بر الوالدين في الإسلام | تعريف و فضل وحقوق

بر الوالدين هو أمر رباني، وواجب إنساني، وهو سلوك أسري راقي، وهو مظهر للوفاء والرحمة والتقدير، وهى أقل ما يجب نحو الوالدين.

قد يهمك متابعة هذه الموضوعات:

…….

تعريف بر الوالدين

بر الوالدين هو الإحسان إليهما بالقلب والقول والفعل، أي تقديم أحسن المشاعر وأحسن الكلام وأحسن الأفعال.

والبر هو الفضل والخير والمعروف، والبار هو التقي أو الصادق.

وبر الوالدين يعني العناية بهما، والقيام بمصالحهما، ومصاحبتهما بالمعروف، والرفق بهما.

والبر مضاد العقوق، وعقوق الوالدين يعني الإساءة إليهما وإغضابهما وتضييع حقوقهما، والعقوق يشمل ترك الإحسان.

 

برّ الوالدين في الإسلام | فضل بر الوالدين

الإسلام دين البر، وأعظم البر، بر الوالدين، ولقد حرص الإسلام على البر بالوالدين وقرن طاعته بطاعتهما، وجعل أعظم البر وأفضل الأعمال بعد الصلاة المكتوبة هو بر الوالدين.

قال ذو النون:

ثلاثة من أعلام البر :

  • بر الوالدين بحسن الطاعة لهما ولين الجناح وبذل المال،
  • وبر الولد بحسن التأديب لهم والدلالة على الخير،
  • وبر جميع الناس بطلاقة الوجه وحسن المعاشرة

 

بر الوالدين في القرآن الكريم

وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا” الآية 23 سورة الإسراء

وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ ” الآية 14 سورة لقمان

“وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا” الآية 36 سورة النساء

“وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرائيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ….” الآية 83 البقرة

“وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا

حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ

وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنْ الْمُسْلِمِينَ ” الآية 15 سورة الأحقاف

وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا

إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ” الآية 8 سورة العنكبوت

 

احاديث بر الوالدين | بر  الوالدين في السنة النبوية

عن أبي هريرة عن النبي قال: { رغم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه }،

قيل: من يا رسول الله؟

قال: { من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة } [رواه مسلم والترمذي].

عن أبي عبدالرحمن عبدالله بن مسعود قال: سألت النبي أي العمل أحب إلى الله؟

قال: { الصلاة على وقتها }.

قلت: ثم أي؟

قال: { بر الوالدين }.

قلت: ثم أي؟

قال: { الجهاد في سبيل الله } [متفق عليه].

عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال:

أقبل رجل إلى النبي فقال أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي الأجر من الله تعالى، فقال : هل من والديك أحد حي؟

قال: نعم بل كلاهما.

قال: فتبتغي الأجر من الله تعالى؟

قال: نعم.

قال: فارجع فأحسن صحبتهما.

متفق عليه، وهذا لفظ مسلم وفي رواية لهما: { جاء رجل فاستأذنه في الجهاد، فقال: أحي والداك؟ قال: نعم. قال: ففيهما فجاهد }.

عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي قال:

رضا الرب في رضا الوالدين، وسخط الرب في سخط الوالدين. رواه الترمذي وصححه ابن حبان والحاكم.

 

كيف يكون بر الوالدين | حقوق الوالدين

الوالدان هما أحق الناس بالشكر والتقدير، لما قدما من عطاء وتفاني وحب لأولادهما، وهذه التضحيات العظيمة التي يقدمها الآباء لابد أن يقابلها حقوق من الأبناء وهى مظاهر للبر منها:

  • معاملتهما برحمة وتواضع ورفق ولين واحترام وتقدير.
  • خفض جناح الذل لهما، وتقديم العون لهما خاصة عند الكبر والمرض والحاجة.

“وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ ” الآية 24 سورة الإسراء

  • تلبية أوامرهما ما لم تكن معصية، ومصاحبتهما بالمعروف أيا كانت أخطائهما.

“وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا” الآية 15 سورة لقمان

  • إحسان الكلام معهما، وتجنب سيئ القول، وتعبيرات الضجر والتأفف.

“فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا” الآية 23 سورة الإسراء

  • الدعاء لهما في حياتهما وبعد مماتهما.

“وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا” الآية 24 سورة الإسراء

“رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ” سورة إبراهيم

“رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا” الآية 28 سورة نوح

  • دوام صلتهما في حياتهما، وصلة من كانوا يصلونهما في حياتهما.

عن أسماء بنت أبي بكر قالت:

قدمتْ عليَّ أمي، وهي مشركةٌ، في عهدِ قريشٍ إذ عاهدهم.

فاستفتيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ. فقلتُ: يا رسولَ اللهِ ! قدمتْ عليَّ أمي وهي راغبةٌ. أفأَصِلُ أمي؟

قال: ” نعم، صِلِي أمكِ. رواه مسلم.

  • إنفاذ وصيتهما بعد مماتهما.

روى أن رجلا من بني سلمة جاء إلى النبي فقال: يا رسول الله، هل بقي من بر أبوي شيء أبرُّهما به من بعد موتهما؟

قال: (نعم. الصلاة عليهما (الدعاء)، والاستغفار لهما، وإيفاءٌ بعهودهما من بعد موتهما، وإكرام صديقهما، و صلة الرحم التي لا توصل إلا بهما) [ابن ماجه]

 

تحريم عقوق الوالدين

اتفق أهل العلم على أن بر الوالدين فرض، وعلى أن عقوقهما من الكبائر، وذلك بالإجماع .

ففي الحديث المتفق عليه: { ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قلنا بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين. وكان متكئاً وجلس فقال: ألا وقول الزور وشهادة الزور، فما زال يرددها حتى قلنا ليته سكت }.

عن أبي محمد جبير بن مطعم أن رسول الله قال: { لا يدخل الجنة قاطع }. قال سفيان في روايته: ( يعني قاطع رحم ) [رواه البخاري ومسلم]

 

بر الوالدين، بر الوالدين في الاسلام، تعريف بر الوالدين، كيف يكون بر الوالدين، فضل بر الوالدين، احاديث بر الوالدين، اهمية بر الوالدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.