أنواع قوالب الغناء العربي | القوالب الغنائية العربية

تتعدد قوالب الغناء العربي ومواصفاتها، والتي تشمل قوالب القصيدة، والدور، والموشح، والديالوج، والمونولوج، والطقطوقة، والموال، والقدود، والحداء، والنشيد، والأغنية، ونتناول هذه القوالب الغنائية العربية والفرق بينها.

القوالب الغنائية العربية:

  1. القصيدة
  2. الدور
  3. الموشح
  4. الديالوج
  5. المونولوج
  6. الطقطوقة
  7. الموال
  8. القدود
  9. الحداء
  10. النشيد
  11. الأغنية

أنواع قوالب الغناء العربي

القوالب الغنائية العربية

الموشح | قوالب الغناء العربي

الموشح كلام منظوم على وزن مخصوص، ويختلف عن القصيدة بخروجه عن مبدأ القافية الواحدة، ويختلف عن الشعر في احتواء بعض أجزاءه على العبارات العامية.

والموشح فن أندلسي أصيل ابتدعه العرب هناك، ومخترع هذا الفن مقدم بن معافى القبري.

يعود اسم الموشح إلى الوشاح أي الجلد المرصع بالجواهر واللؤلؤ الذي تتزين به المرأة. ويعني الغناء الزاخر بالزخارف اللحنية.

لحن الموشح يتكون عادة من 3 أقسام: القسم الأول ويسمى “الدور” والقسم الثاني ويسمى “الخانة” وغالباً ما يختلف في الوزن والتلحين عن الدور، ثم القسم الثالث على نفس القسم الأول “الدور”.

وقد تتعدد أجزاء الموشح لتضم أكثر من مقطع لكل منها شكل وترتيب وتتخذ تسميات مثل المذهب، الغصن، البيت، البدن، القفل، الخرجة.

 

أنواع الموشحات:

تتعدد أنواع الموشحات من حيث الأوزان التي يتم التلحين عليها ومن ذلك: الكار، والكار الناطق، والنقش، والزنجير العربي، والزنجير التركي، والضربان، والمألوف، والقد.

كما تعددت أنواع الموشحات من الناحية الموسيقية نتيجة اختلاف البلاد ومن ذلك: الموشحات الأندلسية، والموشحات الحلبية، والموشحات المصرية.

وقد تعددت أغراض الموشحات، حيث تعرضت للوصف والمدح والذكريات إلا أن الغزل هو أكثر الأغراض شيوعاً في شعر الموشحات.

والتواشيح نوع من الغناء الديني، أغراضها الدعاء والمناجاة ومدح النبي صلى الله عليه وسلم، ويقوم بالغناء مغن مع مرددين يعرفوا باسم البطانة.

مقارنات:

الموشح والقصيدة يكتبان بالفصحى، لكن الموشح قصير، والقصيدة طويلة نسبياً. والموشح لا يتقيد بوحدة القافية والعروض، لكن القصيدة تتقيد.

 

الدور | قوالب الغناء العربي

هو نوع من الزجل ينظم متحرراً من فصاحة اللغة والأوزان العروضية، وهو من قوالب الغناء العربي القديم.

كلمات الدور عادة بسيطة وأبياته قليلة، ويستعمل لزمات كلامية شعرية شعبية يترددها الناس. لكن هدفه استعراض أداء ألحان مختلفة لتلك الأبيات وبذلك يطول لحنه ويتفرع لكنه يحتفظ بمقام موسيقى أساسى يعرف به

وسمى بالدور، أي يدور ويعود إلى بدايته، حيث يعود الملحن إلى المقام واللحن الأساسي بعد التنقل بين مقامات أخرى قريبة أو مشتقة منه.

يشبه المونولوج لكنه أقدم منه، ويعتمد على الاحتراف الغنائي والتلحيني، والتنغم بالليالي والآهات.

 

مكونات الدور:

المذهب: وهو الجزء الأول من الدور وتؤديه المجموعة، ويتألف من بيتين أو أكثر.

الأغصان: تلي المذهب، وهي عدة مقاطع (أغصان) يؤديها المغني، وبين كل غصن وغصن يعود إلى المذهب.

وكان لحن الغصن مثل لحن المذهب، ويحلو للبعض أن يلحن الغصن على إيقاع مختلف عن لحن المذهب.

ثم تطور إلى أن صار المغني يردد الغصن عدة مرات بألحان مختلفة، مرة لوحدة وأخرى مع المجموعة، فيتصرف في اللحن على هواه في حركة يطلق عليها اسم الهنك.

 

 

القصيدة الغنائية | قوالب الغناء العربي

هي شعر عمودي مقفى، وغناء القصيدة هو أقدم وأرقى أنواع الغناء العربي، وكلمات القصيدة باللغة العربية الفصحى، وتعتمد في الشعر الكلاسيكي على وحدة الوزن والعروض والقافية.

وكانت تغنى بلحن مرتجل كما كان قديماً منذ عصر الجاهلية، ثم تطورت وأصبحت تغنى ملحنة كما ظهر ذلك منذ القرن العشرين مع تعاظم دور الملحن كتخصص مستقل.

ويتوقف اللحن المرتجل على مهارة وقدرة المغنى على الارتجال، أي التلحين الفوري، وإمكانيات صوته.

واتسم الأسلوب الجديد في تلحين القصيدة بثبات اللحن، وتنوع المقامات والإيقاعات، والإضافات الموسيقية، كالمقدمة والوصلات واللزم، فضلاً عن استخدام الأوركسترا والآلات الجديدة.

وفي هذا النوع من القوالب الغنائية، تحتل الكلمات أهمية أكثر من اللحن، حيث الاهتمام بالمواضيع والشاعرية واللغة.

 

الديالوج | قوالب الغناء العربي

الديالوج معناه الحوار بين اثنين، والديالوج الغنائي هو نص غنائي بين فردين، وهو من القوالب الحديثة فى الغناء العربي.

يتكون الديالوج من حوار شعري بين اثنين، وقد يطول الحوار أو يقصر، ويدور حول موضوع أو موقف، ويقسم النص إلى مقاطع قد تختلف قوافيها وأوزانها.

ويستخدم الديالوج عادة في المسرح والسينما لتصوير مواقف درامية، لكن أشهر أغراضه عاطفية.

ولحن الديالوج هو لحن درامي، يصمم حسب الموقف والسياق وشخصيات المغنيين الدرامية، فيتقمص اللحن شخصية المغني، ويتحدد أسلوبه تبعاً لذلك، فيعبر اللحن عن النص وعن الموقف وعن الشخصية.

وتلحين الديالوج هو مفتاح التلحين المسرحي، وهو طريق لا يشترط فيه الطرب.

 

المونولوج | قوالب الغناء العربي

المونولوج الغنائي قالب حديث من فن الغناء العربي، ومعنى المونولوج الأداء المنفرد، حيث يؤدي المطرب منفرداً بعيداً عن المرددين، وبمصاحبة الفرقة الموسيقية والتي تتكون في الغالب من عدد قليل.

 

يبدأ المونولوج بمقدمة موسيقية متسقة مع معاني الكلمات، وكلمات المونولوج عادة إما شعراً يعتمد على تفعيلات سهلة من بحور الشعر، وإما زجلاً يجمع بين الفصحى والعامية.

ومن أنواع المونولوج الغنائي، نوع اشتهر في مصر وهو المونولوج الفكاهي، والذي يتناول سلبيات المجتمع بالنقد اللاذع بشكل فكاهي.

 

مقارنة:

القصيدة تكتب بالفصحى مع وحدة الوزن والقافية، أما المونولوج فيكتب بالعامية، وغير مقيد بوحدة الوزن والقافية، وبلحن حر.

 

الطقطوقة | قوالب الغناء العربي

الطقطوقة أغنية خفيفة، وهى شكل من أشكال الغناء بالعامية، تمتاز ببساطة اللحن وسهولة الأداء، وهى تتكون من مذهب وعدة مقاطع تسمى كوبليهات ومفردها كوبليه، ويعاد تكرار المذهب بعد كل كوبليه كما يختم به الغناء.

وتعددت بحور الطقطوقة وقوافيها مع كثرة شعراء العامية، لكنها احتفظت بنفس التكوين الأساسي. كما تطور قلب الطقطوقة بحيث يتم الرجوع للجزء الأخير من المذهب بدلا من تكرار المذهب كاملاً.

ويمكن تمييز الطقطوقة الجيدة بجودة مذهبها، فإذا نجح المذهب نجح اللحن كله. ولذلك اهتم الملحنون والشعراء بلحن وكلمات المذهب، لأنه يتكرر بين المقاطع، وهو أسرع ما يحفظه الجمهور.

وتغنى الطقطوقة بجميع الأشكال من العامية والفولكلورية والدينية والوطنية والشعبية.

 

الموال | قوالب الغناء العربي

الموال هو فن الغناء المرتجل، وهى شطرات من بحر البسيط غالباً، وهو فن شعبي قديم بل هو أقدم أشكال الغناء على الإطلاق.

ويغنى الموال بالعامية، ويستخدم اللغة الدارجة على ألسنة الناس بما فيها من أمثال وحكم، ويشيع فيه الجناس والطباق والتورية، وتتنوع قوافي الموال لكسر رتابة القافية الواحدة.

والموال غناء فردى حر لا يتقيد بأزمنة أو إيقاعات، يبدأ عادة بمقام موسيقى ثم يتنقل إلى مقامات أخرى.

وتتنوع أغراض الموال بين المدح والغزل والعتاب وسرد الذكريات والقصص الشعبية.

واشتهرت مواويل “الليالي” أو التي تغنى فقط بكلمة يا ليل أو يا عين، وغرضها الأساسي استعراض الطرب والإمكانات الصوتية والمقامات. وقد يكون تمهيداً لوصلة غنائية.

 

أشكال المواويل:

  • الموال الموقع، أي بمصاحبة إيقاع.
  • الموال الملحن، أي المقيد بلحن ثابت.
  • مواويل الأغاني، وهى أجزاء من ألحان الأغنية يتم تلحينها بغناء حر.
  • الموال الدرامي، ويستخدم في السينما للتعبير عن موقف درامي.

 

القدود | قوالب الغناء العربي

القد هو غناء شعبي، يتكون من كلمات جديدة على لحن قديم. والقد هي لغة دراجة تعني “على نفس القياس”.

وقد انتشرت القدود، وساعدت على انتشار الألحان التراثية، وثباتها في ذاكرة الناس. وتغنى في المناسبات الاجتماعية والحفلات، وتتسم كلماتها غالباً بالضعف، لكن جمال الألحان يجذب الجمهور.

 

الحداء | قوالب الغناء العربي

أول ما عرف من الغناء في الجزيرة العربية، وهو غناء يتغناه الحداة، أي قائدوا الإبل، وكان حداء العرب على شكلين، الشكل الأول ترنيم الشعر وهو “الغناء”، والشكل الثاني ترنيم القراءة لغير الشعر ويسمى “التغيير”.

 

النشيد | قوالب الغناء العربي

قطعة منظومة وملحنة يؤديها الجماعة، وقد يؤدي فرد أجزاء منها، وتستخدم في الأناشيد الوطنية، وأناشيد المدارس وفرق الكشافة.

 

الأغنية | قوالب الغناء العربي

هي حصيلة التطور الغنائي كله، فهى نتاج قوالب الدور، والطقطوقة، والموشح، والموال، والمونولوج، وأصبحت الأغنية سيدة القوالب الغنائية، فالأغنية تشمل كل القوالب الغنائية، وغير مقيدة بشروط أي قالب من القوالب الأخرى.

ذات صلة:

دورة تعلم المقامات الموسيقية | أحمد شفيق

شرح المقامات الموسيقية العربية الأساسية

أنواع الآلات الموسيقية بالصور | الوترية و الايقاعية و الهوائية أو النفخية

فيديو يشرح المقامات الموسيقية عمليا في 7 دقائق

أنواع قوالب الغناء العربي

المزيد عن الغناء والإنشاد

 

قوالب الغناء العربي، القوالب الغنائية العربية، القصيدة، الدور، الموشح، الديالوج، المونولوج، الطقطوقة، الموال، القدود، الحداء

النشيد، الأغنية، الموشحات، القد، الأناشيد، الأغاني، قصيدة، دور، موشح، ديالوج، مونولوج، طقطوقة، موال، قدود، حداء، نشيد، أغنية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.