الأربعاء , مايو 29 2024

شعر مناجاة الله | علي بن أبي طالب

نقدم لكم شعر مناجاة الله للإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجه.

وتحوي تلك الأبيات نصيحة الإمام علي كرم الله وجه لمن تسلل اليأس والقنوط إلى قلبه أن يلجأ لله تعالى لا للناس فالله عنده دواء القلوب.

ثم نعرض قصيدة مناجاة لله تعالى وتعظيم فضله على الإنسان، وإظهار الضعف والفقر والحاجة لله تعالى، وكذلك شكر الله تعالى على نعمائه التي لا تحصى ولا تعد.

قد يهمك:

شعر مناجاة الله | علي بن أبي طالب

شعر لمن تسلل اليأس لقلبه:

إِلى اللَهِ أَشكو لا إِلى الناسِ أَشتَكي

أَرى الأَرضَ تَبقى وَالأَخِلّاء تَذهَبُ

أَخِلّايَ لَو غَيرَ الحِمامِ أَصابَكُم

عَتِبتُ وَلَكِن ما عَلى المَوتِ مُعتَبُ

إِذا اِشتَمَلَت عَلى اليَأسِ القُلوبُ

وَضاقَ لِما بِهِ الصَدرُ الرَحيبُ

وَأَوطَنَتِ المَكارِهُ وَاِطمَأَنَّت

وَأَرسَت في أَماكِنِها الخُطوبُ

وَلَم تَرَ لِاِنكِشافِ الضُرِّ وَجهاً

وَلا أَغنى بِحيلَتِهِ الأَريبُ

أَتاكَ عَلى قُنوطٍ مِنكَ غَوثٌ

يَمُنُّ بِهِ اللَطيفُ المُستَجيبُ

وَكُلُّ الحادِثاتِ إِذا تَناهَت

فَمَوصولٌ بِها فَرَجٌ قَريبُ

قصيدة مناجاة لله سبحانه وتعالى:

لَكَ الحَمدُ يا ذا الجودِ والمَجدِ وَالعُلا

تَبارَكتَ تُعطي مَن تَشاءَ وَتَمنَعُ

إِلَهي وَخَلّاقي وَحِرزي وَمَوئِلي

إِلَيكَ لَدى الإِعسارِ وَاليُسرِ أَفزَعُ

إِلَهي لَئِن جُلتُ وَجَمَّت خَطيئَتي

فَعَفوُكَ عَن ذَنبي أَجَلُّ وَأَوسَعُ

إِلَهي لَئِن أَعطَيتَ نَفسي سُؤلُها

فَها أَنا في أَرضِ النَدامَةِ أَرتَعُ

إِلَهي تَرى حالي وَفَقري وَفاقَتي

وَأَنتَ مُناجاتي الخَفيَّةِ تَسمَعُ

إِلَهي فَلا تَقطَع رَجائي وَلا تُزِغ

فُؤادي فَلي في سَيبِ جُودِكَ مَطمَعُ

إِلَهي لِئَن خَيَّبتَني أَو طَرَدتَني

فَمَن ذا الَّذي أَرجو وَمَن لي يَشفَعُ

إِلَهي أَجِرني مِن عَذابِكَ إِنَّني

أَسيرٌ ذَليلٌ خائِفٌ لَكَ أَخضَعُ

إِلَهي فَآنِسني بِتَلقينِ حُجَّتي

إِذا كانَ لي في القَبرِ مَثوىً وَمضجَعُ

إِلَهي لَئِن عَذَّبتَني أَلفَ حَجَّةٍ

فَحَبلُ رَجائي مِنكَ لا يَتَقَطَّعُ

إِلَهي أَذِقني طَعمَ عَفوكَ يَومَ لا

بَنونٌ وَلا مالٌ هُناكَ يَنفَعُ

إِلَهي إِذا لَم تَرعَني كُنتُ ضائِعاً

وَإِن كُنتَ تَرعاني فَلَستُ أَضيعُ

إِلَهي إِذا لَم تَعفُ عَن غَيرِ مُحسِنٍ

فَمنَ لَمسيءٍ بِالهَوى يَتَمَتَّعُ

إِلَهي لَئِن فَرَّطتُ في طَلبِ التُقى

فَها أَنا أَثْرَ العَفو أَقفو وَاَتبَعُ

إِلَهي لَئِن أَخطَأتُ جَهلاً فَطالَما

رَجَوتُكَ حَتّى قيلَ ها هُوَ يَجزَعُ

إِلَهي ذُنوبي جازَت الطَودَ وَاَعتَلَت

وَصَفحُكَ عَن ذَنبي أَجَلُّ وَأَرفَعُ

إِلَهي يُنجِّي ذِكرُ طَوْلِكَ لَوعَتي

وَذِكرُ الخَطايا العَينُ مِنّيَ تَدمَعُ

إِلَهي أَنِلني مِنكَ روحاً وَرَحمَةً

فَلَستُ سِوى أَبوابِ فَضلِكَ أَقرَعُ

إِلَهي لِئَن أَقصَيتَني أَو طَرَدتَني

فما حِيلَتي يا رَبُّ أَم كَيفَ أَصنَعُ

إِلَهي حَليفُ الحُبِّ بِاللَيلِ ساهِرٌ

يُنادي وَيَدعو وَالمغَفَّلُ يَهجَعُ

وُكُلَهُمُ يَرجو نَوالَكَ راجياً

لِرَحمَتِكَ العُظمى وَفي الخُلدِ يَطمَعُ

إِلَهي يُمنّيني رَجائي سَلامَةً

وَقُبحُ خَطيئاتي عَليَّ يَشيَّعُ

إِلَهي فَإِن تَعفو فَعَفوُكَ مُنقِذي

وَإِلا فَبالذَنبِ المُدَمِّرِ أُصرَعُ

إِلَهي بِحَقِّ الهاشِميِّ وَآلِهِ

وَحُرمَةُ إِبراهيمَ خِلَّكَ أَضرَعُ

إِلَهي فَاِنشُرني عَلى دينِ أَحمَدٍ

تَقيّاً نَقيّاً قانِتاً لَكَ أَخشَعُ

وَلا تَحرِمَنّي يا إِلَهي وَسَيِّدي

شَفاعَتَهُ الكُبرى فَذاكَ المُشفَّعُ

وَصَلِّ عَلَيهِ ما دَعاكَ مُوَحِّدٌ

وَناجاكَ أَخيارٌ بَبابِكَ رُكَّعُ

ذات صلة:

3 تعليقات

  1. لَكَ الحَمدُ يا ذا الجودِ والمَجدِ وَالعُلا

    تَبارَكتَ تُعطي مَن تَشاءَ وَتَمنَعُ

    إِلَهي وَخَلّاقي وَحِرزي وَمَوئِلي

    إِلَيكَ لَدى الإِعسارِ وَاليُسرِ أَفزَعُ

  2. إِلى اللَهِ أَشكو لا إِلى الناسِ أَشتَكي
    يارب اجبر خاطرنا

  3. إِلى اللَهِ أَشكو لا إِلى الناسِ أَشتَكي

    أَرى الأَرضَ تَبقى وَالأَخِلّاء تَذهَبُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *