اسكتش منولوج الفرفشة

منولوج الفرفشة ، هو اسكتش منولوج غنائي يمكن تأديته على المسرح وفي الرحلات، ويمكن أن يسبقه فقرة دعئية تقديميه بعنوان المفاجآت.

فقرة المفاجآت

** يقف مقدم الحفل على المسرح ويقدم إعلانا للحفل بأسلوب دعائى إعلانى .. مع خلفية لمؤثر صوتى .. وعلى المسرح ثلاث لوحات كل لوحة مغطاة بستارة ..

المقدم : سيداتى آنساتى ساداتى، مرحبا بكم فى هذا الحفل الفنى الررررائع، هذا الحفل الذى لم يسبق له مثيل، هذا الحفل الذى انتظرتموه طويلا ، وستذكروه كثيرا، هذا الحفل الذى يحمل معه المفاجآت والمفاجآت …

المفاجأة الأولى: (يتجه نحو اللوحة الأولى مع صوت ايقاع ثم يكشف الستارة فتظهر اللوحة ويقرأها)  توزيع هدية بقيمة 5 جنيه لكل الحاضرييييين.

** (صوت تسقيف وهتاف وفرحة )

المقدم : نعم نعم أيها المشاهدون، إنه حفلكم البهيج، هدايا وجوائز، إنه الحفل الفنى الجميل، أحلى الليالى، وأجمل السمر، فى حفلكم المنتظر.

المفاجأة الثانية : (يتجه نحو اللوحة الثانية مع صوت ايقاع ثم يكشف الستارة فتظهر اللوحة ويقرأها)  دفع تعويض 10 جنيه لمن يخرج من الحفل حزينا.

** (صوت تسقيف وهتاف وفرحة )

المقدم: إنه يومكم السعيد، مهرجانكم الكبير، والعرض الضخم فى حفلكم المتألق والمتجدد.

المفاجأة الثالثة : (يكشف الستارة)  إلغاء المفاجأتين السابقتين !

** صوت ايقاع المقدمة الخاصة بالفقرة التالية “منولوج الفرفشة”

منولوج الفرفشة

من فرفش  غيـره يا ســادة                يشــعر هـو أيضـا بسـعاده

والضحكة الحلوة …  ها ها ها           فى الودن كالغنوة .. هى هى هى

بصوا  لى كويـس يا جماعـة              راح أغنـى لكم هنا فى القاعة

وكلامى حقيقـي ما هو  إشاعة            دا انا صوتى لذيذ كالشيكولاتـه

وانتـوا ياراكبيـن الأتوبيـسِ                عـاوزين الرحـلة تكت إيزي

وعشـان اليـوم يبقـى لذيـذ                  افــردوا وشّـكوا  كالسـجادة

أول ما حا اقــولكــم النية                   خلـوهـا كــده حـلوة نقيـة

فرفشــة نعنشة  ضحكة قوية              والشــاطر يجعلهـا عـبـادة

من يسـعد غيـره يا اخواتـى               يكسـب أجــرا أو حســنات

يســعـده رب السـمـوات                    يجـعـل أيـامـه  أعـيــادا

لا تـتـكـلـم مع  إنســانٍ                      عــن آلام أو  أحــــزانٍ

بـل عـن أفـراح وأغــانٍ                    وشــموع دايـمـا مـنـقادا

واسـمع يا أخويـا انت وهـوّ               لـمـا أغنـى ردوا بـقــوة

وحِّدوا  صوتكوا عيشوا إخـوَّة            دانـا عنـدى مـواهـب ولاده

قـل للـعـيـان بـحـنـيـه                       إن الصـحـة حــالا جـايـه

بـل إنـك حلـوٌ فـى عينـىّ                   والـدم لوشـك  قـد  عــادا

 لالالا..    لالالا..    لالالالالا          لالالا..   لالالا..   لالالالالا

بوبوبم.. بوبوبم.. بوبو بم بم بم           بوبوبم.. بوبوبم.. بوبو بم بم بم

من فرفش  غيـره يا ســاده                يشــعر هـو أيضـا بسـعاده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.