آيات قرآنية عن الهجرة النبوية

هذه آيات قرآنية عن الهجرة النبوية نزلت للحديث عن مواقف في أحداث الهجرة النبوية ومن أبرزها مكر قريش في دار الندوة ومعية الله للنبي في الغار وغير ذلك.

دليل الهجرة النبوية | الأحداث والصور والميديا

آيات قرآنية عن الهجرة النبوية

مكر قريش في دار الندوة

اجتمع مكر الكفار في دار الندوة من أجل أن يثبتوا (يحبسوا) النبي أو يقتلوه أو يخرجوه، لكن الله فوق مكرهم وهو تعالى خير الماكرين.

فجاء الملك جبريل عليه السلام إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم،  وأخبره بمكر القوم به، وبألا يبيت في المكان الذي يبيت فيه.

“وَإذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ”

(الأنفال: 30)

وقيل أن هذه الآية نزلت بعد اجتماع قريش في دار الندوة، وقيل أنها نزلت بعد قدوم النبي المدينة يذكر نعمه عليه وبلاءه عنده.

 

معية الله في الغار

امتد بحث قريش عن النبي وصاحبه كافة أنحاء مكة، حتى وصلوا إلى غار ثور ووقفوا أمامه، فقال أبو بكر للنبي صلى الله عليه وسلم: لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما.

“إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ”

(التوبة: 40)

ويبدو أن هذه الآية نزلت في زمن تالٍ، عندما عاتب الله تعالى بعض المسلمين على عدم النّفر مع الرسول في غزوة تبوك، مذكرا إياهم أنه قادر على نَصْره، كما نَصَره في الغار.

 

تأسيس مسجد قباء

وصل النبي إلى قباء قبل أن يدخل المدينة، وبنى بها مسجداً، وهو أول مسجد بنى في الإسلام، وصلى فيه النبي صلى الله عليه وسلم.

“لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَىٰ مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ ۚ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُوا ۚ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ”

(التوبة: 108)

نزلت هذه الآية في هذا المسجد وأنه تم تأسيسه على التقوى ويعمره رجال مؤمنين يحبون التطهر من الذنوب والأرجاس، وذلك في مقابلة مسجد الضرار، الذي أقامه أهل النفاق، للتفريق بين المؤمنين.

 

المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار

جمع النبي المهاجرين والأنصار وآخى بينهم في الواساة وفي الميراث (قبل أن ينزل النهى عن التوريث إلا للأرحام)، وظهرت أروع النماذج في الحب والإيثار فيما بينهم.

“وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ”

(الحشر: 9)

الذين تبوءوا الدار والإيمان: أي الذين سكنوا الدار والإيمان أي الأنصار. والإيثار: تقديم الآخر، وتفضيله على النفس، وحظوظها الدنيوية، والخصاصة أي الحاجة.

 

آيات أخرى أشارت للهجرة

“وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلا نَاصِرَ لَهُمْ”.

الآية 13 سورة محمد .

“وَإِن كَادُواْ لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الأَرْضِ لِيُخْرِجوكَ مِنْهَا وَإِذًا لاَّ يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلاَّ قَلِيلاً”.

الآية 76 سورة الإسراء .

“فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَابًا مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ”

الآية 195سورة آل عمران .

“وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللّهِ وَكَانَ اللّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا”

الآية 100 سورة النساء.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.