/////// ////
الخميس , يوليو 27 2017

قصة أيوب عليه السلام | مختصر ابن كثير

نبي الله أيوب عليه السلام، هو من ذرية إسحاق عليه السلام، ضرب الله به مثلاً للبشرية في نموذج لرجل أعطاه الله النبوة والمال والأولاد والصحة، وابتلاه الله أعظم البلاء رغم نبوته، فصبر صبراً لم تعهده البشرية كما كان أيوب عليه السلام.

كان أيوب رجلاً كثير المال، يمتلك الأنعام والعبيد والمواشي والأراضي المتسعة بأرض الثنية من أرض حوران، وكان له أولاد وأهلون كثير، وعاش على هذه النعم عشرات السنين.

ابتلى الله أيوب في جسده فأصيب بأمراض لم ينجو منها عضو في جسده سوى قلبه ولسانه، فكان صابراً محتسباً ذاكراً لله في ليله ونهاره.

طال مرض أيوب حتى انقطع عنه الناس خشية العدوى وانتقال المرض، وأخرج من البلد، وألقى في مزبلة خارجها، ولم يحنو عليه سوى زوجته، كانت ترعى له حقه وتعرف قديم إحسانه إليها وشفقته عليها، فكانت تتردد إليه فتصلح من شأنه وتعينه على قضاء حاجته وتقوم بمصلحته.

فقد أيوب ماله ومزارعه وأراضيه ومات أولاده واحداً تلو الآخر، فكانت المصائب تتوالى عليه وهو لا زال صابراً ذاكراً محتسباً، وضعف حاله وحال زوجته، فاضطرت أن تخدم الناس بالأجر لتستطيع إطعام زوجها أيوب وهى رضى الله عنها صابرة مع زوجها على ما حل بهما من فراق المال والولد والمرض وضيق ذات اليد بعدما عاشوا سنيناً في رخاء ورزق وفير في المال والولد والصحة.

تدهورت صحة أيوب، وتساقط اللحم ولم يبق إلا العظم والعصب، فكانت امرأته تأتيه بالرّماد تفرشه تحته فلما طال عليها، قالت: يا أيوب لو دعوت ربك لفرج عنك. فقال أيوب: قد عشت سبعين سنة صحيحاً فهو قليل لله أن أصبر له سبعين سنة. فجزعت المرأة من كلامه هذا.

جاء الشيطان وتمثل في هيئة طبيب والتقى بزوجة أيوب والتي رحبت به وأدخلته على أيوب للعلاج، فأصابه الشيطان بآلام وعذاب، حتى أدرك أيوب أنه ليس طبيباً وإنما شيطان فطرده، وغضب من زوجته وأقسم ليضربنها بالسوط مائة ضربة.

ازدادت الأحوال سوءاً، فقد امتنع الناس أن يتعاملوا مع زوجة أيوب خوفاً من أن يصابوا من بلاء أيوب أو تعديهم زوجته نتيجة مخالطته، فلم يعد يطلبون خدمات زوجته ولم تعد تستطيع جلب المال للإنفاق على زوجها، فاضطرت لقص إحدى ضفيرتيها وبيعها لبعض بنات الأشراف مقابل طعام طيب كثير، فلما أتت به أيوب سألها: من أين لك هذا؟ فقالت: خدمت به أناساً.

وفي اليوم التالي عجزت المرأة أن تعمل لجلب المال، فاضطرت للمرة الثانية أن تبيع الضفيرة الثانية وأصبح حالها مبتذلا، ولما أتت بالطعام لأيوب حلف ألا يأكل هذا الطعام حتى تخبره من أين جاءت به، فكشفت عن رأسها خمارها، فلما رأى رأسها محلوقاً، تألم واشتد كربه، فلجأ إلى الله وقال: رب إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين.

واستجاب الله لدعاء نبيه، وأذن بكشف الضر عن عبده أيوب، فخرج أيوب لقضاء حاجته وزوجته تمسك بيده وتسنده، وراحت تنتظره حتى ينتهي لتأخذ بيده حتى يرجع، لكنها ظلت تنتظره كثيراً فقد تأخر على غير عادته، فقد أوحى الله إلى أيوب أن اضرب برجلك الأرض يخرج منها ماء بارد، اغتسل منه واشرب تشفى مما أصابك من كافة الأمراض، ففعل أيوب فاسترد صحته وعافيته بأحسن حال، فلما عاد لزوجته لم تعرفه وظنته غريباً، وسألته عن أيوب وقالت: أي بارك الله فيك، هل رأيت هذا المبتلى الذي كان هاهنا؟ أخشى أن تكون الكلاب أو الذئاب قد ذهبت به. فقال لها: ويحك أنا أيوب. قالت: أتسخر مني؟ قال: أنا أيوب، قد رد الله على جسدي. وكانت مفاجأة مدهشة لزوجته التي غمرتها السعادة والشكر لله على فضله وجزاءه لعباده الصابرين.

وأصلح الله لأيوب حال زوجته، ورد لها جمالها وشبابها، فحملت وولدت، ورزقهما الله مثل أولادهم الذين فقدوهم فيما مضي، وأعطاه الله مثلهم معهم، كما رزق الله أيوب رزقاً وفيراً من المال والمزارع والأراضي كما التي فقدها من قبل ومثلها معها، وأوحى الله لأيوب أن يستغفر لمن هجروه، فعادوا لصحبته كما كانوا، وأوحى الله لأيوب أن يجمع حزمة من الأعواد الصغيرة ويضرب بها زوجته ضربة واحدة خفيفة حتى يبر بقسمه السابق ولا يحنث، وكانت رخصة من الله حتى لا يؤلم زوجته الصابرة المحتسبة الصديقة البارة بزوجها.

 

قصص الأنبياء

تابع أيضاً:

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.