الإثنين , فبراير 26 2024

الربيع الأول في السيرة النبوية | وضاح خنفر | الحلقة 9 مكة اقتصادياً

نقدم لكم من حلقات الربيع الأول الموسم الأول في السيرة النبوية وضاح خنفر، الحلقة 9 مكة اقتصادياً، مع ملخص مكتوب لكل للحلقة.

التغير التجاري في جزيرة العرب الناتج عن اختلال موازين القوى العالمية أدى إلى تغير اجتماعي وتغير سياسي وإلى تهيئة جديدة للواقع القريشي لكي يستقبل واقعاً جديداً.

قد يهمك:

banar_group

الربيع الأول في السيرة النبوية

وضاح خنفر

الحلقة 9 مكة اقتصادياً

بدأت تجارة مكة تعود عليها ب 20 ضعف رأس مالها، فكان هناك 5 طرق تجارية تتفرع من مكة كلها في حالة ازدهار.

أصبح عند القريشين فائض من المال فتغيرت مظاهر الحياة:

اللباس: أصبح المكيون يلبسون أفخر الملابس المطرزة بالجواهر المستوردة من 5 جهات بعدما كانوا يرتدون الملابس البسيطة.

الطعام والشراب: امتدت الموائد الفخمة ودخول أطباق جديدة

استخدام العطور.

الحرس والخدم والعبيد.

كانت تلك الحياة الأفضل لأسياد مكة لكنها لم تكن الأفضل للعبيد، فأصبح هناك طبقية وتمايز في مكة لم يكن في السابق.

بعض الطبقة الثرية ما زالت وفية للتراث القديم للآباء الهين اللين، والفريق الأخر فيه الجشع وحب السلطة والنفوذ والمال، فبدأ عهد التمايز السياسي في المجتمع المكي.

بدأت تظهر كتلتان رئيستان:

المطيبون حلف بنو عبد مناف، والأحلاف حلف بنو عبد الدار، وتطور هذان الحلفان إلى أن أصبح الأول حلف القيم، والثاني حلف السلطة والمال.

حلف المطيبون فيه:

هاشم ثم خلفه من بعده أخوه المطلب ثم عبد المطلب ثم أبوطالب وصولاً للنبي صلى الله عليه وسلم، والقبائل المتحالفة.

حلف الأحلاف أو لعقة الدم:

ورثوا العداء لبني هاشم وصولاً للنبي صلى الله عليه وسلم، فكان منهم أبو جهل زعيم بني مخزوم، وأمية بن خلف زعيم بني جمح، وآخرون كانوا يقودون المعارضة ضد النبي صلى الله عليه وسلم.

أصل الخلاف بين قريش بدأ عبر عقود من الزمن عبر حزبين المطيبون والأحلاف

هذا الانقسام في قمة الهرم القريشي كان الأساس في البيئة السياسية التي انبعثت فيها الرسالة، فوقف حلف المطيبون والقبائل الداعمة له حتى وإن لم يسلم بعضهم في صف الدعوة، ووقف حلف السلطة والمال والنفوذ ضدها وحاصرهم في الشعب فيما بعد.

تعليق واحد

  1. سبحان الله اللى بيقف مع الحق يقف معه دائما ولو تغيرت صوره وكذلك من يقف مع الباطل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *