شعر السيرة المحمدية (2) | النشأة

في هذه المقالة نتناول شعر السيرة المحمدية (2) النشأة، والتي نتناول سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم من مولده حتى نزول الوحي، وهي أبيات من تأليف أحمد السيد ومراجعة محمود مبارك.

قد يهمك

شعر السيرة المحمدية (2) النشأة

في دارٍ بشوارع مكة   *  ولد محمد ابن عدنان

قالت أمه عند ميلاده   *  كان المولد دون آلام

ورأت نوراً يخرج منها   * سطعت منه قصورُ الشام

*****

عاش الطفل لدى مرضعته  *  عامين بخير وسلام

والبركة عمت بحليمة   *  وبدارها وكذا الغلمان

نشأ محمد بين رفاقٍ  *  عوضه يتمَ وحرمان

في البادية كبر وترعرع  *  يسبق أقرانه بزمان

يذكو العقلُ وتصفو النفسُ *  تنمو الصحةُ في الأبدان

لما فطم آتى جبريل  * ملكُ الوحي من الرحمن

شق الصدرَ وأخرج قلبه  *  طُهر من حظ الشيطان

*****

عاد لأمه يحيى معها  *  يتغذى حباً وحنان

أربعُ أعوامٍ دافئةٍ  * خُتمت بعظيم الآلام 

فرأى الأمَ تموتُ أمامه  *  في صحراءٍ بلا خُلان 

يا للحزنِ عليك صغيري  *  تزداد عليك الأحزان

خِلت وحيداً بلا أبوين   * وبلا بيت أو خُلان

*****

حزن الجد لحال محمد  *  قرر يكفله بحنان

ورأى الجد بأن حفيده  *   سيكون له نعم الشان

وتعلم طه من جده * ورأى كيف يقود زمام

كيف تكون قيادة قوم * كيف تسوس بني الإنسان

رحل الجد وترك محمد   * طفلاً تصقله الأحزان

من دارِ إلى دارٍ يرحل  * تتبدل معه الأيام

بعد حياة الترف فقيراً  * يرعاه العم بإحسان

واشتغل محمد في الرعي  *  يتكسب يعمل بنظام

ويخفف عبءً عن عمه  * بمروءة شهم مادام

*****

كبر محمد صار غلام   * سافر مع عمه للشام

لما رآه بحيرا الراهب   * ورأى معجزةً وبيان

هتف يبشر هتف يحذر  *  هذا رسول هذا إمام

احفظ هذا لألاّ يقتل   *   إن علم بذلك رومان

*****

خرجت حربٌ فيها قريشٌ  *  فيها محمد والأعمام

ورأى فيها كيف يقاتل   * ورأى الجرأةَ والإقدام

وتعلم منها الفروسية  *  وتعلم حرب الشجعان

*****

كان محمد فيه نبوغاً  *  يسبق ما عند الغِلمان

حضر حلف فضولٍ   * مع أعمامه وهو غلام

شارك في عملٍ سياسيٍ  * واجه ظلماً والظلام

*****

شبا محمد أذكى عقلاً  *  أنقى قلباً في الشبان

شهد الناس له بالصدق  * قالوا عنه عظيم الشان

رزق الله له امرأةً  *  أفضل نسباً شرفاً كان

فهي خديجة نعم الزوجة  * نسل طيب في الأذهان

ولدت لمحمد أولاداً  *  وبنات نعم الغلمان

لكن الموت وبلوتُه  *  لازال يُصيد الولدان

مات الواحد تلو الآخر  * ويواصل طه الأحزان

*****

صنع الله حياة محمد  * ليكون نبي الأزمان

أحياه يتيماً وفقيراً  * ليكون رفيق الوجدان

وتنقل من دار لدارٍ  *  ليكون عليماً وإمام

حصنه من فحش القوم  *  جنبه نزغ الشيطان

أعطاه جمالاً وكمالاً  *  أخلاقاً في أعلى مقام

لما بلغ تمام الرشد   *  حان الوقت وحان زمان

وليبدأ إشعاع النور  *  ولينزل وحي القرآن

2 تعليقان

  1. اللهم صلى وسلم وبارك عليه

  2. ماشاء الله شعر رائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.