الخميس , أكتوبر 6 2022

قصيدة عناقيد الضياء للشاعر عبد الرحمن العشماوي

قصيدة عناقيد الضياء للشاعر عبد الرحمن بن صالح العشماوي في مدح النبي محمد صلى الله عليه وسلم وتناول شمائله وفضائله.

مطلع القصيدة: هلّ الهلال فكيف ضل الساري، وعلام تبقى حيرة المحتارٍ، ضحك الطريق لسالكيه فقل لمن، يلوي خطاه عن الطريق حذارِ.

أشعار وقصائد المولد النبوي الشريف مكتوبة ومرئية

قصيدة عناقيد الضياء

للشاعر عبد الرحمن العشماوي

هلّ الهلال فكيف ضل الساري

وعلام تبقى حيرة المحتارٍ

ضحك الطريق لسالكيه فقل لمن

يلوي خطاه عن الطريق حذارِ

وتنفس الصبح الوضيء قلا تسل

عن فرحة الأغصان والأشجارِ

غنّت بواكير الصباح فحرّكت

شجو الطيور ولهفة الأزهارِ

غنّت فمكّة وجهها متألق

أملا ووجه طغاتها متواري

هلّ الهلال فلا العيون ترددت

فيما رأته ولا العقول تماري

والجاهلية قد بنت أسوارها

دون الهدى فانظر إلى الأسوارِ

واقرأ عليها سورة الفتح التي

نزلت ولاتركن إلى الكفّارِ

أو ماترى البطحاء تفتح قلبها

فرحاً بمقدم سيد الأبرارِ

عطشى يلمّضها الحنين ولم تزل

تهفو إلى غيث الهدى المدراري

ماذا ترى الصحراء في جنح الدجى

هي لاترى إلا الضياء الساري

وترى على طيف المسافر هالة

بيضاء تسرق لهفة الأنظارِ

وترى عناقيد الضياء ولوحة

خضراء قد عرضت بغير إطارِ

هي لاترى إلا طلوع البدر في

غسق الدجى وسعادة الأمصارِ

مازلت أسمعها تصوغ سؤالها

بعبارة تخلو من التكرارِ

هل يستطيع الليل ان يبقى إذا

ألقى الصباح قصيدة الأنوارِ

ماذا يقول حراء في الزمن الذي

غلبت عليه شطارة الشطّارِ

ماذا يقول للاتهم ومناتهم

ماذا يقول لطغمة الكفّارِ

ماذا يقول ومايزل متحفّزاَ

متطلعاَ لخبيئة الأقدارِ

طب ياحراء فلليتيم حكاية

نسجت ومنك بداية المشوارِ

أو ماتراه يجيء نحوك عابداً

متبتلاً للواحد القهارِ

أو ماترى في الليل فيض دموعه

أو ماترى نجواه بالأسحارِ

أسمعت شيئاً ياحراء عن الفتى

أقرأت عنه دفاتر الأخيارِ

طب ياحراء فأنت أول بقعة

في الأرض سوف تفيض بالأسرارِ

طب ياحراء فأنت شاطىء مركب

مازال يرسم لوحة الإبحارِ

ماجت بحار الكفر حين جرى على

أمواجها الرعناء في إصرارِ

وتساءل الكفار حين بدت لهم

في ظلمة الأهواء شمعة ساري

من ذلك الآتي يمد لليلنا

قبساً سيكشف عن خبايا الدارِ

من ذلك الآتي يزلزل ملكنا

ويرى عبيد القوم كالأحرارِ

ماباله يتلوا كلاما ساحراً

يغري ويلقي خطبة إستنفارِ

هذا محمد ياقريش كأنكم

لم تعرفوه بعفة ووقارِ

هذا الأمين أتجهلون نقاؤه

وصفاؤه ووفاؤه للجارِ

هذا الصدوق تطهرت أعماقه

فأتى ليرفعكم عن الأقذارِ

طب ياحراء فأنت أول ساحة

ستلين فيها قسوة الأحجارِ

سترى توهج لحظة الوحي الذي

سيفيض بالتبشير والإنذارِ

إقرأ ألم تسمع أمين الوحي إذ

نادى الرسول فقال لست iiبقاريْ

إقرأ فديتك يامحمد عندما

واجهت هذا الأمر باستفسارِ

وفديت صوتك إذ رددتها

آي من القرآن باسم الباري

وفديت صوتك خائفاً متهدجا

تدعو خديجة أسرعي بدثاري

وفديت صوتك ناطق بالحق لم

يمنعك مالاقيت من إنكارِ

وفديت زهدك في مباهج عيشهم

وخلو قلبك من هوى الدينارِ

يا سيد الأبرار حبك دوحة

في خاطري صدّاحة الأطيارِ

والشوق ماهذا بشوق إنه

في قلبي الولهان جذوة iiنارِ

حاولت إعطاء المشاعر صورة

فتهيبت من وصفها اشعارِ

ماذا يقول الشعر عن بدر الدجى

لمّا يضتيْ مجالس السمارِ

ياسيد الأبرار أمتك التي

حررتها من قبضة الأشرارِ

وغسلت من درن الرذيلة ثوبها

وصرفت عنها قسوة الإعصارِ

ورفعت بالقرآن قدر رجالها

وسقيتها بالحب والإيثارِ

ياسيد الأبرار أمتك إلتوت

في عصرنا ومضت مع التيارِ

شربت كؤوس الذل حين تعلقت

بثقافة مسمومة الأفكارِ

إني إراها وهي تسحب ثوبها

مخدوعة في قبضة السمسارِ

إني إراها تستطيب خضوعها

وتلين للرهبان والأحبارِ

إني أرى فيها ملامح خطة

للمعتدين غريبة الأطوارِ

إني أرى بدع الموالد اصبحت

داء يهدد منهج الأخيارِ

وأرى القباب على القبور تطاولت

تغري العيون بفنها المعماري

يتبركون بها تبرك جاهل

أعمى البصيرة فاقد الإبصارِ

فرق مضللة تجسد حبها

للمصطفى بالشطح والمزمارِ

أنا لست أعرف كيف يجمع عاقل

بين إمتداح نبينا والطارِ

كبرت دوائر حزننا وتعاظمت

في عالم أضحى بغير قرارِ

إني أقول لمن يخادع نفسه

ويعيش تحت سنابك الأوزارِ

سل أيها المخدوع طيبة عندما

بلغت مداها ناقة المختارِ

سل صوتها لما تعالى هاتفاً

وشدى بألف قصيدة إستبشارِ

سل عن حنين الجذع في محرابه

وعن الحصى في لحظة إستغفارِ

سل صحبة الصديق وهو أنيسه

في دربه ورفيقه في الغارِ

سل حمزة الأسد الهصور فعنده

خبر عن الجنات والأنهارِ

سل وجه حنظلة الغسيل فربما

أفضى إليك الوجه بالأسرارِ

سل مصعب لما تقاصر ثوبه

عن جسمه ومضى بنصف إزارِ

سل في رياض الجنة إبن رواحة

واسأل جناحي جعفر الطيارِ

سل كل من رفعوا شعار عقيدة

وبها اغتنوا عن رفع كل شعارِ

سلهم عن الحب الصحيح ووصفه

فلسوف تسمع صادق الأخبارِ

حب الرسول تمسك بشريعة

غرّاء في الإعلان والإسرارِ

حب الرسول تعلق بصفاته

وتخلق بخلائق الأطهارِ

حب الرسول حقيقة يحيا بها

قلب التقي عميقة الآثارِ

إحياء سنته إقامة شرعه

في الأرض دفع الشك بالإقرارِ

إحياء سنته حقيقة حبه

في القلب في الكلمات في الأفكارِ

ياسيد الأبرار حبك في دمي

نهر على أرض الصبابة جاري

يامن تركت لنا المحجة نبعها

نبع اليقين وليلها كنهارِ

سُحب من الإيمان تنعش أرضنا

بالغيث حين تخلف الأمطارِ

لك يانبي الله في أعماقنا

قمم من الإجلال والإكبارِ

عهد علينا أن نصون عقولنا

عن وهم مبتدع وظنّ مماري

علمتنا معنى الولاء لربنا

والصبر عند تزاحم الأخطارِ

ورسمت للتوحيد أكمل صورة

نفضت عن الأذهان كل غبارِ

فرجاؤنا ودعاؤنا ويقيننا

وولاؤنا للواحد القهارِ

 

المولد النبوي الشريف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.