اسكتش هات الطاقية

نواصل سلسلة اسكتشات مسرحية كوميدية مكتوبة، وفيما يلي اسكتش هات الطاقية وهو مشهد كوميدي خفيف يعتمد في طرافته على احتراف التعبير بلغة الجسد للممثلين.

اسكتش هات الطاقية

يدخل محمود وعمرو إلى المسرح، ومحمود يرتدي ملابس كثيرة ويضع علي رأسه طاقية (كاب)

أثناء الدخول يصطدم محمود بعمرو، فينظر عمرو لمحمود بغيظ وضيق، ثم يرفع الطاقية من رأس محمود ويلقيها علي الأرض.

 

محمود       :  ايه ده يا عمرو؟ .. ايه اللى انت عملته ده؟ .. إيه لعب العيال بتاعك ده؟ .. هات الطاقية من الأرض ياعمرو

عمرو        :  لأ مش جايبها يا محمود

محمود       :  هات الطاقية بالذوق أحسن لك يا عمرو

عمرو        :  لأ مش جايبها يا محمود

محمود       :  كده (بلغة تهديد) .. طيب (ويخلع محمود الجاكت الذى يلبسه استعدادا للتشاجر ثم يواصل التهديد) عمرو .. مش حا يحصلك طيب .. هات الطاقية من الأرض

عمرو        :  محمود .. أنا ما باخافش يا محمود .. ومش جايب الطاقية من الأرض

محمود       :  كده (بتهديد) .. طيب (ويخلع محمود قميصاً ثم يواصل التهديد) خلى يومك يعدى علي خير .. (ويطلب من عمرو الطاقية بدون كلام وإنما بإشارات ده، فيشير للطاقية ثم يشير إلى رأسه)

عمرو        :  (يرد عليه بدون كلام وإنما بإشارات يده، فيشير للطاقية ثم يشير بالرفض)

محمود       :  كده (بتهديد) .. طيب (يخلع قميصاً آخر ثم يواصل التهديد) خليك تروح سليم (يتحدث بغيط وبكلام متقطع).. هات … الطاقية … يا عمرو

عمرو        :  (يرد بكلام متقطع).. مش … جايب … يا محمود

محمود       :  كده (بتهديد) .. طيب (ويخلع البنطلون ثم يهدد بعصبية) انت ما تعرفنيش … أنا شرانى .. (يصيح بغضب وصوت عالي) هات الطاقية من ع الأرض

عمرو        :  (يرد بصوت عالي) مش جايب الطاقية من ع الأرض

محمود       :  (يشعر باليأس ويتحدث لنفسه لنفسه) يعنى أعمل فيه ايه؟ (ويبكى ثم يتودد لعمر) عمرو .. أرجوك .. هات الطاقية من ع الأرض

عمرو        :  (ينظر إليه بشفقة ويقترب منه ويواسيه ويطبطب عليه ويحدثه بهدوء) محمود … مش جايب الطاقية يامحمود

محمود       :  (بصياح وعصبية) يعنى إيه .. مش ناوى تجيب الطاقية يا عمرو

عمرو        :  لأ مش ناوى يا محمود

محمود       :  (بصوت عالي) خلاص .. أجيبها أنا! (ويأخذها ويخرج)

 

انتهى المشهد

 

تعليق واحد

  1. هههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.