مناسك العمرة والدعاء فيها

العمرة هي زيارة بيت الله الحرام بمكة المكرمة، للقيام بعبادة الله تعالى، وتشريفا لبيت الله الحرام ، وتعظيماً له، وتكريماً للبقعة المباركة “مكة المكرمة”، وهي مشروعة في الإسلام لقوله تعالى (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ) وتكون في ميزان أعمال المرء، وشرعت العمرة في السنة التاسعة من الهجرة.

يقوم بها المسلم مرة أو أكثر في حياته في أي وقت من العام ولكن يكون أفضل وقت في شهر رمضان لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في روايةٍ “عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: لما رجع النبي صلّى الله عليه وسلّم من حجته قال لأم سنان الأنصارية: ما منعك من الحج؟ قالت: أبو فلان “تعني زوجها” كان له ناضحان، حج على أحدهما والآخر يسقى لنا أرضنا، قال: فإن عمرة في رمضان تقضى حجة معي”

وقد اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم أربع مرات في حياته، الأولى هي عمرة الحديبية في السنة السادسة من الهجرة والثانية هي عمرة القضاء في السنة السابعة للهجرة والثالثة هي عمرة الجعرانة “الجعرانة هو مسجد يعتمر منه أهل مكة” والرابعة العمرة في حجة الوداع، ولم يعتمر النبي صلّى الله عليه وسلّم مرتين في نفس العام، وكانت جميع عمره في أشهر الحج.

قد تهمك بعض هذه الموضوعات

مسلسل أرطغرل الحلقة 150 والأخيرة

أركان العمرة :

الإحرام، والطواف، والسعي.

واجبات العمرة :

الإحرام من الميقات وحلق الشعر أو تقصيره.

محظورات الإحرام :

إزالة الشعر من الرأس أو الجسد، وتقليم الأظافر، واستعمال الطيب، والجماع أو الاستمتاع بما دون الجماع، ولبس القفازين، وقتل الصيد، وعقد النكاح لنفسه أو لغيره، ويحظر على المعتمر الرجل أن يلبس المخيط أو يغطى رأسه بغطاء ملاصق للرأس، وعلى المرأة ألا تغطى وجهها، ومن فعل شيئاً من هذه المحظورات ناسياً أو جاهلاً فلا شيء عليه إلا من الصيد، فعليه الفدية

مناسك العمرة

يغتسل المعتمر الرجل، ويرتدى لباس الإحرام الإزار وهو ما يغطى الجزء الأسفل ويلف الرداء على كتفيه ولا يخرج كتفه الأيمن إلا في الطواف حول الكعبة.

أما المرأة فتغتسل وترتدى ملابسها العادية التي ليس بها زينة ولا عطر ولا يشترط لون معين، وعند وصول الميقات ينوى المعتمر الدخول في مناسكه.

وإن كان يريد عمرة فقط قال لبيك اللهم عمرة وإن كان يريد حجا وعمرة “التمتع” قال لبيك اللهم عمرة متمتعا بها إلى الحج، وإن كان يريد الحج مع العمرة “القارن” قال لبيك اللهم عمرة وحجا.

وان خشي عدم القدرة على تمام المناسك بسبب مرض أوعمل فليقل اللهم محلى حيث حبستني ويجوز هنا للمعتمر أن يخلع إحرامه ويرجع إلى بلده ولا يلزمه شيء.


ويبدأ المعتمر بالتلبية “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك. إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك” حتى يصل إلى البيت الحرام.

مناسك العمرة
مناسك العمرة

عندما يرى المعتمر البيت الحرام يقول دعاء “اللهم زد هذا البيت تشريفاً وتعظيماً وتكريماً ومهابة وأمناً، وزد من شرفه وكرمه ممن حجه أو اعتمره تشريفاً وتكريماً وتعظيماً وبِراً”
يدخل المعتمر المسجد الحرام، ويقدم رجله اليمنى، ويقول: بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك أو يقول “أعوذ بوجهك العظيم وسلطانك القديم من الشيطان الرجيم.
 يتقدم المعتمر إلى الحجر الأسود ليبدأ الطواف منه جاعلا البيت الحرام على يساره مضطبعا ” كاشف كتفه اليمين”، وإن استطاع أن يستلم الحجر الأسود استلمه بيده اليمنى وقبله فإن تعذر قبله فقط وإن تعذر الاثنين أشار إليه بيدك فقط، ولا يجب إيذاء المعتمرين لبعضهم البعض في حال الزحام، وكلما وصل المعتمر إلى محاذاة الحجر الأسود أشار إليه وقال: “بسم الله، الله أكبر “ويبدأ بالشوط الجديد.
 وعلى المعتمر الرجل الترمل أي الإسراع قليلا في الأشواط الثلاثة الأولى إن تيسرله ذلك، وهذا خاص بطواف القدوم فقط.


إذا وصل المعتمر بين الركنين اليماني والحجر الأسود قال دعاء: “ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار”، ويدعو بما شاء أثناء الطواف، فلم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أدعية مأثورة أثناء الطواف.
 وعند إتمام السبعة أشواط يتجه المعتمر إلى مقام إبراهيم ويقرأ قوله تعالى: “واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى” ويصلى ركعتين خلف المقام قريباً منه إن تيسر له ذلك وإن لم يتيسر جعل مقام إبراهيم بينه وبين الكعبة وصلى ركعتين، يقرأ بعد الفاتحة في الركعة الأولى “قل يا أيها الكافرون”، ويقرأ بعد الفاتحة في الركعة الثانية “قل هو الله أحد” أو ما تيسر له.

مقام إبراهيم عليه السلام
مقام إبراهيم عليه السلام

يذهب المعتمر ليشرب من ماء زمزم ويحمد الله عليه لحديث النبي صلى الله عليه وسلم (خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم فيه طعام الطعم، وشفاء السقم ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم يتجه إلى السعي بين الصفا والمروة.

ماء زمزم
ماء زمزم

يصعد على الصفا (ان تيسر له) حتى يرى الكعبة ويرفع يده ويستقبلها ويكبر ويهلل ثلاثا ويقول: “لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده” ثلاث مرات.

ثم يقرأ ” إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيراً فإن الله شاكر عليم”، وتقرأ عند أول شوط ثم يدعو المعتمر بما شاء.

ينزل المعتمر باتجاه المروة، ويهرول المعتمر الرجل بين العلمين الأخضرين قائلاً: “رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم”، وليس على المرأة هرولة.

يدعو المعتمر بما شاء فلم يرد أن لكل شوط دعاء مخصوص. 
 إذا وصل المعتمر المروة كبر وهلل ثلاثا ويقول: “لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده” ثلاث مرات.

يكرر المعتمر السعي سبعة أشواط. الذهاب شوطا والرجوع شوطا أخر.

الصفا والمروة
الصفا والمروة

بعد الانتهاء من السعي بين الصفا والمروة يبدأ نسك الحلق أو التقصير،
فيحلق الرجل شعره أو يقصره، أما المرأة فتقصر شعرها قد أنملة.

يخلع المعتمر ملابس الإحرام ويرتدى ملابسه العادية وبذلك يكون قد تحلل من العمرة وأداها عمرة كاملة وتقبل الله منه.

أدعية العمرة

يوجد أدعية مأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم تقال أثناء مناسك العمرة منها:

عند رؤية الكعبة المشرفة: للهم زد هذا البيت تشريفاً وتعظيماً وتكريماً ومهابة وأمناً، وزد من شرفه وكرمه ممن حجه أو اعتمره تشريفاً وتكريماً وتعظيماً وبِراً

عند الدخول للمسجد الحرام: بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك أو يقول “أعوذ بوجهك العظيم وسلطانك القديم من الشيطان الرجيم.

التسبيح والتكبير والتهليل قبل الإحرام بالعمرة،التلبية قبل الوصول إلى البيت الحرام وبعد إحرامه من الميقات، مع الحرص على الإكثار منه،

أثناء الطواف يقول بين الحجر الأسود والركن اليماني: (ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حَسنةً وفي الآخرةِ حَسنةً وقِنا عذابَ النَّارِ)

عند الصفا: لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير، لا إله إلا الله وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزان وحده.

ويجوز للمعتمر أن يقرأ القرآن في الطواف والسعي بين الصفا والمروة،

والأدعية التي تقال في أي وقت أخر لا بأس أن تقال أثناء العمرة ومنها:

بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله، اللهم إني أعوذ بك أن أذل أو أذل،أو أضل أو أضل، أو أظلم أوأظلم أو أجهل أو يجهل على.

اللهم إنك تسمع كلامي، وترى مكاني وتعلم سري وعلانيتي، ولا يخفى عليك شيء من أمري وأنا البائس الفقير، والمستغيث المستجير، والوجل المشفق المقر المعترف إليك بذنبه، أسألك مسألة المسكين، وأبتهل إليك ابتهال المذنب الذليل، وأدعوك دعاء الخائف الضرير، دعاء من خضعت لك رقبته، وذل لك جسمه، ورغم لك أنفه.

اللهم إني أسألك رحمة من عندك، تهدي بها قلبي، وتجمع بها أمري، وتلم بها شعثي، وتحفظ بها غائبي، وترفع بها شاهدي، وتبيض بها وجهي، وتزكي بها عملي، وتلهمني بها رشدي، وترد بها الفتن عني، وتعصمني بها من كل سوء.

اللهم اقسم لي من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معاصيك ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تهون به على مصائب الدنيا، ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا ما أحييتنا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا.

اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت. إنك تقضى بالحق ولا يقضى عليك. إنه لا يعز من عاديت، ولا يذل من واليت، بيدك الخير، إنك على كل شيء قدير.

اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا عيبا إلا سترته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة هي لك رضا ولنا صلاح إلا قضيتها يا أرحم الراحمين.

“اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي إليها معادي”.

اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي. اللهم استر عوراتي، وآمن روعاتي. اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي.

اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، ومن البخل والجبن، وأعوذ بك من غلبة الدين، وقهر الرجال.

اللهم عافني في بدني اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري. لا إله إلا أنت. اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر ومن عذاب القبر، لا إله إلا أنت.

اللهم إني أسألك الرضى بعد القضاء، وبرد العيش بعد الموت، ولذة النظر إلى وجهك الكريم، والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة، وأعوذ بك أن أَظلم أو أُظلم، أو أَعتدي أو يُعتدى علي، أو أكتسب خطيئة أو ذنبا لا تغفره.

اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني، وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.

اللهم اهدني لأحسن الأعمال والأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت. واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت.

اللهم أصلح لي ديني، ووسع لي في داري وبارك لي في رزقي. اللهم إني أعوذ بك أن أرد إلى أرذل العمر.

اللهم إني أعوذ بك من القسوة والغفلة والذلة والمسكنة وأعوذ بك من الكفر والفسوق والشقاق والسمعة والرياء. وأعوذ بك من الصمم والبكم والجذام وسيئ الأسقام.

اللهم آت نفسي تقواها، وزكها، أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها.

اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، وقلب لا يخشع، ونفس لا تشبع، ودعوة لا يستجاب لها.اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، وتحول عافيتك، وفجاءة نقمتك، وجميع سخطك.

اللهم أصلح لي ديني، الذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي، التي إليها معادي، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير، واجعل الموت راحة لي من كل شر، رب أعني ولا تعن علي، وانصرني ولا تنصر علي، واهدني ويسر الهدى

اللهم إني أسألك حبك، وحب من يحبك، وحب كل عمل يقربني إلى حبك

اللهم إني أسألك خير المسألة، وخير الدعاء وخير النجاح، وخير الثواب، وثبتني وثقل موازيني، وحقق إيماني، وارفع درجتي، وتقبل صلاتي، واغفر خطيئاتي، وأسألك الدرجات العلى من الجنة.

اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء، ودرك الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء، اللهم مقلِّب القلوب، ثبت قلبي على دينك.

اللهم مصرِف القلوب والأبصار، صرِّف قلوبنا على طاعتك. اللهم زدنا ولا تنقصنا، وأكرمنا ولا تهنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وآثرنا ولا تؤثر علينا اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة.

اللهم إني أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل شر، والفوز بالجنة، والنجاة من النار.

اللهم إني أسألك عيش السعداء، ومنزلة الشهداء، ومرافقة الأنبياء والنصر على الأعداء. اللهم إني أسألك الصحة والعفة، وحسن الخلق، والرضاء بالقدر.

اللهم إني أسألك صحة في إيمان، وإيمانا في حسن خلق، ونجاحا يتبعه فلاح، ورحمة منك وعافية منك ومغفرة منك ورضوانا.

اللهم أنت ربى، لا إله إلا أنت، خلقتني وأناعبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك على وأبوء بذنبي، فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.

اللهم أنت ربى، لا إله إلا أنت، عليك توكلت، وأنت رب العرش العظيم ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي، ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها، إن ربي على صراط مستقيم.

وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلاة وسلاما على أشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

لمشاهدة فيديو توضيحى لمناسك العمرة انقر هنا

5 تعليقات

  1. لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك ان الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك

  2. اللهم ارزقنى وأحبتى حج بيتك الحرام

  3. سننتظر مناسك الحج وستكون جيدة ومفيدة مع كتابتكم أنتم أنا أشكركم وأتمنى الدوام

  4. هذه المقالة جميلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.