ميلاد خير البشر صلى الله عليه وسلم

ميلاد خير البشر صلى الله عليه وسلم أحدث تحولات كبيرة في الأرض وفي عالم الإنس والجن، وانتشر نور الهداية فتوجه الناس لعبادة الخالق، وارتقت الغايات، وحسنت الأخلاق.

المولد النبوي الشريف

ميلاد خير البشر

كانت البشرية تُعاني صنوف الجهل والتخلف والانحطاط الخلقي والحضاري.

العرب في الجزيرة يعبدون الأصنام ويقتلون البنات ويتعيشون على الميسر والزنا.

أما الشعب الفارسي فقد أدمن عبادة النار كما أدمن عبادة الطاغية كسرى، الذي كرث الطبقية والكراهية بين صفوف الشعب الفارسي.

وهذا هرقل أجج الخلاف الطائفي بين الرومان فأخذ يذّبح من يخالفه في المذهب، فضلاً عن فساد السلطة الرومانية الحاكمة مالياً وإدارياً وسياسياً، حتى وصل بهم الحد أن فرضوا ضريبة على الشعوب ضريبة الرأس يدفعها المواطن نظير ترك رأسه دون ذبح!

ومن ثم نجد استعدادات عامة للانتحار الاجتماعي العام.

وفي زمن كانت مكة تعيش في حالة تشبة الانعزال الحضاري، ويتقاتل العرب لأتفه الأسباب، مَن الله تعالى علي البشرية بميلاد خير مخلوق، فكانت رسالة الإسلام.

مولد الهدي

كانت “مكة” على موعد مع حدث عظيم كان له تأثيره في مسيرة البشرية وحياة البشر إلى أن يرث الله الأرض وما عليها.

كان ميلاد النبي “محمد” صلى الله عليه وسلم أهم حدث في تاريخ البشرية على الإطلاق منذ أن خلق الله الكون، وسخر كل ما فيه لخدمة الإنسان، وكأن هذا الكون كان يرتقب قدومه منذ أمد بعيد.

وفي 12 ربيع الأول من عام الفيل (وقيل غير ذلك) شرف الكون بميلاد سيد الخلق وخاتم المرسلين “محمد” صلى الله عليه وسلم.

نسب النبي الشريف

هو أبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة، ويمتد نسبه إلى إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام.

وأمه آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة.

ورُوي في سبب تسميته أن جده عبد المطلب رأى في منامه كأن سلسلة من فضة خرجت من ظهره، لها طرف في السماء وطرف في الأرض، وطرف في المشرق وطرف في المغرب.

ثم عادت كأنها شجرة، على كل ورقة منها نور، وإذ بأهل المشرق والمغرب يتعلقون بها؛ فتأولها بمولود يكون من صلبه يتبعه أهل المشرق والمغرب، ويحمده أهل السماء فسماه “محمد”.

ابن الذبيحين

ويعرف النبي صلى الله عليه وسلم بابن الذبيحين، فأبوه “عبد الله” هو الذبيح الذي نذر “عبد المطلب” ذبحه ثم فداه بمائة من الإبل، وجده “إسماعيل” عليه السلام هو الذبيح الذي فداه ربه بذبح عظيم.

وقد اجتمع للنبي صلى الله عليه وسلم من أسباب الشرف والكمال ما يوقع في نفوس الناس استعظامه، ويسهل عليهم قبول ما يخبر به، فجمع شرف النسب إلى الدين، وإلى العظماء من الأنبياء.

ولم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يهوديًا ولا نصرانيًا ولا مجوسيًا، وإنما كان حنيفًا مسلمًا على مله آبائه: “إبراهيم” و”إسماعيل” عليهما السلام.

المولد إيذان بزوال الشرك

كان مولد النبي صلى الله عليه وسلم نذيرا بزوال دولة الشرك، ونشر الحق والخير والعدل بين الناس، ورفع الظلم والبغي والعدوان.

وكانت الدنيا تموج بألوان الشرك والوثنية وتمتلئ بطواغيت الكفر والطغيان، وعندما أشرق مولد سيد الخلق كانت له إرهاصات عجيبة، وصاحبته ظواهر غريبة وأحداث فريدة.

ففي يوم مولده زلزل إيوان “كسرى” فسقطت منه أربع عشرة شرفة، وخمدت نار “فارس” ولم تكن خمدت قبل ذلك بألف عام، وغاضت بحيرة “ساوة”.

وروى عن أمه أنها قالت: “رأيت لما وضعته نورًا بدا مني ساطعًا حتى أفزعني، ولم أر شيئًا مما يراه النساء”.

وذكرت “فاطمة بنت عبد الله” أنها شهدت ولادة النبي صلى الله عليه وسلم وقالت: “فما شيء أنظر إليه من البيت إلا نور، وإني لأنظر إلى النجوم تدنو حتى إني لأقول لتقعن عليَّ”.

محمد اليتيم

فقد محمد صلى الله عليه وسلم أباه قبل مولده، وكانت وفاة أبيه بالمدينة عند أخوال أبيه من “بني النجار”.

وعلى عادة العرب فقد أرسله جدُّه إلى البادية ليسترضع في “بني سعد”، وكانت حاضنته “حليمة بنت أبي ذؤيب السعدي”.

فلم يزل مقيمًا في “بني سعد” يرون به البركة في أنفسهم وأموالهم حتى كانت حادثة شق الصدر، فخافوا عليه وردوه إلى جده “عبد المطلب” وهو في نحو الخامسة من عمره.

لم تلبث أمه “آمنة” أن توفيت في “الأبواء” بين “مكة” و “المدينة” وكان محمد صلى الله عليه وسلم قد تجاوز السادسة بثلاثة أشهر.

وكأنما كان على “محمد” صلى الله عليه وسلم أن يتجرع مرارة اليتم في طفولته، ليكون أبًا لليتامى والمساكين بعد نبوته.

محمد في كفالة جده وعمه

عاش “محمد” صلى الله عليه وسلم في كنف جده “عبد المطلب” وكان يحبه ويعطف عليه.

فلما مات “عبد المطلب” وكان “محمد” في الثامنة من عمره، كفله عمه “أبو طالب”، فكان خير عون له في الحياة بعد موت جده.

وكان أبو طالب سيدًا شريفًا مطاعًا مهيبًا، مع ما كان عليه من الفقر، وكان “أبو طالب” يحب محمدًا ويؤثره على أبنائه ليعوضه ما فقده من حنان وعطف.

وحينما خرج “أبو طالب” في تجارة إلى “الشام” تعلق به “محمد” فرقّ له “أبو طالب” وأخذه معه.

فلما نزل الركب “بصرى” -من أرض “الشام”- وكان بها راهب اسمه “بحيرى” في صومعة له، فلما رآه “بحيرى” جعل يلحظه لحظًا شديدًا، ويتفحصه مليًا، ثم أقبل على عمه “أبي طالب” فأخذ يوصيه به، ويدعوه إلى الرجوع به إلى بلده، ويحذره من اليهود.

محمد في مكة

وشهد “محمد” صلى الله عليه وسلم حرب الفجار – الذين فجّروا القتال في شهر الله الحرام رجب- وكان في السابعة عشرة من عمره.

وحضر “حلف الفضول” وقد جاوز العشرين من عمره، وقد قال فيه بعد بعثته: “حضرت في دار عبد الله بن جدعان حلفًا ما يسرني به حمر النعم، ولو دُعيت إليه اليوم لأجبت”.

وقد عُرف النبي صلى الله عليه وسلم – منذ حداثة سنه – بالصادق الأمين، وكان موضع احترام وتقدير “قريش” في صباه وشبابه.

حتى إنهم احتكموا إليه عندما اختلفوا فيمن يضع الحجر الأسود في مكانه من الكعبة، حينما أعادوا بناءها بعدما تهدّمت بسبب سيل أصابها.

وأرادت كل قبيلة أن تحظى بهذا الشرف حتى طار الشرُّ بينهم، وكادوا يقتتلون، فلما رأوه مقبلاً قالوا: قد رضينا بحكم “محمد بن عبد الله”.

فبسط رداءه، ثم وضع الحجر وسطه، وطلب أن تحمل كل قبيلة جانبًا من جوانب الرداء، فلما رفعوه جميعًا حتى بلغ الموضع، أخذه بيده الشريفة ووضعه مكانه.

وعندما بلغ “محمد” صلى الله عليه وسلم الخامسة والعشرين تزوج السيدة “خديجة بنت خويلد”، قبل أن يُبعث، فولدت له “القاسم” و”رقية” و”زينب” و”أم كلثوم”، وولدت له بعد البعثة “عبد الله”.

من البعثة إلى الوفاة

ولما استكمل النبي صلى الله عليه وسلم أربعين سنة كانت بعثته، وكانت “خديجة” أول من آمن به من النساء، وكان “أبو بكر الصديق” أول من آمن به من الرجال، و”علي بن أبي طالب” أول من آمن من الصبيان.

وأقام النبي صلى الله عليه وسلم بمكة ثلاث سنين يكتم أمره، ويدعو الناس سرًا إلى الإسلام، فآمن به عدد قليل.

ولما أمر بإبلاغ دعوته إلى الناس والجهر بها، بدأت قريش في إيذائه وتعرضت له ولأصحابه، ونال المؤمنون بدعوته صنوف الاضطهاد والتنكيل.

وظل المسلمون يقاسون التعذيب والاضطهاد حتى اضطروا إلى ترك أوطانهم والهجرة إلى “الحبشة” ثم إلى المدينة.

ومرّت الأعوام حتى عاد النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكة فاتحًا –في العام العاشر من الهجرة- ونصر الله المسلمين بعد أن خرجوا منها مقهورين.

ومكّن لهم في الأرض بعد أن كانوا مستذلّين مستضعفين، وأظهر الله دينه وأعز نبيه ودحر الشرك وهزم المشركين.

وفي العام التالي توفي النبي صلى الله عليه وسلم في (12 من ربيع الأول 11هـ = 7 من يونيو 632م) عن عمر بلغ (63) عامًا.

المصدر : قصة الإسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.