السبت , فبراير 24 2024

دعاء الحر الشديد

دعاء الحر الشديد، إن تغير درجات الحرارة من حيث الارتفاع والانخفاض هي آية من آيات قدرة الله تعالى المتحكم في الكون وتستدعي اللجوء إلى الله والاستعاذة به من تغيير نوامييس الكون، سبحانك ربي ما أقدرك.

“يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّأُوْلِي الْأَبْصَارِ”. (النور:44)

“وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُوراً”. الفرقان 62

قد يهمك:

دعاء الحر الشديد

في ظل إرتفاع درجات حرارة الكرة الأرضية بصورة غير مسبوقة والتي تزداد كل عام بسبب ظاهرة الإحتباس الحراري وتدخل الإنسان تدخلاً ضاراً للبيئة التي خلقها الله تعالى، وقدرة الله تعالى في تقلب الليل والنهار والصيف والشتاء وجميع الأوقات بما لا نتخيله أو نستطيع التصدى له إلا باللجوء إلى الله تعالى والتضرع إليه والإنابة إليه، فيجب على المسلم تذكر ما هو أشد وأفظع في هذا الحر وهو حر نار جنهم التي استعاذ منها النبي صلى الله عليه وسلم، وذكرت بعض صفاتها في القرآن الكريم.

أيات من القرآن الكريم لوصف جنهم:

قال الله تعالى:

  • “وَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الجحيم”. سورة المائدة  الآية 86
  • “فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ”. سورة البقرة، الآية 24
  • “كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ ، وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ، نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ”. سورة الهمزة، الآيات 4-6
  • “يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ”. سورة القمر، الآية 48
  • “وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ، فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ، وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ، نَارٌ حَامِيَةٌ”. سورة القارعة، الآيات 8-11
  • “وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السعير”. سورة الملك، الآية 10
  • “النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ”. غافر 46
  • “وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُور”. فاطر 36
  • “إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا”. النساء 56
  • “وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَىٰ وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا ۖ مَّأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا”. الإسراء 97

أدعية من القرآن الكريم للنجاة من حر جهنم الشديد:

  • “رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ “. البقرة :201
  • “رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ”. آل عمران: 16
  • “رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ * رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ “. آل عمران:191، 193
  • “رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا * إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا”. الفرقان: 65

أدعية الحر الشديد:

هذه بعض الأدعية للاستعاذة من حر جهنم.

  • اللهمّ آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
  • اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ.
  • اللَّهُمَّ إنَّا نَسْألُكَ مُوجِباتِ رَحْمَتِكَ، وَعَزائِمَ مَغْفِرَتِكَ، والسَّلامَةَ مِنْ كُلِّ إثمٍ، والغَنِيمَةَ مِنْ كُلِّ بِرٍّ، والفَوْزَ بالجَنَّةِ، والنَّجاةَ مِنَ النَّارِ.
  • اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ وَأَسْتَجِيْرُ بِكَ مِنَ النَّارِ.
  • اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ الْفِرْدَوْسَ أَعْلَى الْجَنَّة.
  • اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ النَّارِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الْفِتَنِ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الدَّجالِ.
  • اللهم إجعلنا من عتقائك من النار.
  • اللهم أجرنا من حر النار وعذاب جهنم.
  • اللهم حرم وجوهنا وأجسادنا على النار.

أحاديث عن الحر الشديد وحر جهنم:

  • عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: :إِذَا اشْتَدَّ الحَرُّ، فأبْرِدُوا بالصَّلَاةِ، فإنَّ شِدَّةَ الحَرِّ مِن فَيْحِ جَهَنَّمَ”. رواه مسلم.
  • فكان من هديه صلى الله عليه وسلم إذا اشتدت الحرارة أن يؤخر صلاة الظهر حتى تمضي ذروة الحرارة
  • روى مسلم عن خبّاب قال: “شكَوْنا إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حرَّ الرَّمْضاء في جباهِنا وأكفِّنا، فلم يُشْكِنا”، أي: لم يزل شكوانا.
  • عن أبي هريرة أن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: “اشتكت النار إلى ربها فقالت: يا رب أكل بعضي بعضًا، فأذن لها بنفسَين- نفسٍ في الشتاء، ونفسٍ في الصيف، فهو أشد ما تجدون من الحر، وأشد ما تجدون من الزمهرير”. رواه البخاري ومسلم.

فهذا نفس جهنم فكيف بجهنم نفسها!

  • عن أبي هريرة أنَّ رَسولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قالَ: “نَارُكُمْ جُزْءٌ مِن سَبْعِينَ جُزْءًا مِن نَارِ جَهَنَّمَ، قيلَ: يا رَسولَ اللَّهِ، إنْ كَانَتْ لَكَافِيَةً، قالَ: فُضِّلَتْ عليهنَّ بتِسْعَةٍ وسِتِّينَ جُزْءًا، كُلُّهُنَّ مِثْلُ حَرِّهَا”. رواه البخاري
  • عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من سألَ اللَّهَ الجنَّةَ ثلاثَ مرَّاتٍ قالتِ الجنَّةُ : اللَّهمَّ أدخلهُ الجنَّةَ ، ومن استجارَ منَ النَّارِ ثلاثَ مرَّاتٍ ، قالتِ النَّارُ : اللَّهمَّ أجِرْهُ منَ النَّارِ”. رواه الترمذي
  • عن أبي سعيد الخدري وأبو هريرة قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“إذا كان يومٌ حارٌ فقال الرجلُ لا إلهَ إلا اللهُ ما أشدَّ حرَّ هذا اليومِ اللهمَّ أجرني مِنْ حرِّ جهنمَ قال اللهُ عز وجل لجهنمَ إنَّ عبدًا مِنْ عبادِي استجارَني مِنْ حرِّكِ وإني أشهدُكِ أني قدْ أجرتُهُ وإذا كان يومٌ شديدُ البردِ فقال لا إلهَ إلا اللهُ ما أشدَّ بردَ هذا اليومِ اللهُمَّ أجرْني مِنْ زمهريرِ جهنمَ قال اللهُ عز وجل لجهنمَ إنَّ عبدًا مِنْ عبيدِي استجارَني مِنْ زمهريرِكِ وإني أُشهدُكِ أني قدْ أجرتُهُ قالوا وما زمهريرُ جهنمَ قال بيتٌ يُلقى فيهِ الكافرُ فيَتميزُ مِنْ شدةِ بردِها بعضُهُ مِنْ بعضٍ”. حديث ضعيف

2 تعليقات

  1. اللهم اجرنا من نار جهنم وعذابها

  2. اللَّهُمَّ إنَّا نَسْألُكَ مُوجِباتِ رَحْمَتِكَ، وَعَزائِمَ مَغْفِرَتِكَ، والسَّلامَةَ مِنْ كُلِّ إثمٍ، والغَنِيمَةَ مِنْ كُلِّ بِرٍّ، والفَوْزَ بالجَنَّةِ، والنَّجاةَ مِنَ النَّارِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *