اسكتش الزعيم

اسكتش الزعيم هو مشهد كوميدي قصير عن شجاعة أطفال فلسطين وخوف وجبن المحتلين اليهود من الأطفال، في إطار قصة ستوحاة من قصة حقيقة لفزع الجنود المحتلين من طفل صغير.

اسكتش الزعيم

** يدخل 4 جنود اسرئيليون مع صوت إيقاع مارش ويقفون فى منتصف (المسرح ) ثم يدخل قائدهم (مشيل العون) وتبدأ فقرة غنائية

 

القائد: شالوم

 

الجنود:

شــالمـــــون آلـــــــكوم                     كله تمام يا مشيل العون

 

القائد:

إحنا الجيش الاسطورة                      فى الحرب أسود مسعورة

دايما باينين فى الصورة                     ولا انتم مش عارفون

 

الجنود:

شــالمـــــون آلـــــــكوم                     طبعا طبعا عارفون

 

القائد:

ايه يعنى خدنا هزيمة                        من مصر وسيبنا سينا

وايه يعنى خدنا هزيمة                      من غزة كده وجرينا

لسه القدس فـ إيدينـــــا                      ولبنان والضفة كمان

 

الجنود:

شــالمـــــون آلـــــــكوم                     كله تمام يا مشيل العون

 

جندى 1  (يقترب من القائد ويشتكي)

أطفال ماسكه لنا حجارة                  وعلينا شن وغـــــــــارة

ووقفنا نبص حيارى                       والجنود بقوا مزهولون

 

الجنود:

شــالمـــــون آلـــــــكوم                     نعمل إيه يا مشيل العون ؟

 

القائد: تعالى يا مردوخ …. قولى إيه الحكاية بالضبط ؟

جندى1: (يبكي) شوية عيال متطرفين يافندم .. ارهابين يافندم …. طلعوا علينا .. ورمونا بالحجارة

القائد: مش مكسوف من نفسك؟ ، شوية عيال! يخلوكو تجروا وتخافوا؟ ، إيه الجبن ده؟ إيه العباطة دي؟ مايعتمدش عليكوا أبداً؟ .. فييييييين الشجاعة؟ فييييييين الجرأة ؟ .. فيييييييييييين الإيـ ..

جندى2: أصل يافندم الحجارة ….

القائد: (بانفعال) بس اخرس خالص … ولك عين تتكلم …. تخاف من حتة حجارة …. أمال لو كان صاروخ كنت هتعمل ايه؟

جندى3: ماهو أصل

القائد: ماتفتحش بقك خالص … من هنا ورايح …. عاوز شجاعة

الجنود: حاضر يافندم

القائد: عاوز إقدام

الجنود: حاضر يافندم

القائد: عاوز قوة

الجنود: حاضر يافندم

 

** بعض الحجارة تقذف من خارج المسرح وتصيب القائد

القائد: آى آى يادماغى ، اتعورت ، اتعورت ، عاوز شاش

الجنود: حاضر يافندم

القائد: انتو حاتغنوا؟ .. امش يا عسكري منك له ، بسرعة حوشوا العيال دى   اضربوهم  بالنار ، ياللا ياغبى منك له

 

** يخرج الجنود

القائد: (يبكي ويحدث نفسه) آه يادماغى ، اتعورت ، تعالي لي ياماما (يضع يده على رأسه ثم ينظر ليده)  إيه ده؟ فين الدم؟ ما عنديش دم! .. آآآآآه

جندى 1 : (يدخل ممسكاً غلام صغير) تمام يافندم مسكنا واحد من أفراد العصابة

القائد: هو ده اللى انت قدرتوا عليه؟ .. هاتوه

 

** يتقدم الغلام بجرأة وثقة

القائد: بقى انت اللى بترمي الحجارة … اسمك ايه؟

الغلام: بشجاعة (سيف)

الجنود : سيف !

القائد: (باهتزاز ) بترمي الحجارة ليه؟ انت مش خايف نقتلك؟

الغلام: لا مش خايف

القائد: قولى يا ولد مين اللى قالك تلقنا بالحجارة

جندى 2 : أيوه    مين محرضك علينا ؟

جندى 3: واشمعنا الحجارة …زعيمكوا اللى قالكوا كده

الغلام: (ينظر باحتكار ) معرفش

القائد: واضح انك ولد لمض  ومش حاتيجي بالذوق

 

** يضع الغلام يده فى جيبه فيخاف الجنود ويصوبوا البنادق فى وجهه

جندى 4: بتعمل ايه

جندى1: طلع ايدك

جندى2: فتشوا يازلعوم

جندى3: (يقترب بخوف ويخرج من جيبه حجارة) ضبط متلبس يافندم معاه 4 حجارات عيار 23

القائد: وكمان شايل فى جيبك أسلحة ، نهارك مالوش ملامح .. اتكلم مين الزعيم بتاعكوا أحسن اقتلك

الغلام: عاوزين تعرفوا الزعيم؟

الجنود: أيوه اتكلم

الغلام: الزعيم يبقى أخويا

القائد: أخوك !! عاملين عصابة يعني.. بسرعة ياجندى منك له روحو بسرعة امسكوا الزعيم

** يخرج الجنود من المسرح بخوف، والجندى 4 يمسك الغلام وهو خارج.

 

القائد: لازم نوريهم .. لازم نقبض عليهم، يااحنا ياهما، إحنا يهود، مش قرود، إحنا مابنخافش، إحنا الأقوى، إحنا الأشجع

 

** يدخل جندى فيخبط فى ظهر القائد فينتفضان فزعاً

القائد: مين … لأ … إلحقوني

جندى 1: إوعى … ماليش دعوة

القائد: (ينتبه) هو انت جتك خيبة؟.. (يهدأ) لقيتوه؟

جندى 1: بيقولوا مستخبى هنا

جندى 2: (يدخل من خلفه بصوت جهورى ) لقيتوه؟

القائد/الجنـــدى: (يفزعان) مين … لأ … إوعى …

القائد: مش تحاسب جتك خيبة! .. دور هنا معانا…  ياللا

 

** يدخل جندى 4 ومعاه الغلام فيعطس الجندي فيفزع الجميع ويحاصروه بالبنادق

القائد: امسكوه

جندى4: (يرتعش رعباً) أنا معاكم أنا معاكم

القائد: انت ياغبى رعبتنا… (ينظر للغلام) انت ياولد   فين اخوك الزعيم أحس اقتلك

الغلام: يشير الى مكان بالمسرح يختبئ فيه أخوه

القائد: (يشير للمكان) حاصروه

 

** يحاصر الجنود المكان ويصوبوا البنادق تجاهه وهم يرتعشون

جندى 1: اطلع من عندك

جندى 2: أى حركة حنضرب فى المليان

 

** يظهر طفل صغير خلف حاجز، ويظهر ببطئ

جندي1: الزعيم بيظهر

جندي2: أخيراً مسكناه يا افندم

القائد: إيه ده؟ .. دا طفل صغير!.. هو دا الزعيم؟

الطفل: (ساخراً) أنا الزعيم .. هاهاها

 

** الطفل بيده مصاصة يضعها في فمه

القائد: إيه ده؟ (يفزع) بتعمل ايه؟

جندي1: معاه قنبلة ياافندم

جندي2: قنبلة! … حايفجرها

القائد: اجررررررري

** يهرب الجنود والقائد خارج المسرح، بينما المصاصة في فم الطفل.

** الطفل يخرج المصاصة من فمه ويرفعها أمام الجمهور قائلاً

الطفل: أنا الزعيم .. ها ها ها

انتهى

 

تعليق واحد

  1. الله عليك يا رجل حاجة جميلة جدا
    انت فنان
    سلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.