الأربعاء , أكتوبر 27 2021

أول مسجد في الجامعة | قصص ومواقف

نقدم لكم فيما يلي قصة جديدة كتاب قصص ومواقف لأحمد السيد بعنوان أول مسجد في الجامعة | قصص ومواقف.

قد يهمك:

كتاب قصص ومواقف | أحمد السيد

أول مسجد في الجامعة

خرج الطالب محمود عبد الحليم من بلدته للالتحاق بكلية الزراعة جامعة الملك فؤاد بالقاهرة في عشرينيات القرن العشرين.

وفي أول يوم للدراسة وبينما محمود وصديق له يتجولان في ساحة الكلية حان وقت الظهر لكن لا صوت للآذان سأل محمود عاملاً بالكلية عن مكان للصلاة فقال: لا يوجد سوى حصيرة ببدروم تحت الأرض.

ولما رأى محمود أن المكان غير ملائم استأذن العامل في أن يأخذ الحصيرة ويفرشها في الساحة، وقال لصديقه: فلنأذن ولنصلي معاً.

رفض الصديق اقتراح محمود، فقالم محمود بمفرده يؤذن للصلاة.

ولما شرع في التكبير احتشد الطلبة والطالبات حوله يشاهدون هذا المشهد الغريب في ساحة الكلية وهم يضحكون ويسخرون من هذا الطالب.

يقول محمود: كدت من ضحكهم ألا أكمل الآذان لكن الله ثبتني حتى أتممته.

وبعد الأذان أقام الصلاة وصلى وحده.

وفي اليوم الثاني كرر الأمر فانضم إليه صديقه وصلى معه.

وفي اليوم الثالث انضم طلاب جدد.

وبعد أيام ازدحم المكان بالمصلين ولم تعد الحصيرة تكفي.

اتفق محمود مع زملائه على تشكيل وفد منهم لمقابلة عميد الكلية ومطالبته بتخصيص مسجد للصلاة بالكلية.

توجه الوفد لسكرتير العميد ولما سألهم عن سبب مقابلة العميد وطلبهم، رفض على الفور ومنع مقابلتهم للعميد.

احتج الوفد واحتد الحوار وعلت الأصوات، فسمع العميد من داخل مكتبه الجلبة والأصوات العالية، فسأل العميد السكرتير عن الأمر فأخبره، فأمر العميد السكرتير أن يدخل الطلاب.

عرض الطلاب على العميد طلبهم بتخصيص مكان ملائم للصلاة بالكلية فإذا بالعميد يفاجئهم بقوله: إنني منذ زمن وأنا أرغب في تخصيص مسجد بالكلية وكنت بحاجة لمن يشجعني.

وافق العميد ثم استدعى السكرتير وقد كان السكرتير أستاذاً للغة الإنجليزية فأمره بإخلاء غرفة اللغة الإنجليزية وهي أكبر غرف الكلية وبتخصيصها مسجداً للصلاة بالكلية.

وتأسس أول مسجد في الكلية وفي الجامعات انتشرت الفكرة وأصبح لكل كلية مسجد.

*فوائد وعبر:

1- يقول النبي صلى الله عليه وسلم: من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة.

وعن أبي هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه؛ لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا” رواه مسلم.

2- الناس في قلوبهم الخير والرغبة في أداء العبادات لكنهم في حاجة لمن يبادر وينظم شأنهم، وطوبى لمن يبادر ويفوز بالسبق والريادة “واجعلني للمتقين إماماً”

3-المبادر الناجح لا يستسلم للعقبات ولا يقعد أمام المثبطات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.