الخميس , مايو 23 2024

الربيع الأول في السيرة النبوية | وضاح خنفر | الحلقة 25 الحاضنة الجديدة

نقدم لكم الربيع الأول في السيرة النبوية وضاح خنفر الحلقة 25 الحاضنة الجديدة الموسم الأول، مع كتابة ملخص مكتوب للحلقة.

قد يهمك:

banar_group

الربيع الأول في السيرة النبوية

وضاح خنفر

الحلقة 25 الحاضنة الجديدة

محاولة قريش منع هجرة النبي ليثرب:

عندما رأيت قريش أن النبي صلى الله عليه بدأ يتصل بشكل مستمر بيثرب والأوس والخزرج أثار ذلك لديها خوفاً مبرراً، لأنه سيكون خارج نطاقها فلا تستطيع مراقبته والتدخل وقت الحاجة.

بدأت هجرة بعض المسلمين، قيل بدأت الهجرة بأبي سلمة وأم سلمة وابنهما خرجوا قبل بيعة العقبة الثانية، وبدأ يهاجر الصحابة فرادى عندما رأوا أن يثرب موطناً إيجابياً تجاه الدعوة، فأحست قريش بذلك وبدأت تتواصل مع الأوس والخزرج وقالوا لهم:

ما من حي من أحياء العرب نحب أن يكون بيننا وبينهم سوء مثلكم لأنكم طريق تجارتنا ونحن لا نريد أن يكون بيننا خلافات، فهذا الرجل عصى قومه وسب ألهتنا … إلخ فابتعدوا عنه ولا تعطوه موطناً عندكم.

نفى وفد الأوس والخزرج أن ذلك سيحدث، فقد كانت بيعة العقبة الأولى والثانية وغيرها من لقاءات النبي صلى الله عليه وسلم بأهل يثرب في غاية السرية.

أحست قريش أن المسألة بدأت تتكاثر، فشعرت أنه لا بد من قرار حاسم، هنا دعى إلى انعقاد طارئ في دار الندوة، وانعقدت بكامل عضويتها لأهمية الأمر وسمى ذلك اليوم بيوم الزحمة.

قدمت مجموعة من الأفكار:

  • بعضهم قال نحبسه حتى لا يهاجر، فقال أحدهم لو حبستموه لانتشر أمره بين أصحابه وانتشرت دعوته لوجود أصحابه في الحبشة وفي يثرب.
  • وقال أحدهم نخرجه ونتركه وسوف يضيع في زحمة القبائل، فردوا عليه لو خرج لقلب عليكم الناس ولشكل عليكم الأحلاف ولعاد إليكم مرة أخرى.
  • قال أبو جهل – كان دائماً يشجع فكرة القتل – يجتمع من كل بطن من بطون قريش رجل أو رجلين فيضربوه ضربة رجل واحد فيتوزع دمه بين القبائل فلا تدري بنو هاشم من أين تقتص وبعدها نقدم لهم الدية وينتهي الأمر، وعلى ذلك اتفق دار الندوة.

“وإذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أوْ يَقْتُلُوكَ أوْ يُخْرِجُوكَ ويَمْكُرُونَ ويَمْكُرُ اللَّهُ واللَّهُ خَيْرُ الماكِرِينَ”.

لماذا تخاف قريش من خروج محمد؟

1- قريش قبيلة صغيرة عدداً وعدة، ليست بالقوية، وليست من أهم قبائل العرب لا تضاهي على الإطلاق قبائل مهمة مثل هوازن أو غطفان أو تميم ولا بني شيبان وجهينة وخزاعة، أي لو أعاد النبي صلى الله عليه وسلم تموضعه الإستراتيجي من مكة إلى المدينة سيبني تحالفات كثر مع قبائل أخرى ستتسبب لقريش بمشاكل في تجارتها، فالهجرة تفتح الباب على قريش للمجهول، أي إعادة توزيع وصياغة موازين القوى في الجزيرة.

2- محمد من بني هاشم من قريش فليس بأقل شأناً ولا منزلة بين العرب من قريش التي تجلس في داخل مكة.

إذاً جمع النبي صلى الله عليه وسلم الحسنيين جمع أنه قريشي مع مجموعته المؤمنة (قريش الجديدة المؤمنة) وجمع أيضاً أنه في أرض منفتحة على الناس وفي مركز جديد بإمكانه أن يبني تحالفات جديدة وبالتالي قريش ستتقوقع على نفسها داخل مكة، عدتها وعتادها لا تكفيها لتسيطر على النطاق التجاري اللازم سواء باتجاه الشام أو العراق.

فشل قادة قريش:

خرج النبي صلى الله عليه وسلم ليثرب وبدأت الأمور تتغير باتجاه مهم داخل مكة نفسها، فشلت استراتيجية من يقودون مكة فشلاً مدوياً.

بدأت قريش تراجع فشلها ومن المسؤول عن الفشل؟

هو أبو جهل ومعه أيضاً الوليد بن المغيرة وأمية بن خلف وغيرهم، فهؤلاء الملأ من قريش الذين قادوا المواجهة مع النبي صلى الله عليه وسلم بالغلظة والفظاظة والحصار ثم محاولات القتل لكنهم لم ينجحوا أبداً في تحقيق أهدافهم، فلا منعوه من نشر الدعوة ولا منعوه من الهجرة، فالدعوة مستمرة وهم فشلوا.

بدأت قريش تعيد حسابتها الداخلية وبدأت زعامة أبو جهل تنتهي، وأنه ينبغي أن يدفع ثمن هذه الهزيمة، لا سيما أن أخرين يتربصون ببني مخزوم وبأبي جهل شخصياً لأنهم كانوا على غير وفاق معه على رأس المتربصين كان أبو سفيان وعتبة بن ربيعة وأخوه شيبة بن ربيعة.

إذاً القيادة السياسية لقريش بدأت تتزعزع وانكسر فيها الملأ من قريش وبدأ البحث عن قيادة جديدة أكثر دهاء وأكثر حكمة وأكثر بلاء في إدارة الصراع مع النبي صلى الله عليه وسلم.

هناك تغيرات أساسية حدثت في مكة، فقد مات الوليد بن المغيرة وعمره 93 سنة وكان زعيماً لبني كنانة الأكبر سناً في دار الندوة، وسيخلفه الأكبر من بعده وهو عتبة من بني عبد شمس عم أبو سفيان.

إذاً ستنتقل زعامة دار الندوة إلى عتبة أي إلى أبي سفيان أي منهج جديد في التفكير وسيتراجع بني مخزوم أي حلف الأحلاف.

إذاً مكة بدأت تتغير بطريقة جديدة في الوقت الذي يتمركز فيه النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة لبناء مجتمع أخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *