السبت , يوليو 20 2024

قصيدة بغداد الابنودي بصوته | مكتوبة

نقدم لكم قصيدة بغداد الابنودي بصوته | مكتوبة.

قد يهمك:

قصيدة بغداد الابنودي بصوته | مكتوبة

كلمات قصيدة بغداد:

مهما أقول أو تقول

إيه راح يفيد الكلام؟

حكامنا صاحبوا العدو

وإحنا رحنا ننام

قالو لنا: حنحلها إحنا فى خمس تيام

آدى بداية انهيار الأمة قدامنا

بعنا حقيقتنا وسكنّا فى أوهامنا

عشنا وزادنا الخطب

كرهتنا أحلامنا

أنا ما بنيت الدار إلاَّ لأحارب

ودار بلا حربٍ… عليا حرام

مهما أقول أو تقول

إيه راح يفيد الكلام؟

مش قالوا حنحلها إحنا فى خمس تيام؟

آدى العراق منطرح ع المقصلة.. بناسُه

مستنى حكم الغريب الجاي… بمداسه

يدوس على الأمة.. وتسممنا أنفاسه

واحنا بنسأل: صحيح فيه حرب يا اخواننا؟

وقال صحيح.. طامعة أمريكا فى بترولنا؟؟

مش هيه كانت صديقتنا.. كما فهمنا؟

يا أمة.. جزم العدو.. دايسة على رقابنا

وازاى بنسعد قوي.. فى كل ما داسوا؟

وآدى العراق منطرح ع المقصلة بناسُه

وكأننا إحنا.. ولا أهله.. ولا ناسه

يننَّا ما بين الدمار.. الدُّوس على الأزرار

وتبتدى الكاِرثَة وتصعْد جبال النار

تابع:

أمريكا.. فى كل ساعة.. تبدّل الأعذار

والأمة قاعدة بتتفرج وتتشكك

تشوف صورها على الشاشات تقوم تضحك

وتسألك.. تفقعك.. وتقول: صحيح فيه ضرب؟

من كتر ما نعسنا فى الضلة.. نسينا الحرب

نقفلها م الشرق يفتحها علينا الغرب

عدو.. ما بينامش لا فى الليل.. ولا فى نهار

بينّا ما بينه.. يا دوب دوسه على الأزرار

وتبتدى الكارثة وتشعلل جبال النار

أمريكا يمّ العراق زاحفة بلا قوانين

زى إسرائيل اللى قاتلة ولادنا فى فلسطين

لاتنين على نية.. ريحة الدم.. هيه الدين

جايين.. معاهم سلاح يقتل بلا تنشين

واحنا اللى إيدنا بلا حِتة عصايةْ توت

واللى أخدنا خلاص على ابتسامة الموت

متلطشين م اللى مش فايت وم اللى يفوت

وسلاحنا طوب.. إنما.. إحنا اللى متَّهمين

تابع:

وأمريكا يم العراق زاحفة بلا قوانين

زى إسرائيل اللى قاتلة الشعب فى فلسطين

قال إحنا لؤما قوى وقال ايه نتحايل

وقال بنخفى السلاح.. فى الضل لو مايل

فى لقمة الطفل أو فى مشية الحامل

سلاح رهيب.. مستخبى فيه دمار شامل

يا ريت يا سيدى ما كانش الحال بقى مايل

ولا كنا نتسول التأييد من الغربا

والجرح يوسع يوماتى لاطب ولا طببا

وأقلها كلب.. يشتمنا.. ويتطاول

قال إحنا لؤما قوى ع الحيلة نتحايل

وقال بنخفى السلاح فى الضل لو مايل

وإحنا ضعفا… بنصرخ.. زى طفل غريق

قوِّتنا ضاعت ما بين الكرْه والتفريق

وكل دولة تلاتة متر.. عاملة فريق

قال ده أخويا اللى لعدوي.. أعز صديق

يحب وش العدو.. وش العرب لأه

ياكل طعام العدو.. لقمة اخوه.. لأه

يلبس قماش العدو.. وقطن أخوه لأه

تقوله:أهلاً.. يروح يشكيك لأعداءك

قول رأيك ايه لما تصبح أمتك.. داءك؟

تفطر بكاس العداوة كل يوم ع الريق؟

وإحنا ضعنا.. بنصرخ زى طفل غريق

وكل دولة تلاتة متر.. عاملة فريق

السَّكرة راحت أهه.. وطلّت الفكرة

وكنا خايفين مجيئ بكرة.. وجه بكرة

بدأوا بأرض الديانة: القدس« و» الناصرة

بيت لحم و جنين و نابلس. واسألوا “غزة”

أعز أولاد.. لأمة متاجرة فى العزة

الركلة آخر مزاج.. والصفع له لذة

كل العذاب ده ولا عرفناش يا ناس نكره؟

وكنا خايفين مجيئ بكرة وجه بكره

والسكرة راحت أهه وفضلت الفكرة

إشمعنى يعنى العراق ولافيش غير هوه

علشان تغير نظامه إنت بالقوة..؟

الأنظمة كلها.. ما بتختلفش يا أخ

مَد المواطن قفاه ومنعتوا آه أو أخْ

مش أنظمة.. فى الحقيقة دى مجرد فخ

لو المواطن جمل بحملكم كان نخ

وكل حاكم لئيم.. براه.. غير جوه

واشمعنى يعنى العراق؟.. ولافيش غير هوه

علشان تغير نظامه إنت بالقوة؟

قلنا زمان.. اعتدَى على الكويت ظلما

ً وكنا ضده… وقررنا يعود حتماً

دلوقت لا راح على أيسر ولا أيمن

تابع:

حكايتكو يا الأمريكان ألغز من الألغاز

وف تبريراتكو المريبة باشم ريحة الجاز

الكدب على وشكم.. ما ينقصوش برواز

شعب العراق لن يموت.. الموت لكم إنتم

إنتو اللى جرتوا عليه.. وانتو اللى أجرمتم

ولا راح نفوت تارنا مهما رجعتوا وبعدتم

يا دى الرئيس اللى على قول الضلال.. أدمن

مطلوق علينا.. كأنك ديب جعان شارد

وجاى علينا.. بتتمطع قوي… وفارد

فى كوريا نعجة وعلينا جاى عامل مارد

لا إنت عمى .. ولا أمي.. ولا الوالد

علشان تيجى لبلادى بكل أسلحتك

تنقذنى م اللى حاكمني… كنت عينتك؟

عارفك ما تعرف يا قاتل.. إلا مصلحتك؟

مش أنظمة إنما.. قابلينها يا بارد

مطلوق علينا كأنك ديب رهيب شارد

فى كوريا نعجة.. وعلينا.. جاى عامل مارد

أطفالنا ماتوا.. ولا سائلش عنهم حد

تحت البيوت قبل حتى ما البيوت تنهد

ونسألك إنت.. وكإنك نسيت الرد

الدنيا تطلع مظاهرات والهتاف بيقول

واللى فى مخك فى مخك.. لا يهمك قول

قلبك على إسرائيل وعينيك على البترول

واخدينها إحنا هزار.. وانت واخدها جد

أطفالنا ماتوا ولا سائلش عنهم حد

والدنيا تسأل.. وكأنك نسيت الرد

آدى العراق القريب م القلب راح منا

بعيد بعيد.. ابتعاد النار عن الجنة

واحنا زى النُّظُم.. خطبة.. وقفِّلنا

ونرجعوا للبيوت تانى بنتمنظر

الطيارات بالدانات والشاشة بالمنظر

وإحنا لا حوله ولا يعذرنا من أنذر

ولا فى عرق اتنفض فينا ولا أَنَّه

آدى العراق القريب م القلب راح منا

بعيد بعيد.. ابتعاد النار عن الجنة

تابع:

خلاص نسينا النضال.. اليوم نقول بغداد

وبكره حنقول كذا.. وبعده ياما بلاد

واحنا كما المربوطين.. فى أوتد الأوتاد

الشهدا بيموتوا يومياً قصاد العين

من تحت عينيك عيون شايفانا يا فلسطين

أميرة إنتى ما بتلوميناش.. تلومى مين؟

ما ظنش اللى شبهنا تجوز لهم رحمة

إذا بدم البلاد… بيلونوا الأعياد

خلاص نسينا النضال.. اليوم نقول بغداد

وبكره حنقول كذا.. وبعده ياما بلاد

قصيدة بغداد الجزء الأول:

قصيدة بغداد الجزء الثاني:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *