الإثنين , مايو 27 2024

الربيع الأول في السيرة النبوية | وضاح خنفر | الحلقة الثانية الإيلاف

نقدم لكم من حلقات الربيع الأول الموسم الأول في السيرة النبوية وضاح خنفر، الحلقة الثانية الإيلاف، مع ملخص مكتوب لكل للحلقة.

في تلك الحلقة يستكمل وضاح خنفر الوضع الدولي قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ودلالة الإيلاف المذكور في سورة قريش.

قد يهمك:

banar_group

الربيع الأول في السيرة النبوية

وضاح خنفر

الحلقة الثانية الإيلاف

وضع الدول العظمى التجاري:

انهيار روما وانبعاث الدولة البيزنطية وعاصمتها القسطنطينية ودخلت دول أوروبا في العصور المظلمة وهي حالة من الفوضى التامة.

مازالت دولة الفرس قوية لكن لديها مشاكل مع القبائل التي تعيش في وسط أسيا (القبائل التركية)، فحدثت بينهم حروب بدأت في نهاية القرن الخامس، في ذلك الوقت يعيش هاشم في مكة وكان سيدها.

بسبب تلك الحروب انهيار طريق الحرير الشمالي الذي يربط الصين وأسيا ببقية العالم، وبالتالي تأثرت التجارة العالمية عام 480.

وضع مكة التجاري والاجتماعي:

كانت مكة تعيش حالة من الفقر والمجاعة في تلك الفترة بسبب انهيار طريق الحرير، وكان بعض أهلها من شدة الحاجة والجوع يخرجون خارج مكة ويصنعوا خياماً يمكثون فيها منتظرين الموت بدلاً من مد أيدهم للغير، فلم يعجب هاشم هذا الوضع واقترح تسير التجارة فيقوم الغني من قومه بتسير تجارة وينفق على الفقير.

كان هاشم فطناً ذكياً ذو قيادة ذكية فقد أعاد تنظيم مكة والجزيرة العربية، وكانت تقوم التجارة عن طريق غزة إلى أوروبا.

ماهو الإيلاف:

وقع هاشم إيلافات أو اتفاقيات مع كل القبائل والمدن في الشام واليمن التي يمر عليها مقابل أن يعطيهم البضائع بأقل ممن يشترون منهم بحيث يسهلوا مروره بانتظام.

فكانت رحلة الشتاء والصيف لليمن لجلب البضائع ثم نقلها للشام والعكس.

وأصبحت مكة مركزاً لأربع مسارات تجارية اليمن والحبشة من جانب والفرس والروم من جانب أخر، وكان الصراع الفارسي الرومي قد أضعف طريق التجارة عبر البحر الاحمر.

في الحاقة القادمة يوضع وضاح خنفر الصلة بين الفرس والروم والحبشة، وكيف كانت تلك العلاقة ذات تأثير على واقع مكة السياسي والاقتصادي والديموجرافي.

تعليق واحد

  1. حلقات جيدة شكرا لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *