الأربعاء , يونيو 12 2024

الربيع الأول في السيرة النبوية | وضاح خنفر | الحلقة 7 مكة المكان والمكانة

نقدم لكم من حلقات الربيع الأول الموسم الأول في السيرة النبوية وضاح خنفر، الحلقة 7 مكة المكان والمكانة، مع ملخص مكتوب لكل للحلقة.

قد يهمك:

banar_group

الربيع الأول في السيرة النبوية

وضاح خنفر

الحلقة 7 مكة المكان والمكانة

الجغرافيا: هي فعل الله في المكان وهي قدر من أقداره.

أما التاريخ: فهو تفاعل الإنسان في المكان والزمان.

مكة المكان:

موقع مكة الجغرافي:

تقع مكة في وادي يحيط به جبلان متقابلان له مدخل ومخرج، منطقة وعرة جداً من جزيرة العرب صخور بركانية وجبال صعبة، تلك الطبيعة الجغرافية لها تأثير كبير على الأحداث والوقائع التي حدثت في تلك القرية الصغيرة النائية عن مراكز القوى والحضارة العالمية.

مكة فريدة قدسيتها سابقة عن وجودها السياسي والاقتصادي على خلاف المدن الأخرى، فقد كان فيها البيت الحرم ولم يكن بها شيء أخر ثم جاءت بعد ذلك القبائل.

لم تذكر مكة في الكتب التاريخية القديمة ولم يحفر اسمها في المسلات الفرعونية أو الفينيقية وغيرها، لكن هذا ليس دليل على عدم وجودها لأن كل ما كان يحفر كان مرتبط بالسلطة والنفوذ والسياسة والاقتصاد.

مكان مكة الجغرافي حماها من الفرس والروم وأيضاً الغساسنة والمناذرة لكن أيضاً عزلها إلا بالقليل الذي يوصلها بالخارج.

مكة وادي مفتوح من الطرفين فسهل الهجوم عليها، وليس لها سور، حمايتها ليست بالسهلة، فصنعت قريش أدوات دفاعية غير الأدوات التقليدية وهي الحصافة، الفطنة، الذكاء، الدهاء، القدرة على التأثير بالكلمة، القدرة على ممارسة الدبلوماسية والسياسة مع قبائل العرب الأخرى.

قيل عن القريشين أعقل البرية وأحسن العرب كلاماً وكانوا أدهى الناس.

مكة المكانة:

كانت مكة تحتضن بيتاً معظماً عند العرب، فكان يحج إليه قبائل العرب، وبالوقت تحولت تلك الطقوس التعبدية إلى طقوس اقتصادية واجتماعية وقبلية.

البيت الحرام هو عماد الشرعية المكية، فشرعيتها الأخلاقية استمدت من البيت، ولذلك كان أهل قريش يطلقون على أنفسهم نحن أهل الله وجيران الحرم.

كانت قبيلة قريش قبيلة صغيرة وليست بعراقة بعض القبائل الأخرى، فحول هاشم مكة إلى منطقة تجارية حقيقية من خلال الإيلاف الذي وقعه مع الروم واليمنين والأحباش والفرس، وجعل منها نقطة عبور للقوافل التجارية التي كانت تمر عبر الطائف من قبل.

كان هاشم من أهم الشخصيات التي أثرت في التاريخ المكي، وجده قصي بن كلاب هو المؤسس الذي جلب قريش لمكة، وهو الذي بنى دار الندوة، وقسم المسئوليات إلى حجابة وسقاية ورفادة وندوة ولواء، لكن هاشم هو الذي حول مكة من قرية صغيرة فقيرة منسية إلى بلدة تعج بالقوافل والتجارة صيفاً وشتاءً، فجلبت التجارة معها الثقافة والتواصل مع العالم الخارجي والشعوب وجلبت أخبارهم.

تعليق واحد

  1. سبحان الله العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *