الخميس , أغسطس 18 2022

قصيدة بسم الذي رفع السماء للشاعر عبد المجيد فرغلي | حرب أكتوبر

جانب من قصيدة بسم الذي رفع السماء للشاعر عبد المجيد فرغلي عن انتصار مصر والعرب في حرب أكتوبر عام 1973م والموافق 10 رمضان.

ويبدأ الشاعر فرحته باسم الله الذي رفع السماء ومنح النصر للعرب والمسلمين ضد اليهود في أحداث بطولة مشرفة وإبداع عسكري.

ويتحدث الشاعر بافتخار عن تخطيط المصريين لإزالة الموانع الحصينة للعدو من خط باريف باستخدام مياه القناة وفي تنسيق محكم بين الجنود على الأرض وفي الجو.

ويسخر الشاعر من قادة العدو الإسرائيلي حيث وقع عليهم الهلاك، فقال الويل لديان وجولد مئير ورابين.

قصائد وأشعار عن انتصار حرب أكتوبر 1973

قصيدة بسم الذي رفع السماء

للشاعر عبد المجيد فرغلي

بسم الذي رفع السماء بناء

نلنا انتصارا في الوجود أضاء

نلنا انتصارا للعبور أحله

في العالمين مكانه الوضاء

قالوا ابن مصر يداه تقصر أن تري

ما كان من بارليف عز وطاء

فيه الحصون موانع لا ترتقي

أو تقتفي أثرا ثري وسماء

قد خططوه فكرة بهرت نهي

وتعاقبوها فطنة وذكاء

قالوا بأن لو حاول ابن كنانة

هدم الجدار لما استطاع فناء

أو ثم لم تأخذ مدافعه سوي

أن دمرت نفسها إعياء

أو قدر ما النمل استطاع بلوغه

من ركن ثهلان ابتغاه هباء

هل تنقل النمل الجبال بحملها

أطنان صخر للذري شماء؟

وإذا بجيش النيل من اّفاقه

شق الفضا جددا وأنزل ماء

فيه الرؤوس ثمار أجساد لها

وجسومها دوح هوي أشلاء

وقبورهم قد بعثرت بخطوطهم

دشما تضم بطونها أحشاء

عبر القناة دراغم من فوقها

ونسور جو رجت الغبراء

والقاذفات النازعات الراجفات

الرادفات غدت لهم أرجاء

طحنت عظام جنود إسرائيل في

شرق القناة تبيدهم إفناء

عصفت رياح الموت في اّفاقهم

تذر الديار بلاقها وفناء

الله أكبر يانسور سمائنا

حررت أرضك أنجدا وفضاء

ورميت في البحر القذائف والربا

والعاديات ضحن منك جراء

ويل لديان وجولد مئيره

إن كان رابين ابتغي العلياء

إنا قهرنا المبتغين توسعا

في أرض يعرب عزة وإباء

فلتغد يا ديان نادب طوقها

ولجولد مائير انتفضت بكاء

تعليق واحد

  1. بًسِـمً أّلَلَهّـ مًأّشُـأّء أّلَلَهّـ کْلَ أّلَقُصّـأّئدٍ جّـمًيِّلَهّـ وٌدٍأّيِّمًأّ يِّأّربً نِکْتٌـبً عٌنِ أّنِتٌـصّـأّرتٌـنِأّ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.