شعر السيرة المحمدية (3) | نزول الوحي

في هذه المقالة نتناول شعر السيرة المحمدية (3) نزول الوحي، والتي نتناول سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم من نزول الوحي حتى دار الأرقم، وهي أبيات من تأليف أحمد السيد ومراجعة محمود مبارك.

قد يهمك

مسلسل المؤسس عثمان
مسلسل المؤسس عثمان

banar_group

شعر السيرة المحمدية (3) | نزول الوحي

كان محمد يصعد دوماً  *  في جبل في أعلى مكان

يتعبد في غار حراءٍ  *  يتدبر خلق الأكوان

يبحث عن هديٍ وطريق  *  يشفي ما عند الحيران

فالرؤيا يراها صادقةً  *  تتحقق بتمام بيان

والحذر يخاطبه سلاماً  *  يسمعه بوضوح كلام

*****

لما حان نزول الوحي  *  كان الموعد في رمضان

جاء الملك وضم محمد  *  والضمة ُ تحمل آلام

اقرأ باسم الخالق دوماً  *  من علق خلق الإنسان

فالله هو الرب الأكرم  *  يرزق علماً بالأقلام

بني الإسلام على علم  *  يكذب أصحاب الأفهام

فالله عليم ويعلم  *  ما ليس بحوزة إنسان

*****

عاد محمد يسرع خَطَوه  *  نحو الدار يريد أمان

يرتجف فؤاده مضطرباً  *  والروع يهز الوجدان

قال لزوجه إني خائف  *  مما رأيته رؤيا عيان

وخديجة تُذهب من روعه  *  بهدوءٍ وباطمئنان

لن يخزيك الله يا زوجي  *  من مثلك يصل الأرحام

ويعين ضعيفاً معدوماً  *  أخلاقك في أعلى مقام

هيا نذهب لابن العم  *  ولنفهم ما حدث وكان

قال الشيخ ووضح أن  * هذا الملك من الرحمن

هو جبريلٌ يحمل وحياً  *  مثلك موسى بن عمران

أنت نبي لهذي الأمة  *  ستواجه حتماً عدوان

وستخرج من هذي البلدة  *  مثل الرسل بكل زمان

*****

انقطع الوحي لأيامٍ  *  كي يذهب روع الوجدان

ويهيئ طه للعودة  *  لتلقي وحي القرآن

وليبدأ في حمل الأمر  *  وليبني صرح الإسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.