مسلسل حبيب الله الجزء الأول| الحلقة 1|2|3|4|5|6|7|8|9|10

مسلسل حبيب الله الجزء الأول هو حلقات رسوم متحركة من إنتاج استوديوهات إي تي إي للرسوم المتحركة يروي سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم عظيم النسب، وكان شريفاً، واسمه محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف.

ونعرض لكم الحلقة 1، والحلقة 2، والحلقة 3، والحلقة 4، والحلقة 5، والحلقة 6، والحلقة 7، والحلقة 8، والحلقة 9، والحلقة 10.

قد يهمك متابعة هذه الموضوعات:

مسلسل حبيب الله الجزء الأول

حبيب الله | الحلقة 1

تبدأ أحداث الحلقة بميلاد “عبد الله” والد الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث رأى “عبد المطلب” جد الرسول رؤيا، وهو نائم أنه يذبح أحد أبنائه العشر.

وفى الصباح جلس عبد المطلب مع سادة قومه، وقال لهم: إذا رزقني الله بعشر أولاد فسأذبح أحدهم فدية الله.

وتزوج عبد المطلب بأربعة نساء حتى أنجبت كل واحدة منهن، وأصبح لعبد المطلب عشر أولاد، وتم اختيار الذبيح وهو “عبد الله”.

لمتابعة الفيديو أنقر هنا

 

حبيب الله | الحلقة 2

“عبد الله” كان الابن المفضل لعبد المطلب ولم يكن يريد أن يذبحه، فأشار عليه أحدهم أن يذبح 100 ناقة فدية لله بدلا من ذبح “عبد الله” ونفذ “عبد المطلب” الفكرة وفرحوا لذلك.

وكبر “عبد الله” وتزوج بـ “آمنة بنت وهب”، وحملت “آمنة” بطفل صغير، وكانت تشعر بأن في بطنها نوراً، وقبل أن تلده، مات أباه “عبد الله”.

ومن جهة أخرى في اليمن لم يكن لها حاكم، وكان هناك رجل يسمى “أبرهة” كان يتنازع على حكم اليمن مع أخاه، فأخذا يتصارعان بالسيف، حتى قتل أبرهة أخاه، وانتصر عليه وأصبح حاكم اليمن.

وبعد شهور من حكم أبرهة لليمن علم أن في مكة كعبة يأتي إليها الناس من أنحاء العالم فبنى أكبر كنيسة في اليمن، ولكن لم يأتي إليها أحد.

لمتابعة الفيديو أنقر هنا

 

حبيب الله | الحلقة 3

غضب أبرهة لأن الناس لا يقبلون على كنيسته ويأتون إلى الكعبة، فقرر الذهاب لهدم الكعبة.

وكلما مر بقرية دمرها وحاربها، حتى وصل إلى مشارف مكة واستولي على 200 بعير من إبل عبد المطلب.

وعسكر أبرهة في مكان قريب من مكة، وأرسل في إحضار عبد المطلب، فلما جاء قال له أبرهة: هل في نفسك شيء تريده؟

قال عبد المطلب: أريد الـ200 بعيرالتي أخذتهم منى، فقال أبرهة: ألا تريد أن تنقذ بيت ربكم؟ قال عبد المطلب: أنا رب الإبل أما البيت فله رب يحميه.

وقبل أن يصل أبرهة إلى الكعبة برك فيل أبرهة على الأرض، وأخذو يضربوا الفيل ولم يتحرك، حتى أرسل الله عليهم طيراً أبابيل، فرميهم بحجارة من سجيل، فجعلهم كعصف مأكول، وهذه نهاية من يفكر في هدم الكعبة.

لمتابعة الفيديو أنقر هنا

 

حبيب الله | الحلقة 4

وفي يوم من الأيام ظهر نجم في السماء، يبشر بولادة الرسول، وولد الرسول صلى الله عليه وسلم وأسماه جده “عبد المطلب” بمحمد.

ومن جهة أخرى في الصحراء كانت هناك امرأة تسير بناقة فمرت على مكة، وكانت مرضعة وعندها حليب لفطام طفل.

وكانت أم محمد “آمنة” لم يرزقها الله بحليب فاستعانوا بتلك المرأة “حليمة السعدية”، وهي لم تكن تعلم أنه نبي الله.

وكبر محمد، وكان يلعب مع أولاد مرضعته فجائه رجل، وشق صدره وأزال النقطة السوداء الموجودة في قلبه، وكان هذا هو “جبريل” عليه السلام.

أصبح لرسول الله ست سنوات فهاجر هو، ووالدته، ومرضعته إلى أخواله في يثرب، وبعد أن وصلوا واستقروا   قرروا الرجوع إلى مكة.

وفى طريق رجوعهم إلى مكة توفيت “آمنة بنت وهب” ودفنها محمد، ومرضعته في رمال الصحراء.

لمتابعة الفيديو أنقر هنا

 

حبيب الله | الحلقة 5

وأصبح لرسول الله 8 سنين، ومرض عبد المطلب مريضاً شديداً فوصى “عبد المطلب” ابنه “أبو طالب” على محمد وأن يهتم به كأحد أبنائه، ومات “عبد المطلب”.

وسافر “أبو طالب” للتجارة وأخذ معه “محمد”، وكانوا كلما ساروا تحت الشمس تطير من فوقه سحابة تحميه من أشعة الشمس.

ورآهم راهب يسمى “بحيرة” وهم يسيرون فدعاهم إلى الطعام ولما جاءوا إليه سأل أبا طالب”: ما صلة القرابة بينك وبين محمد؟

أجاب “أبو طالب” إنه بنى، قال “بحيرة”: بل إنه يتيم، قال “أبو طالب”: إنه ابن أخي، فقال “بحيرة”: أرجعه فإن رآه اليهود فسوف يقتلوه.

لمتابعة الفيديو أنقر هنا

 

حبيب الله | الحلقة 6

أعاد أبو طالب الرسول مسرعاً إلى مكة خوفاً عليه، ولكن الرسول كان مطمئناً واثقاً بالله.

وكان يتعبد في غار حراء في شهر رمضان على ملكوت السماوات والأرض.

لمتابعة الفيديو أنقر هنا

 

حبيب الله | الحلقة 7

ولما بلغ الرسول 25 سنة، عمل تاجراً عند امرأة تسمي بـ “خديجة”، فأعطته “خديجة” مبلغاً من المال ليشتري بضاعة، ويبيعها في الشام.

سافر الرسول، وباعها في يوم واحد، ورجع إلى السيدة “خديجة” بمال كثير ففرحت، وكان معه “ميسرة” خادم “خديجة” فأخبرها أن هناك سحابة تطير فوقه لتحميه من الشمس.

أعجبت خديجة بمحمد وطلبت منه الزواج، ورضى رسول الله، وتم الزواج.

لمتابعة الفيديو أنقر هنا

 

حبيب الله | الحلقة 8

وفي ليلة مباركة كان الرسول في غار حراء، فجاءه الملك “جبريل” عليه السلام، وقال له: اقرأ، فقال الرسول: ما انا بقارئ.

وأعادها جبريل مرتين، وقال في الثالثة: اقرأ بسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق، اقرأ وربك الأكرم، الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم.

فنزل الرسول خائفا إلى “خديجة”، وقال: زمليني زملينى، وحكى لها كل ما رآه، فقالت له إن الله لن يخزيك.

وذهب الرسول و”خديجة” إلى ابن عمها “ورقة بن نوفل” فقال لهم: إن هذا هو الناموس الذي أنزل علي موسى.

لمتابعة الفيديو أنقر هنا

 

حبيب الله | الحلقة 9

بدأ الرسول دعوته سرا فأسلمت زوجته وكذلك أبا بكر، وعلى بن أبي طالب، وآخرين.

وأسلم القليل من الناس، وبعد انتهاء ثلاث سنوات بدأ الرسول بدعوته الجهرية، ولكن قريش غضبت، وأخذت تجتمع من أجل قتل محمد لكن أبا طالب كان يحميه.

لمتابعة الفيديو أنقر هنا

 

حبيب الله | الحلقة 10

صعد الرسول جبل المروة، ونادى الناس فقال لهم: يا قوم لئن أخبرتكم أن هناك خيل بالوادي تريد أن تغير عليكم فهل تصدقون، قالوا: نعم ما علمنا فيك سوءاً، فقال الرسول: فإني لكم نذير بين يدي عذاب أليم

فقال “أبو لهب” عمه: ألهذا جمعتنا، تبت يداك يا محمد.

فأنزل الله في القرءان سورة المسد وفيها “تبت يدا أبى لهب وتب، ما أغنى عنه ماله وما كسب، سيصلى ناراً زات لهب، وامرأته حمالة الحطب، في جيدها حبل من مسد.

واجتمعت قريش لإقناع أبي طالب أن يسلم لهم محمد، لكنه لم يوافق أبداً.

وأخذت قريش تعذب عبيدها حتى يؤمنوا بالأصنام، ويكفروا بالله، وكان منهم “بلال ابن رباح” “وآل ياسر”.

لمتابعة الفيديو أنقر هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.