دروس من الهجرة النبوية

دروس من الهجرة النبوية ، مقالة للدكتور راغب السرجاني تتضمن 10 دروس مستفادة أبرزها الأخذ بالأسباب والاعتماد على الله والثقة في النصر، والحرص على الصحبة.

كما تتضمن الدروس معاني القائد القدوة والدعوة في كل مكان وزمان، والاستعداد للعمل لله تحت أي ظرف، وحب الرسول، والبذل والعطاء، وتوظيف الأسرة لخدمة الدعوة.

دليل الهجرة النبوية | الأحداث والصور والميديا

دروس من الهجرة النبوية

لا شك أن للهجرة دروس لا تُحصى ولا تُعَدُّ، ومن المستحيل أن نحيط بها كلها، ولكننا نشير هنا إلى بعض تلك الدروس، عسى الله عز وجل أن ينفعنا بها، وأن يكتب لنا بها الأجر:

 

أولاً: الأخذ بالأسباب

لقد بذل رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبو بكر الصّدّيق رضى الله عنه كل ما في طاقتهما لإنجاح عملية الهجرة.

وهذا هو الإعداد المطلوب من المؤمنين، أن يُعِدُّوا ما يستطيعون، وما فوق الاستطاعة ليس مطلوبًا منهم {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ} [الأنفال:60].

لكننا نلاحظ أن الخطة قد حدث فيها بعض الثغرات الخارجة عن حدود التخطيط البشري.

فالمشركون قد وصلوا إلى بيت الرسول قبل الموعد الذي كان يظنه، ويرتب خطته على أساسه.

والمطاردون وصلوا إلى باب غار ثور، وسراقة بن مالك استطاع أن يصل إلى النبي وصحبه، وبريدة الأسلمي وقومه وصلوا للرسول صلى الله عليه وسلم.

ولكن الدرس هنا أنك إذا قمت بما عليك وأخذت بما تستطيع من أسباب، فإن الله عز وجل سيكمل لك ما يحدث من نقص خارج عن إرادتك.

لذا أغشى الله عز وجل عيون المشركين أمام بيت الرسول فلم يروه وهو خارج، ولم يجعلهم يلقون نظرة واحدة داخل الغار حتى لا يروا حبيبه صلى الله عليه وسلم وصاحبه.

وأساخ أقدام فرس سراقة في الرمال وألقى الرعب في قلبه، وشرح صدور بريدة وقومه للإسلام فآمنوا وقد خرجوا مشركين فعادوا مسلمين.

 

ثانيًا: الاعتماد على الله

لم يعتمد الرسول صلى الله عليه وسلم على الأسباب وترك رب الأسباب، حاشا لله، إنما كان يعلم أن الأسباب لا تأتي بنتائجها إلا إذا أراد الله عز وجل.

ولذلك فبعد أن بذل أسبابه كاملة تحلَّى بيقين عظيم في أنَّ ما أراده الله عز وجل سيكون، ظهر ذلك في كلمته الرائعة: “مَا ظَنُّكَ بِاثْنَيْنِ اللَّهُ ثَالِثُهُمَا”.

وظهر ذلك أيضًا في أنه لم يكن يكثر الالتفات في الطريق، فقد أدَّى ما عليه، وما أراد اللهُ عز وجل واقع لا محالة. وبدون هذا اليقين لا يمكن للدولة المسلمة أن تقوم.

 

ثالثًا: الأمل والثقة في النصر

لم يفقد رسول الله صلى الله عليه وسلم روح الأمل في أي لحظة من لحظات حياته، حتى في هذه الرحلة الخطرة.

فهو يخرج من مكّة بهذه الطريقة، وهو مطلوب الرأس، لا يأمن على حياته ولا على حياة أصحابه، إذا به يبشر سراقة ليس فقط بظهور الإسلام على قريش أو على العرب..

بل وبسقوط عرش كسرى تحت أقدام المسلمين، وأَخْذ كنوز كسرى غنيمة، “كَأَنِّي بِكَ يَا سُرَاقَةُ تَلْبَسُ سِوارَيْ كِسْرَى”.

 

رابعًا: حرص رسول الله على الصحبة

رأينا حرص رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل مراحل حياته، وفي كل خطوات دعوته على مسألة الصحبة.

عاش حياته في مكّة بصحبة، وخرج إلى الطائف بصحبة، وقابل الوفود بصحبة، وعقد البيعة التي بنيت عليها دولة الإسلام بصحبة.

وها هو يسأل جبريل عز وجل عن صاحبه في الهجرة، كل هذا، وهو من هو، هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن كل الناس يحتاج إلى صحبة.

وهو يعلمنا أن نبحث دائمًا عن الصحبة الصالحة، لقد سطَّر رسول الله صلى الله عليه وسلم قاعدة إسلاميّة أصيلة: “الشَّيْطَانُ مِعَ الْوَاحِدِ، وَهُوَ مِنَ الاِثْنَيْنِ أَبْعَدُ”.

وقد طبَّق رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه القاعدة في حياته هو شخصيًّا، مع أن الشيطان ليس له سبيل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ومنذ أن شقّ صدره وقد أخرج من قلبه حظ الشيطان، وأعانه الله عز وجل على الشيطان فأسلم فلا يأمره إلا بخير، ومع ذلك يحافظ على الصحبة، يعلمنا ويهدينا ويرشدنا صلى الله عليه وسلم.

 

خامسًا: رسول الله.. القائد القدوة

وضح لنا في هذه الرحلة كيف أن القائد العظيم صلى الله عليه وسلم كان يعيش معاناة شعبه، يهاجر كما يهاجرون، يُطارد كما يُطَاردون، يتعب كما يتعبون، يحزن كما يحزنون، يعيش معهم حياتهم بكل ما فيها من آلام وتضحيات.

كان من الممكن أن ينقل الله عز وجل رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم من مكّة إلى المدينة بالبراق الذي نقله في لحظة من مكّة إلى بيت المقدس.

ولكن أين القدوة في ذلك؟ وأين الأسوة؟ لا بد للمسلمين من طريق عملي لبناء الأمة، طريق في مقدور عموم المسلمين.

ولا بد أن يسير في هذا الطريق رسول الله صلى الله عليه وسلم رغم كل المعاناة والتعب.

 

سادسًا: الدعوة في أي مكان وزمان

رأينا كيف أن الدعوة في دمّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا يضيع فرصة، ولا يرتبط بظرف، يدعو كل من يستطيع.

رأيناه كيف دعا إلى الإسلام بريدة وأصحابه من قبيلة أسلم ولم يكن همّه الرئيسي كيف يبحث عن وسيلة للهرب من بريدة، بل اعتبر أن الله عز وجل قد ساق له الرجل وقومه هدية وعطية ونعمة وأجر جزيل، وثواب لا يقدر، فكيف يضيع فرصة كهذه؟!

 

سابعًا: استعداد الصّدّيق للعمل لله تحت أي ظرف

رأينا في هذه الرحلة استعداد الصّدّيق رضى الله عنه للعمل لله تحت أي ظرف، وفي كل زمان ومكان، القضية في منتهى الوضوح عند الصّدّيق.

أهم شيء في حياة الصّدّيق رضى الله عنه هو أن يرضي الله عز وجل ورسوله، ولا ينبغي أن يطلبه الله عز وجل في مكان فلا يجده، ولا ينبغي أن يريده الرسول صلى الله عليه وسلم في عمل فلا يجده.

ليس هناك في حياته مكان لكلمة (الظروف)، بل كان يعتذر لكل ظرف يطرأ على حياته بأن عنده ظرفًا أعظم، وهو العمل والبذل والتضحية والجهاد في سبيل الله عز وجل.

 

ثامنًا: حب الصّدّيق لرسول الله

رأينا كيف يحب الصّدّيق رضى الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكيف لا ينتظر أمرًا ولا طلبًا، إنما يجتهد في إتقان حبِّه لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

يجهز له راحلة، يبكي من الفرح لصحبته، ينظف له الغار، يسير أمامه وخلفه حماية له، وغير ذلك من المواقف التي ذكرنا بعضها ولم نذكر أكثرها.

إنه يحب الرسول صلى الله عليه وسلم بإخلاص، وحبّ الرسول صلى الله عليه وسلم ليس من فضائل الأعمال بل هو من الواجبات.

ومن قدم حبًّا على حب رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو على خطر عظيم، روى البخاري ومسلم عن أنسٍ رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ”. وفي رواية النسائي: “مِنْ مَالِهِ وَأَهْلِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ”.

 

تاسعًا: بذل وعطاء الصّدّيق للدعوة

رأينا بذل الصّدّيق وعطاء الصّدّيق وإنفاق الصّدّيق رضى الله عنه، يأخذ خمسة آلاف درهم، هي كل ما يمتلك لينفقها على دعوته.

وقبلها أنفق خمسة وثلاثين ألف درهم في سبيل الله، وسيظل ينفق في المدينة، وسيظل ينفق وهو خليفة، وسيظل ينفق وهو على فراش الموت.

لقد اشترى الجنة رضى الله عنه، وحق لرجل له مثل هذه الصفة أن يرضيه الله عز وجل

{وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى * الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى * وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى * إِلاَّ ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى * وَلَسَوْفَ يَرضى}

[الليل: 17- 21].

 

عاشرًا: جهد الداعية مع أهل بيته وعشيرته

شاهدنا في قصة الهجرة أمرًا لا بد أن نقف معه وقفة، أرأيتم كيف استعمل الصّدّيق رضى الله عنه عائلته كلها في سبيل الله؟

أرأيتم كيف استعمل عبد الله ابنه في نقل الأخبار؟

وكيف استعمل أسماء ابنته في نقل الطعام والشراب؟

وكيف استعمل عامر بن فهيرة مولاه في إخفاء آثار الأقدام؟

لقد نقل الصّدّيق رضى الله عنه حبّه لهذه الدعوة إلى عائلته وأهله.

بعض الدعاة -للأسف- يعانون من مرض العزلة عن عائلاتهم، تجد لهم نشاطًا عظيمًا في خارج بيته، ثم هم لا يُشركون أقرب الأقربين إليهم في العمل لله عز وجل.

لا يحرصون على أن يذيقوهم من حلاوة الإيمان التي أحسوا بها، هذا غياب كبير للفهم، وضياع هائل للأولويات، تعلموا من الصّدّيق، وتذكروا:

“كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ”.

كان هذا هو الدرس العاشر من دروس الهجرة المباركة، فتلك عشرة كاملة. ولا شك أن دروس الهجرة أضعاف ذلك، ولكن لا يتسع المجال لمزيد من التفصيل.

 

نهاية مرحلة وبداية عهد جديد

بهذه الهجرة السعيدة الناجحة تمت مرحلة مهمة، بل مهمة جدًّا من مراحل السيرة النبويّة، تمت المرحلة المكيّة بكل أحداثها وآلامها ومشاكلها.

إنها مرحلة ذات طابع خاص بل وخاصٍّ جدًّا، بدأ الإسلام فيها غريبًا، واستمر غريبًا إلى قرب نهايتها، إلى أن آمن الأنصار.

رضى الله عنهم، ورضي الله عن المهاجرين، وعن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أجمعين.

كان الاهتمام الرئيسي لرسول الله صلى الله عليه وسلم في هذه المرحلة أن يبني الجانب العقائديّ عند الصحابة، لا يؤمنون بإله غير الله.

لا يتوجهون بعبادة لأحد سواه، لا يطيعون أحدًا يخالف أمره، يتوكلون عليه، ينيبون إليه، يخافون عذابه، يرجون رحمته.

إيمان عميق برب العالمين، وإيمان برسوله الكريم صلى الله عليه وسلم وبإخوانه من الأنبياء والمرسلين.

واعتقاد جازم بأن هناك يومًا سيبعث فيه جميع الخلائق، سيقوم فيه الناس لرب العالمين يحاسبون على ما يعملون، لن يظلم في ذلك اليوم أحد، لن تغفل الذرة والقطمير، إنها والله إما الجنة أبدًا أو النار أبدًا.

وإلى جانب العقيدة الراسخة، فقد تعلم المؤمنون في هذه المرحلة الأخلاق الحميدة، والخصال الرفيعة، هُذِّبَت نفوسُهم، وسَمتْ أرواحهم.

وارتفعوا عن قيم الأرض وأخلاق الأرض وطبائع الأرض، إلى قيم السماء وأخلاق السماء وطبائع السماء.

لقد نزل الميزان الحق الذي يستطيع الناس به أن يقيِّموا أعمالهم بصورة صحيحة، وعرف المؤمنون في هذه المرحلة أن الطريق الطبيعيّ للجنة طريق شاقّ صعب، مليء بالابتلاءات والاختبارات.

ما تنتهي من امتحان إلا وهناك امتحان آخر، تعب كلها الحياة، والله يراقب العباد في صبرهم ومصابرتهم وجهادهم، ولن يُستثنى أحد من الاختبار، ويُبتلى المرء على حسب دينه.

ومع كون المرحلة بكاملها كانت عبارة عن فقرات مختلفة من الإيذاء والتعذيب، سواء على الروح أو على الجسد، إلا أنها كانت لا تخلو من سعادة.

بل كانت كل لحظاتها سعيدة، لكن ليست السعادة الماديّة الحسيّة التي يجدها الناس في طعام أو شراب أو شهوة، إنما سعادة الروح والقلب.

سعادة الطاعة لله عز وجل، سعادة الأنس بالله عز وجل، سعادة الصحبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، سعادة الصلاة ومناجاة الله عز وجل.

سعادة الأخوة والألفة بين المؤمنين، سعادة الدعوة إلى الله عز وجل.

سعادة الثبات أمام كل فتن الدنيا؛ سواء في الجسد أو في الهجرة أو في أنواع الإغراءات بالمال أو بالنساء أو بالسلطة، سعادة عظيمة، وأيّ سعادة.

لقد كانت الفترة المكية بمنزلة الأساس المتين للصرح الإسلامي الهائل.

من المستحيل أن يجتاز المسلمون خطوات كبدر والأحزاب وخيبر وتبوك، دون المرور على فترة مكّة.

من المستحيل أن تُبنى أمة صالحة، أو تنشأ دولة قوية، أو تخوض جهادًا ناجحًا، أو تثبت في قتال ضارٍ، أو تقف بصلابة أمام كل فتن الدنيا إلا بعد أن تعيش في فترة مكّة بكل أبعادها.

على الدعاة المخلصين أن يدرسوا هذه المرحلة بعمق، وعليهم أن يقفوا أمام كل حدث، وإن قصر وقته أو صغر حجمه وقوفًا طويلاً.

هنا البداية التي لا بد منها، بغير مكّة لن تكون هناك المدينة، وبغير المهاجرين لن يكون هناك أنصار، وبغير الإيمان والأخلاق والصبر على البلاء لن تكون هناك أمة ودولة وسيادة وتمكين.

كانت هذه هي فترة مكّة الجميلة، نعم الجميلة؛ لأنها تحكي قصة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وما زالت لنا جولات مع فترة جميلة أيضًا من فترات حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، تلك هي فترة المدينة المنوّرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.