قصيدة أبتي وأمي للشاعر عمر بهاء الدين | شعر عن الام والاب

قصيدة أبتي وأمي للشاعر عمر بهاء الدين كتبها في قطنا 26 جمادى الأولى 1353 ه إهداء لسيده الوالد ولسيدته الوالدة.

والقصيدة مطلعها: أبتي وأمي موئلي ومناري، بكما اعتزازي في الورى وفخاري، يا شعلتين منيرتين أضاءتا، قلبي الفتي بهج الأنوار.

مسلسل المؤسس عثمان
مسلسل المؤسس عثمان

قصائد وأشعار في عيد الأم

شعر عن الام والاب

أبتي وأمي موئلي ومناري

بكما اعتزازي في الورى وفخاري

يا شعلتين منيرتين أضاءتا

قلبي الفتي بهج الأنوار

يا مقلتين من الكري قد فرّتا

سهرًا عليّ مخافة الأكدار

ما كنت أحسب قبل تركي حماكما

أني أحبكما بذا المقدار

الله َ كم للشوق عندي آية

قد قصّرتْ في شرحها أشعاري

أبتي الذي هذبتني وبسطت لي

سر الوجود ووحدة القهار

أنت الذي علمتني ورعيتني

وعنيتَ بي فتنورت أفكاري

أنت الذي عالجتني بطفولتي

فتقوم المعوج من أطواري

أنت الذي أرشدتني سبل الهدى

وجذبتني لمجالس الأخيار

أنت الذي جنبتني طرق الهوى

ومسالك الأشرار والأغرار

أنت الذي لما نشأتُ لحظتني

في سيرتي متقفي الأخبار

زودتني بالعين زادًا صالحًا

وجريت كي أجري على الآثاري

وطلبتَ لي خير النجاح وقلت لي

اذهب بني ووقيتَ كل عثار

أمي التي حافظتني وحملتني

وصليتِ من صبر علي بنار

أنتِ التي غذيتني وحضنتني

لولاكِ ما أبصرت ضوء نهاري

أنتِ التي نظفتني فنموتُ في

أحضان عطفك خالي الأكدار

أنتِ التي أنشدتني لحن الوفى

وسهرتِ من أجلي إلى الأسحار

أنتِ التي قبلتني وبسمتِ لي

وحممتني وأنا الصغير العاري

أنتِ التي لقنتني آي الهدى

والحب والإحسان واسم الباري

أرشدتِني ونصحتِني ومنعتِني

وعدلتِ بي عن منهج الأشرار

لما نشأتُ دفعتِني بشجاعةٍ

لأنال ما يسمو من الأوطار

أبتي وأمي يا رجائي في الدنا

أبتي وأمي منبع الإيثار

داريتماني كالشجيرةِ مدة

فتعهداني واجنيا أثماري

سأكون عونكما وأبذل راحتي

فسعادتي أن تسعدا بجواري

أفديكما بالنفس طوعًا إنني

لولاكما ضيعتُ محض نجاري

إني جعلتُ ذخيرتي بدعاكما

ورضاكما عوني على الأخطار

إني مدين يديكما في كل ما

سأنال طرًا فاقبلا إكباري

هيهات إيفاء الذي أسديتما

إن لم تكونا قابلي أعذاري

أنا إن قضيت الدهر في إيفاء ما

أسديتماني جئت بالمعشار

أبتي وأمي يا نهاية بغيتي

يا ثروتي يا موئلي ومناري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.