الإثنين , يوليو 22 2024

أشعار عن التفاؤل والأمل والصبر

نقدم لكم أشعار عن التفاؤل والأمل والصبر.

روي في صحيح البخاري من حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال:

“خط لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: خطاً مربعاً، وخط وسطه خطاً، وخط خطوطاً إلى جنب الخط، وخط خطاً خارجاً، وقال:

” أتدرون ما هذا ؟”

قلنا: الله ورسوله أعلم.

قال: “هذا الإنسان -للخط الذي في الوسط – وهذا الأجل محيط به، وهذه الأعراض- للخطوط التي حوله تنهشه، إن أخطأه هذا نهشه هذا، وذلك الأمل- يعني: الخط الخارج”.

قد يهمك:

أشعار عن التفاؤل والأمل والصبر

أشعار وأناشيد وأغاني عن التفاؤل والأمل والصبر

قصيدة وتشاء أنت من البشائر قطرة:

وتشاءُ أنت من البشائر قطرةً

ويشاءُ ربُك أن يُغيثك بالمطر

وتشاءُ انت من الأماني نجمةً ‏

ويشاءُ ربُك أن يُناولك القمر

وتشاءُ أنت من الحياة غنيمة

ويشاءُ ربُك أن يسوق لك الدرر ‏

وتظلُ تسعى جاهدا في همة ‏

والله يعطي من يشاء إذا شكر

والله يمنع إن أراد بحكمة

لا بد أن ترضى بما حكم القدر

قصيدة يا صاحب الهم إن الهم منفرج:

يا صاحبَ الهمِّ إنَّ الهمَّ مُنْفَرِجٌ

أَبْشِرْ بخيرٍ فإنَّ الفارجَ اللهُ

اليأسُ يَقْطَعُ أحيانًا بصاحِبِه

لا تَيْأسَنَّ فإنَّ الكافيَ الله

اللهُ يُحْدِثُ بعدَ العُسرِ مَيْسَرَةً

لا تَجْزَعَنَّ فإنَّ الصانع اللهُ

فإذا بُلِيتَ فثقْ باللهِ، وارْضَ بهِ

إنَّ الذي يَكْشِفُ البَلْوَى هو الله

واللهِ مَا لَكَ غيرُ اللهِ مِن أحدٍ

فحَسْبُك اللهُ في كلٍّ لكَ اللهُ

قصيدة إن السلامة أن ترضى بما قضيا:

إِنَّ السَلامَةَ أَن تَرضى بِما قُضِيا

لَيَسلَمَنَّ بِإِذنِ اللَهِ مَن رَضِيا

المَرءُ يَأمُلُ وَالآمالُ كاذِبَةٌ

وَالمَرءُ تَصحَبُهُ الآمالُ ما بَقِيا

يا رُبَّ باكٍ عَلى مَيتٍ وَباكِيَةٍ

لَم يَلبَثا بَعدَ ذاكَ المَيتِ أَن بُكِيا

وَرُبَّ ناعٍ نَعى حيناً أَحِبَّتَهُ

ما زالَ يَنعى إِلى أَن قيلَ قَد نُعِيا

عِلمي بِأَنّي أَذوقُ المَوتَ نَغَّصَ لي

طيبَ الحَياةِ فَما تَصفو الحَياةُ لِيا

كَم مِن أَخٍ تَغتَذي دودُ التُرابِ بِهِ

وَكانَ حَيّاً بِحُلوِ العَيشِ مُغتَذِيا

يَبلى مَعَ المَيتِ ذِكرُ الذاكِرينَ لَهُ

مَن غابَ غَيبَةَ مَن لا يُرتَجى نُسِيا

مَن ماتَ ماتَ رَجاءُ الناسِ مِنهُ فَوَل

لَوهُ الجَفاءَ وَمَن لا يُرتَجى جُفِيا

إِنَّ الرَحيلَ عَنِ الدُنيا لَيُزعِجُني

إِن لَم يَكُن رائِحاً بي كانَ مُغتَدِيا

الحَمدُ لِلَّهِ طوبى لِلسَعيدِ وَمَن

لَم يُسعِدِ اللَهُ بِالتَقوى فَقَد شَقِيا

كَم غافِلٍ عَن حِياضِ المَوتِ في لَعِبٍ

يُمسي وَيُصبِحُ رَكّاباً لِما هَوِيا

وَمُنقَضٍ ما تَراهُ العَينُ مُنقَطِعٌ

ما كُلُّ شَيءٍ يُرى إِلّا لِيَنقَضِيا

قصيدة إذا ألقى الزمان عليك شرا:

وفي مطلعها:

إذا ألقى الزمان عليك شرا

وصار العيش في دنياك مرا

فلا تجزع لحالك بل تذكر

كم أمضيت في الخيرات عمرا

قصيدة طائر الأماني الشاعر أحمد مطر:

لو بَقِيَتْ لي لحظةٌ واحدةً

فَسوفَ أحياها لأَقصاها

آخُذُها بشَوقِ مأَخوذ بها

شُكراً لِمَنْ مَنَّ فأعطاها

أُفرِغُ مِن ذِكْري بها

ما يَجعلُ النِّسيانَ ينَساها

أعيشُها كأنَّها مِن لَحظاتِ العُمْرِ

أحلاها وأغلاها

إنْ أشرقَتْ

فَعَيْشُها يُسعِدُ قلبَ سَعْدِها

وإن دَجَتْ

فإنّه يُغيظُ بَلواها

لو بَقِيَتْ لي لَفظةٌ واحدةٌ

فَسوفَ أحشو بالدُّنا فاها

وَسوفَ أُعلي صوتَها

كأنّما لَمْ تُخلَقِ الأسماعُ لولاها

إن أزْهَرَتْ

مَدَّتْ لأذواقِ الوَري

رَحيقَ صَوْتِ لَحنِها

وَسِحْرَ صَمْتِ كونِها

وَداعبَتْ أنفاسَهُمْ بعِطْرِ مَعناها

وإن ذَوَتْ

فَحسْبُها أن تُورِثَ النّاسَ لَها

في البَذْرِ أشباها

بلَحظةٍ مِنَ المُني وَلَفظةٍ مِنّي أنا

سَوفَ أطيرُ بالدُّنا فَوقَ دَناياها

والبَهاءِ وَالسَّنا أحوي مُحَيّاها

فإن دَنَتْ مَنِيَّتي

فَسوفَ لن تلقي هُنا إلاّ مَناياها

مقتطفات شعرية صغيرة عن التفاؤل والأمل:

قال الشافعي:

همتي همَّة الملوكِ

ونفسي نَفْسُ حُرٍّ

تَرَى الْمَذَلَّة َ كُفْرَا

أَنَا إنْ عِشْتُ لَسْتُ أعْدَمُ قُوتا

وَإذا متّ لَسْتُ أعْدَمُ قَبْرَا

وإذا ما قنعتُ بالقوتِ عمري

فَلِمَاذَا أزورُ زَيْدا وَعَمْرَا

قال إيليا أبو ماضي:

أيها الشاكي وما بك داء

كن جميلاً تر الوجود جميلاً

قال المتنبي:

لا تَلْقَ دَهْرَكَ إلاّ غَيرَ مُكتَرِث

ما دامَ يَصْحَبُ فيهِ رُوحَكَ البَدنُ

فَمَا يُديمُ سُرُورٌ ما سُرِرْتَ بِهِ

وَلا يَرُدّ عَلَيكَ الفَائِتَ الحَزَنُ

قال ابن الرومي:

أَملي فيه ليأسي

قاهرُ فلذا قلبي عليه صابرُ

وهو المحسِن والمجمِل بي

وأنا الراجي له والشاكر

طرفُه يُخبرني عن قلبه

أنني يوما عليه قادر

قال علي بن الجهم:

يا أيها المطلقُ آمالَه

من دونِ آمالِكَ آجالُ

كم أَبْلَتِ الدنيا وكم جَدَّدَتْ

مناوكم تُبلي وتغتالُ

ما أحْسَنَ الصبرَ ولا سيما

بالحُرِّ إن ضاقتْ به الحالُ

قال الطغرائي:

أعلل النفس بالآمال أرقبها

ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

قال مصطفى الغلاييني:

إِن للآمال في أنفسِنا لذة

تنعشُ منها ما ذَبل

لذة يحلو بها الصبر

على غَمَرات العيشِ والخَطب الجلل

قال مصطفى الماحي:

يُجَاهدُ المرءُ والآمالُ تدفعهُ

وليس يظفرُ إِلا بالذي قُدِرا

تعليق واحد

  1. جميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *