الجمعة , سبتمبر 17 2021

آفات اللسان

نتناول فيما يلي ىفات اللسان، والدليل من القرآن والسنة لتجنب هذه الآفات.

آفات اللسان

إذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد اتصف بالخلق العظيم، فإن الذين يتهمونه بالجنون والضلال قد وصموا بمجموعة من الآفات الذميمة البغيضة اجتمع أكثرها في اللسان،

” حلاف، مهين، هماز، مشاء بنميم، مناع للخير، معتد، أثيم، عتل، بعد ذلك زنيم”.

وفيما يلي آفات اللسان الواجب اجتنابها:

1- الكذب:

*في حديث ابْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه أن رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: “…وإِيَّاكُمْ والْكَذِبَ، فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، ومَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ ويَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا.

مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

*عبد الله بن عمرو بن العاص أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أَرْبَعٌ مَن كُنَّ فيه كانَ مُنَافِقًا خَالِصًا، ومَن كَانَتْ فيه خَصْلَةٌ منهنَّ كَانَتْ فيه خَصْلَةٌ مِنَ النِّفَاقِ حتَّى يَدَعَهَا: إذَا اؤْتُمِنَ خَانَ، وإذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذَا عَاهَدَ غَدَرَ، وإذَا خَاصَمَ فَجَرَ”.

متفق عليه

2 – الغيبة:

*”وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ”.

الحجرات 12

*عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ :

« أَتَدْرُونَ مَا الْغِيبَةُ؟ »

قَالُوا اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ.

قَالَ « ذِكْرُكَ أَخَاكَ بِمَا يَكْرَهُ ».                                

قِيلَ أَفَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ فِي أَخِي مَا أَقُولُ قَالَ :

« إِنْ كَانَ فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَدِ اغْتَبْتَهُ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِيهِ فَقَدْ بَهَتَّهُ »

رواه مسلم

3 – النميمة:

*”هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ”.

سورة القلم 11

*عن ابن عباس رضي الله عنهما قال مرَّ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على قبرينِ فقال: ( إنَّهما ليُعذَّبانِ وما يُعذَّبانِ في كبيرٍ ثمَّ قال: بلى أمَّا أحدُهما فكان يسعى بالنَّميمةِ وأمَّا الآخَرُ فكان لا يستنزِهُ مِن بولِه”.

رواه ابن حبان

*عن أبي هريرة رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم: “بِحسْبِ امرئٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِر أَخاهُ المُسْلِمَ”.

رواه مسلم.

4 – المجاهرة بالمعصية:

*عن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”كلُّ أُمَّتي مُعافًى إلا المجاهرين ، و إنَّ من الجِهارِ أن يعملَ الرجلُ بالليلِ عملًا ثم يُصبِحُ و قد ستره اللهُ تعالى فيقولُ : عملتُ البارحةَ كذا و كذا ، و قد بات يسترُه ربُّه ، و يُصبِحُ يكشفُ سِترَ اللهِ عنه”.

صحيح الجامع

*عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا يَسْتُرُ عبدٌ عبدًا في الدنيا إلا ستره اللهُ يومَ القيامةِ”.

رواه مسلم.

5 – السب واللعن والفحش:

*عن ابن مسعودٍ رضي الله عنه، قال: قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ” لَيْسَ الْمُؤْمِنُ بِالطَّعَّانِ وَلاَ اللَّعَّانِ وَلاَ الفَاحِشِ وَلاَ البَذِيءِ”.

رواه الترميذي وقال حديث حسن.

*عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “سِباب المسلم فسوقٌ، وقتاله كفرٌ”.

متفق عليه

*عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لاَ يَنْبَغِي لِصِدِّيقٍ أَنْ يَكُونَ لَعَّانًا””.

رواه البخاري ومسلم.

*عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لاَ يَكُونُ اللَّعَّانُونَ شُفَعَاءَ وَلاَ شُهَدَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ”.

رواه مسلم

6 – قول الزور:

*”وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ”.

الحج 30

*”وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ “.

الفرقان 72

*عن أبي بكرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أَلا أُنَبِّئُكُمْ بأَكْبَرِ الكَبائِرِ قُلْنا: بَلَى يا رَسولَ اللَّهِ، قالَ: الإشْراكُ باللَّهِ، وعُقُوقُ الوالِدَيْنِ، وكانَ مُتَّكِئًا فَجَلَسَ فقالَ: ألا وقَوْلُ الزُّورِ، وشَهادَةُ الزُّورِ، ألا وقَوْلُ الزُّورِ، وشَهادَةُ الزُّورِ فَما زالَ يقولُها، حتَّى قُلتُ: لا يَسْكُتُ”.

رواه البخاري

7 – الخوض في الأعراض:

*”وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا”.

الأحزاب 58

*عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : “كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ: دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ”.

رَوَاهُ مُسْلِمٌ

*عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “َلمَّا عُرِجَ بي مَرَرْتُ بِقومٍ لهُمْ أَظْفَارٌ من نُحاسٍ ، يَخْمُشُونَ وُجُوهَهُمْ وصُدُورَهُمْ ، فقُلْتُ : مَنْ هؤلاءِ يا جبريلُ ؟

قال : هؤلاءِ الذينَ يأكلونَ لُحُومَ الناسِ ، ويَقَعُونَ في أَعْرَاضِهِمْ .

رواه أبو داود

*عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “مَن قَذَفَ مَمْلُوكَهُ بالزِّنا، يُقامُ عليه الحَدُّ يَومَ القِيامَةِ، إلَّا أنْ يَكونَ كما قالَ”.

متفق عليه.

8 – الثرثرة والتشدق:

*عَنْ جَابِرٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : “إِنَّ مِنْ أَحَبِّكُمْ إِلَيَّ وَأَقْرَبِكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَحَاسِنَكُمْ أَخْلَاقًا ، وَإِنَّ أَبْغَضَكُمْ إِلَيَّ وَأَبْعَدَكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ الثَّرْثَارُونَ (أي كثيرو الكلام تكلفاً)، وَالْمُتَشَدِّقُونَ ( أي المتطاولون على الناس) ، وَالْمُتَفَيْهِقُونَ.

قالوا: يا رسول الله قد علمنا الثرثارون والمتشدقون، فما المتفيقهون؟ قال: المتكبرون”.

رواه الترمذي وقال حديث حسن.

*عَنْ ابن مسعود رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : “هَلَكَ الْمُتَنَطِّعُونَ قَالَهَا ثَلَاثًا”. ( المتنطعون: المبالغون في الأمور)

رواه مسلم

*عن أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : “كَفَى بِالْمَرْءِ كَذِبًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ”.

رواه مسلم

*عن المغيرة بن شعبة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنَّ اللَّهَ كَرِهَ لَكُمْ ثَلَاثًا: قيلَ وَقالَ، وإضَاعَةَ المَالِ، وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ”.

رواه مسلم.

9 – حديث الظنون:

*عَن أَبِي هُرَيرَةَ أَن رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: “إِيّاكُم وَالظّنّ. فَإِنّ الظّنّ أَكذَبُ الحَدِيثِ.

متفق عليه.

10 – إفشاء الأسرار:

*عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : “إِذَا حَدَّثَ الرَّجُلُ الرَّجُلَ بِالْحَدِيثِ ، ثُمَّ الْتَفَتَ فَهِيَ أَمَانَةٌ”.

رواه الترميذي وأبو داود وصححه الألباني.

*عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” الْمَجَالِسُ بِالْأَمَانَةِ إِلَّا ثَلَاثَةَ مَجَالِسَ سَفْكُ دَمٍ حَرَامٍ أَوْ فَرْجٌ حَرَامٌ أَوْ اقْتِطَاعُ مَالٍ بِغَيْرِ حَقٍّ “.

رواه أحمد وأبو داود

تعليق واحد

  1. أمسك عليك لسانك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.