مسلسل سد البحر 32 ساعة | الحلقة الثانية 2

مسلسل سد البحر 32 ساعة من المسلسلات القصيرة، وهو مسلسل تركي تاريخي يحكى قصة مجموعة من الأبطال العثمانيين في مواجهة البريطانيين أثناء الحرب العالمية الأولى في منطقة كيب حلس بجاليبولى، واستطاع العثمانيين هزيمة البريطانيين في سد البحر وقد صبروا 32 ساعة منعوا فيها القوات البريطانية من النزول إلى الشاطى، وحافظوا على التلال المهمة مثل تلة القمر من سيطرة الجيش البريطانى والفرنسى عليها، وكان الجيش البريطاني والفرنسي يريدون أن ينزلوا قوة عسكرية في منطقة سد البحر، وقد عاش الجنود العثمانيين حالة من الخوف والهلع قبل الهجوم على تلك المنطقة، واستشهد منهم الكثير من الأبطال، ولكنهم تصدوا لتلك القوة وهزموهم شر هزيمة.

أنتج مسلسل سد البحر عام 2016، وتميز بالدراما والأكشن، شارك في سد البحر مجموعة من الممثلين الذين شاركوا في المسلسل التاريخي الضخم قيامة أرطغرل وكان لهم أثر في نفوس المشاهدين منهم ما عرف بين العرب باسم توتكين، وهو الممثل uğur güneş، والممثلة Gulsum Ali التى قامت بدور أصلهان، و الممثل ilker aksum الذى قام بدور دراجوس، وأيضا قام بدور كوكس في مسلسل كوت العمارة تلك المعركة حصر فيها الجيش العثماني الإنجليز وتفوقوا عليهم.

شارك في تمثيل مسلسل سد البحر 32 كل من Ibrahim Celikkol إبراهيم جاليككول في دور الرقيب محمد والد حسين، و Dolunay Soysert دونلاب سوسيرت في دور خديجة زوجة الرقيب محمد، وMurat Ünalmis مراد أونالميس قائد عثماني، و uğur güneş فى دورحسين ابن الرقيب محمد، و ilker aksum فى دور الحداد رامز، و Gulsum Ali في دور زليخة خطيبة حسين.

كتب مسلسل سد البحر ، Funda Çetin، وأخرجه Yasin Uslu، وأنتجته شركة Okur Film.

تابعنا فى الحلقة السابقة أن الجيش العثمانى قد استشهد منه عدد كبير فطلبوا التعبئة العامة، وتطوع حسين للإنضام للجيش لصغر سنه.

ذهب حسين مع رامز الحداد الذى فقد كل عائلته فى حرب البلقان ماعدا طفل له يدعى حسن تركه عند السيدة خديجة أم حسين لترعاه.

أمل حسين أن يرى أبيه الرقيب محمد الذى لم يره منذ خمس سنوات قضاها والده فى الحروب مع الجيش العثمانى دفاعاً عن وطنه.

مسلسل عبد الحميد الثاني الموسم الرابع
مسلسل عبد الحميد الثاني الموسم الرابع

قائمة أفلام عائلية نظيفة family_films

مسلسل سد البحر 32

مسلسل سد البحر 32 | الحلقة الثانية 2

كانت معسكرات سد البحر مقسمة لعدة مجموعات في عدة مناطق داخل خنادق لحماية الجنود، وكان محمد والد حسين في المجموعة الثانية عشر عند خندق “بئر” تيكى، وكان حسين في المجموعة العاشرة عند بئر أرطغرل.

اقترب العدو بزوارقه من الشاطئ، وبدأ يضرب بالمدافع بكثافة على مجموعات سد البحر التي كانت مهمتها منع نزول القوات البريطانية والفرنسية على الشاطئ، ومن ثم عدم دخولها إلى التلال، ومن هذه التلال تلة كاراجا وتلة القمر.

طلب القائد محمود صبري قائد معسكرات سد البحر من قائده على الجبهة جواد باشا أن يرسل له دعم لصعوبة الموقف وقلة الجنود والذخيرة، وأخبره أن العدو يهجم بشراسة، فأوصاه أن لا يتركوا أماكنهم حتى أخر رصاصة معهم، وأخبر جواد باشا القائد محمود صبري أنه للأسف لن تصل إليهم أي قوة قبل 32 ساعة.

علم القائد محمود صبري أن الأمر صعب، فإما أن يذكر التاريخ هذه المجموعة أو يدفنوا في أماكنهم.

تسلل الخوف داخل قلوب الجنود، وخاصة حسين الذي كان صغير السن، فدعمه رامز الحداد وقوى إيمانه، وكذلك باقي الجنود بدأوا يبثوا الأمل والعزيمة في قلوب زملائهم، وارتفعت الأصوات بالتكبير.

حاول جواد باشا أكثرمن مرة أن يقنع ليمان باشا القائد الأوروبي بإرسال قوات دعم لمعسكرات سد البحر لكنه رفض.

قطعت خطوط الهاتف عن معسكرات سد البحر وقطع الاتصال بين القائد محمود صبري وجواد باشا.

اشتد الضرب على معسكرات سد البحر، واقتربت الزوارق أكثر فأكثر، ونزل منها جنود الإنجليز، وبدأت حرب مواجهة، وسقط الشهداء والمصابين وسط خوف ورعب الجنود العثمانيين.

بدأ القائد محمود صبري يرتب أوراقه، ويرسل قوات دعم من المجموعات المختلفة لمنطقتي بئر تيكى، وبئر أرطغرل حيث كان الضرب على أشده في هاتين المنطقتين.

دافعت مجموعة بئر تيكى عن تلة كاراجا التي تقع قبل تلة القمر. ولكنهم فشلوا وسقطت تلة كاراجا في يد البريطانيين، فانسحبوا إلى تلة القمر لحماتيها، ولكن مجموعة من قوات الإنجليز كانت تلاحقهم فانضم إليهم مجموعة من بئر أرطغرل، وكان فيهم حسين.

اجتمع حسين ووالده في أرض المعركة ولكنهما لم يلتقيا.

اشتد الوضع سوء، وبدأت المجموعات تساعد بعضها البعض للحفاظ عن تلة القمر والتلال الأخرى.

وما زال ليمان باشا يتعنت في إرسال الدعم، وعلم جواد باشا أن ليمان باشا يرفض أن يرسل قوات للقضاء على العدو لأنه يريد أن يلهى البريطانيين حتى يحمى الجبهة الأوروبية على حساب دماء الجنود العثمانيين.

التقى الجمعان ودار معركة ساخنة، واستشهد عدد كبير من الجنود العثمانيين.

انتهت الحلقة على تجول بعض الجنود البريطانيين بين جثث العثمانيين وكان من بين هذه الجثث حسين، فوجدوه حيا فأمر قائدهم أن يقتلوه.

تعليق واحد

  1. مسلسل جميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.