الخميس , أبريل 18 2024

قصيدة الأصمعي صوت صفير البلبل مكتوبة

نقدم لكم قصيدة الأصمعي صوت صفير البلبل مكتوبة.

نسبت تلك القصيدة للأصمعي في كتاب (إعلام الناس بما وقع للبرامكة مع بني العباس) لمحمد بن دياب الإتليدي.

وقد شكك النقاد في أن هذه القصيدة من قول الأصمعي لما بها من أخطاء لغوية وركاكة، ويقال أنه لم يكن من جلساء الخليفة أبو منصور.

قد يهمك:

قصيدة الأصمعي صوت صفير البلبل مكتوبة

قصة قصيدة صوت صفير البلبل:

يروى أن الخليفة العباسي أبا جعفر المنصور ضيق على الشعراء، وقد وضع مكافأة للقصيدة الجديدة التي لم يسمعها من قبل ( وكان يدعي أنه يعرف جميع القصائد) وزن ما كُتبت عليه القصيدة ذهباً.

كان الخليفة يحفظ أي قصيدة تلقى عليه من أول مرة يسمعها،وكان له خادم يحفظها إذا ألقيت مرتين ( مرة من الشاعر ومرة من الخليفة) وجارية تحفظها إذا ألقيت ثلاث مرات ( الشاعر والخليفة والخادم)، فأصيب الشعراء بالإحباط وخيبة الأمل.

فسمع الأصمعي بذلك فقال: إن في الأمر مكراً وحيلة.

فجهز قصيدة منوعة الكلمات وغريبة المعاني وذهب بها للخليفة وقد ارتدى ثياب أعرابي وتلثم حتى لا يعرفه الخليفة، وقد كتب القصيدة على عمود من الرخام يحمله 10 جنود.

ودخل على الخليفة وقال: لدي قصيدة أود أن ألقيها عليك ولا أعتقد أنك سمعتها من قبل.

فقال الخليفة هات ما عندك.

فألقى قصيدة صوت صفير البلبل.

وبعد الانتهاء لم يستطع الخليفة تكرار القصيدة وبالتالي لم يستطع الخادم والجارية حفظها.

فقال الخليفة: لك وزن لوح الكتابة ذهبًا فعلى ماذا كتبتها؟

قال الأصمعي: لقد ورثت عمود رخام من أبي فنقشت القصيدة عليه، وهذا العمود على جملي في الخارج يحمله عشر جنود.

شك الخليفة أنه الأصمعي وطلب منه إماطة اللثام.

فقال الخليفة: أتفعل هكذا بأمير المؤمنين يا أصمعي؟!

قال: يا أمير المؤمنين قد قطعت رزق الشعراء بفعلك هذا.

قال الخليفة: أعد المال يا أصمعي

قال الأصمعي: بشرط.

قال الخليفة: فما هو؟

قال الأصمعي: أن تعطي الشعراء على شعرهم.

قال الخليفة: لك ما تريد.

كلمات قصيدة صوت صفير البلبل:

صَوتُ صَفِيرِ البُلبُلِ *** هَيَّجَ قَلبِي التَمِلِ

الماءُ وَالزَهرُ مَعاً *** مَع زَهرِ لَحظِ المُقَلِ

وَأَنتَ يا سَيِّدَ لِي *** وَسَيِّدِي وَمَولى لِي

فَكَم فَكَم تَيَمَّنِي *** غُزَيِّلٌ عَقَيقَلي

قَطَّفتَهُ مِن وَجنَةٍ *** مِن لَثمِ وَردِ الخَجَلِ

فَقالَ لا لا لا لا لا *** وَقَد غَدا مُهَرولِ

وَالخُوذُ مالَت طَرَباً *** مِن فِعلِ هَذا الرَجُلِ

فَوَلوَلَت وَوَلوَلَت *** وَلي وَلي يا وَيلَ لِي

فَقُلتُ لا تُوَلوِلي *** وَبَيّني اللُؤلُؤَ لَي

قالَت لَهُ حينَ كَذا *** اِنهَض وَجد بِالنقَلِ

وَفِتيةٍ سَقَونَنِي *** قَهوَةً كَالعَسَلَ لِي

شَمَمتُها بِأَنَفي *** أَزكى مِنَ القَرَنفُلِ

فِي وَسطِ بُستانٍ حُلِي *** بِالزَهرِ وَالسُرورُ لِي

وَالعُودُ دَندَن دَنا لِي *** وَالطَبلُ طَبطَب طَبَ لِي

طَب طَبِطَب طَب طَبَطَب *** طَب طَبَطَب طَبطَبَ لِي

وَالسَقفُ سَق سَق سَق لِي *** وَالرَقصُ قَد طابَ لِي

شَوى شَوى وَشاهشُ *** على ورق سِفَرجَلِ

وغرد القمري يصيح *** مللٍ في مللِ

ولو تراني راكباً *** عَلى حِمارِ أَهزَلِ

يَمشِي عَلى ثَلاثَةٍ *** كَمَشيَةِ العَرَنجلِ

وَالناسِ تَرجم جَمَلِي *** فِي السُواق بِالقُلقُلَلِ

وَالكُلُّ كَعكَع كَعِكَع *** خَلفي وَمِن حُوَيلَلي

لَكِن مَشَيتُ هارِباً *** مِنْ خَشْيَةِ العَقَنْقِلِي

إِلَى لِقَاءِ مَلِكٍ *** مُعَظَّمٍ مُبَجَّلِ

يَأْمُرُلِي بِخَلْعَةٍ *** حَمراء كَالدَم دَمَلي

أَجُرُّ فيها ماشِياً *** مُبَغدِداً لِلذِيِّلِ

أَنا الأَدِيبُ الأَلمَعِي *** مِن حَيِّ أَرضِ المُوصِلِ

نَظِمتُ قِطعاً زُخرِفَت *** يَعجزُ عَنها الأَدبُ لِي

أَقولُ فَي مَطلَعِها *** صَوتُ صَفيرِ البُلبُلِ

ذات صلة:

تعليق واحد

  1. ههههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *