتناول الصيام وفضله، مع التركيز على صوم رمضان، وفضل شهر رمضان، وفضل العمل فيه، والترهيب من الفطر في رمضان، وكيفية ثبوت شهر رمضان، كما تتضمن المادة أركان الصوم، وعلى من يجب، ومن يرخص لهم في الفطر، وتوضيح الأيام المنهي عن صيامها.

الصيام

الإمساك عن المفطرات، من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، مع النية

فضله:

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام، فإنه لي وأنا أجزي به، والصيام جنة “أي مانع من المعاصي”، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث “أي فحش القول”، ولا يصخب “لا يصيح”، ولا يجهل، فإن شاتمه أحد، أو قاتله، فليقل: إني صائم، مرتين، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم، أطيب عند الله يوم القيامة من ريح المسك، وللصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح بفطره، وإذا لقي ربه فرح بصومه “. رواه أحمد، ومسلم، والنسائي.

وعن عبد الله بن عمرو. أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام أي رب منعته الطعام والشهوات، بالنهار، فشفعني به. ويقول القرآن: منعته النوم بالليل، فشفعني فيه فيشفعان” رواه أحمد بسند صحيح.

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لا يصوم عبد يوما في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم النار عن وجهه، سبعين خريفا ” رواه الجماعة، إلا أبا داود.

صوم رمضان

حكمه واجب قال الله تعالى: “يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون” وقال: “شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه”.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ” بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصيام رمضان وحج البيت “.

فضل شهر رمضان، وفضل العمل فيه:

عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لما حضر رمضان ” قد جاءكم شهر مبارك، افترض الله عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه الشياطين، فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم ” رواه أحمد، والنسائي، والبيهقي.

وعن عرفجة قال: كنت عند عتبة بن فرقد وهو يحدث عن رمضان قال: فدخل علينا رجل من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فلما رآه عتبة هابه، فسكت، قال: فحدث عن رمضان قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في رمضان، ” تغلق أبواب النار وتفتح أبواب الجنة، وتصفد فيه الشياطين، قال: وينادي فيه ملك: يا باغي الخير أبشر، ويا باغي الشر أقصر، حتى ينقضي رمضان. ” رواه أحمد، والنسائي وسنده جيد.

وعن أبي هريرة قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ” رواه أحمد، وأصحاب السنن.

الترهيب من الفطر في رمضان:

عن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” من أفطر يوما من رمضان، في غير رخصة رخصها الله له لم يقض عنه صيام الدهر كله، وإن صامه ” رواه أبو داود، وابن ماجه، والترمذي.

بم يثبت الشهر:

يثبت شهر رمضان برؤية الهلال، ولو من واحد عدل أو إكمال عدة شعبان ثلاثين يوما. عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين يوما. ” رواه البخاري ومسلم

أركان الصوم:

1 – الامساك عن المفطرات، من طلوع الفجر إلى غروب الشمس.

2 – النية: ولابد أن تكون قبل الفجر.

وقال كثير من الفقهاء: إن نية صيام التطوع تجزئ من النهار، إن لم يكن قد طعم. واشترط الأحناف أن تقع النية قبل الزوال.

على من يجب:

يجب الصيام على المسلم العاقل البالغ، الصحيح المقيم، ويجب أن تكون المرأة طاهرة من الحيض، والنفاس.

من يرخص لهم في الفطر، وتجب عليهم الفدية:

يرخص الفطر للشيخ الكبير، والمرأة العجوز، والمريض الذي لا يرجى برؤه، وأصحاب الأعمال الشاقة، الذين لا يجدون متسعا من الرزق، غير ما يزاولونه من أعمال. هؤلاء جميعا يرخص لهم في الفطر، إذا كان الصيام يجهدهم، ويشف\ق عليهم مشقة شديدة في جميع فصول السنة. وعليهم أن يطعموا عن كل يوم مسكينا.

من يرخص لهم في الفطر، ويجب عليهم القضاء:

يباح الفطر للمريض الذي يرجى برؤه، والمسافر، ويجب عليهما القضاء.

الأيام المنهي عن صيامها:

  1. أجمع العلماء على تحريم صوم يومي العيدين.
  2. أيام التشريق: لا يجوز صيام الأيام الثلاثة، التي تلي عيد النحر. وأجاز أصحاب الشافعي، صيام أيام التشريق فيما له سبب من نذر أو كفارة أو قضاء.
  3. يوم الجمعة منفردا: ذهب الجمهور إلى أن النهي للكراهة لا للتحريم إلا إذا صام يوما قبله، أو يوما بعده، أو وافق عادة له، أو كان يوم عرفة، أو عاشوراء. فإنه حينئذ لا يكره صيامه.
  4. إفراد يوم السبت: ومذهب الأحناف، والشافعية والحنابلة، كراهة الصوم يوم السبت، منفردا. وخالف في ذلك مالك، فجوز صيامه منفردا، بلا كراهة، والحديث حجة عليه.
  5. النهي عن صوم يوم الشك.
  6. النهي عن صوم الدهر: يحرم صيام السنة كلها.
  7. النهي عن صيام المرأة، وزوجها حاضر، إلا بإذنه، وهذا في غير رمضان.

 

انظر أيضاً:

مختصر كتاب فقه السنة للشيخ سيد سابق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.