الأحد , يوليو 14 2024

قصيدة إن السلامة أن ترضى بما قضيا مكتوبة | Mp3 mp4 | أبو العتاهية

نقدم لكم قصيدة إن السلامة أن ترضى بما قضيا مكتوبة ومسموعة، Mp3 mp4، الشاعر أبو العتاهية.

أبو العتاهية هو إسماعيل بن القاسم بن سُويد العنزي أبو إسحاق، ولد في عين التمر سنة 130هـ/747م.

قيل سمى بأبو العتاهية لحبه المجون والخلاغة في أوائل حياته، ثم كف عن ذلك ومال إلى التنسك والزهد، وشغل بخواطر الموت، ودعا الناس إليها.

قصيدة إن السلامة أن ترضى بما قضيا تدعو للرضا بما قسمه الله والتأمل في الموت وأن لكل أجل كتاب.

وقد أنشدها العديد المنشدين مثل الشيخ أحمد النفيس والمنشد أسامة بكر وغيرهم.

قد يهمك:

قصيدة إن السلامة أن ترضى بما قضيا مكتوبة

Mp3 mp4 أبو العتاهية

كلمات قصيدة إن السلامة أن ترضى بما قضيا:

إِنَّ السَلامَةَ أَن تَرضى بِما قُضِيا

لَيَسلَمَنَّ بِإِذنِ اللَهِ مَن رَضِيا

المَرءُ يَأمُلُ وَالآمالُ كاذِبَةٌ

وَالمَرءُ تَصحَبُهُ الآمالُ ما بَقِيا

يا رُبَّ باكٍ عَلى مَيتٍ وَباكِيَةٍ

لَم يَلبَثا بَعدَ ذاكَ المَيتِ أَن بُكِيا

وَرُبَّ ناعٍ نَعى حيناً أَحِبَّتَهُ

ما زالَ يَنعى إِلى أَن قيلَ قَد نُعِيا

عِلمي بِأَنّي أَذوقُ المَوتَ نَغَّصَ لي

طيبَ الحَياةِ فَما تَصفو الحَياةُ لِيا

كَم مِن أَخٍ تَغتَذي دودُ التُرابِ بِهِ

وَكانَ حَيّاً بِحُلوِ العَيشِ مُغتَذِيا

يَبلى مَعَ المَيتِ ذِكرُ الذاكِرينَ لَهُ

مَن غابَ غَيبَةَ مَن لا يُرتَجى نُسِيا

مَن ماتَ ماتَ رَجاءُ الناسِ مِنهُ فَوَل

لَوهُ الجَفاءَ وَمَن لا يُرتَجى جُفِيا

إِنَّ الرَحيلَ عَنِ الدُنيا لَيُزعِجُني

إِن لَم يَكُن رائِحاً بي كانَ مُغتَدِيا

الحَمدُ لِلَّهِ طوبى لِلسَعيدِ وَمَن

لَم يُسعِدِ اللَهُ بِالتَقوى فَقَد شَقِيا

كَم غافِلٍ عَن حِياضِ المَوتِ في لَعِبٍ

يُمسي وَيُصبِحُ رَكّاباً لِما هَوِيا

وَمُنقَضٍ ما تَراهُ العَينُ مُنقَطِعٌ

ما كُلُّ شَيءٍ يُرى إِلّا لِيَنقَضِيا

تحميل إن السلامة أن ترضى بما قضيا Mp3 Mp4

إن السلامة أن ترضى بما قُضيا | لأبي العتاهية | بصوت ظفر النتيفات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *