/////// ////
الإثنين , مايو 29 2017

أعلام الابتهالات والتواشيح (3) محمد الهلباوي و محمد الطوخي

الشيخ محمد الهلباوى قارئ ومبتهل بالإذاعة المصرية ، ولد بالقاهرة 1946م ، وحفظ القرآن الكريم فى سن مبكرة ، وحصل على إجازة التجويد من الأزهر الشريف ، ثم التحق بمعهد الموسيقى العربية، والشيخ محمد الطوخى من مواليد المنوفية عام 1922م ، حصل على إجازة القرآن الكريم من الأزهر الشريف ، وتعلم العزف على العود على يد الشيخ مرسى الحريرى، أتقن إلقاء القصائد وجمع بين الابتهالات والانشاد وقراءة القرآن .

 

الشيخ محمد الهلباوى

قارئ ومبتهل بالإذاعة المصرية ، ولد بالقاهرة 1946م ، وحفظ القرآن الكريم فى سن مبكرة ، وحصل على إجازة التجويد من الأزهر الشريف ، ثم التحق بمعهد الموسيقى العربية.

بدأ يتلو القران الكريم وإنشاد السيرة النبوية العطرة والتواشيح الدينية وعمره لم يتجاوز الخامسة عشرة ، وفى عام 1979م التحق بالإذاعة المصرية مبتهلا، ويعتبر الهلباوى أول مبتهل يهتم بميدان البحث العلمى، حتى كتب مؤلفات وأبحاثاً فى هذا المجال وترجمت إلى اللغات الأجنبية، مما دفع فرق ومعاهد الموسيقى للاستعانة به لتدريس أصول الإنشاد الدينى.

أنشأ فرقة الإنشاد الدينى عام 1980م ، وفى عام 1985 نال وسام المشرق العربى بعد مشاركته فى مهرجان المشرق العربذى فى باريس، واشتغل بتدريب القراء والموشحين في إيران 2002م ، وألقى محاضرات فى فن التلاوة والتواشيح بالكويت 2003م، وعمل محكماً دولياً ومحاضراً أيضاً، وقام بتدريب القراء والموشحين بإيران 2002م. ، وحاضر في الكويت 2003م ، وأنشأ مقارئ وفرقة للإنشاد الدينى بجامعة ألبرتا بكندا 2005م.

كان الهلباوى يقسم الإنشاد الدينى إلى 6 أقسام: الإنشاد الصوفى – التواشيح الدينية للشيخ وبطانته – الابتهالات الدينية ويؤديها المبتهل منفرداً – الغناء الدينى ويؤديه مطرب – المديح الشعبى الدينى – الأناشيد الدينية التي تؤدى بطريقة جماعية.

توفى الهلباوى عام 2013م.

 

ابتهال عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم (أغر ، عليه من النبوة خاتم)

 

في مديح النبي صلى الله عليه و سلم

 

إبتهال الشيخ محمد الهلباوي – قل لمن يفهم عني ما أقول

 

الشيخ الهلباوي يشرح لماذا الابتهال أصعب الفنون ويختم بابتهال رائع

تابع أيضاً : دليل الابتهالات والتواشيح | أكثر من 150 ابتهال

 

الشيخ محمد الطوخى

الشيخ محمد الطوخى من مواليد المنوفية عام 1922م ، حصل على إجازة القرآن الكريم من الأزهر الشريف ، وتعلم العزف على العود على يد الشيخ مرسى الحريرى، أتقن إلقاء القصائد وجمع بين الابتهالات والانشاد وقراءة القرآن .

سجل بالإذاعة العديد من الأعمال منها: السيرة المحمدية ، ومجموعة من الأدعية لبرنامج “دعاء الأنبياء”  ، وفي عام 1946 أطلقت عليه الاذاعة لقب “المنشد” بعد أن سجل لها بعض التواشيح.

زار العديد من الدول وسجل لها مجموعة من التسجيلات منها الأردن والعراق وسوريا وماليزيا وباكستان وإيران وقطر وأوغندا ونيجيريا، وتوفى عام2009م.

 

من روائع ابتهالات الشيخ محمد الطوخي (من ها هنا بحر الشريعة قد جرى)

 

من لي سواك إله الخلق يهديني

تابع أيضاً : دليل الابتهالات والتواشيح | أكثر من 150 ابتهال

تابع أيضاً :

فنون الابتهالات والتواشيح

دليل الابتهالات والتواشيح | أكثر من 150 ابتهال

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.