حقيقة انفجار بيروت | المركب الكيميائي نترات الأمونيوم

نتناول هنا حقيقة انفجار بيروت وما هي أسبابه ونتائجه ، استيقظت لبنان يوم الثلاثاء, 4 أغسطس 2020 على وقع عدة انفجارات ضخمة في مرفأ بيروت (ميناء بيروت) الذي أنشأ قبل 100 عام، بدأت بانفجار صغير تلاه انفجار ضخم يشبه انفجارات هيروشيما وناجازاكي عام 1945 في نهاية الحرب العالمية الثانية ( القنبلة النووية التي ألقتها الولايات المتحدة على اليابان )، ثم تبعه انفجار صوتي ضخم تهشم منه زجاج المباني.

وصل صدى الانفجار إلى قبرص من الناحية الأخرى للبحر، وقد امتدت أثار الانفجار لعدة كيلومترات، ولولا لطف الله ووجود البحر الذي أخذ الكثير من صدمة الانفجار لكانت بيروت كلها تحت الرماد.

وقد بدت الانفجارات في البداية على شكل عيش الغراب الذي يميز الانفجارات النووية ثم تلاه ألهبة النار بألوانها المرعبة.

قد يهمك:

حقيقة انفجار بيروت | وما هي أسبابه ونتائجه
 انفجار بيروت
حقيقة انفجار بيروت | وما هي أسبابه ونتائجه

الانفجار على شكل عيش الغراب

انهيار المنازل

حقيقة انفجار بيروت | وما هي أسبابه ونتائجه

تدمير ميناء بيروت بالكامل

حقيقة الإنفجار:

في 23 من سبتمبر من عام 2013 أقلعت سفينة من أوكرانيا إلي موزمبيق تحمل معها حمولة 2750 طن من نترات الأمونيوم (مادة شديدة الانفجار).

وفي طريقها كانت تريد صيانة، فاتجهت إلي أقرب ميناء وهو ميناء بيروت (مرفأ بيروت)، ولكن عندما تفحصوا السفينة وجدوا أن بها عطلاً لا يمكن أن تكمل بها طريقها إلي مزمبيق ولا حتي العودة إلي أوكرانيا، فحاول أصحاب ميناء بيروت أن يتواصلوا مع صاحب الحمولة ولكنه لم يتواصل معهم وترك هذه الحمولة معهم.

كما أن طاقم السفينة عادوا إلي بلادهم وتركو الحمولة، فبسبب ذلك قام أصحاب ميناء بيروت بمصادرة هذه الحمولة وخزنوها عندهم ورفع الموضوع إلى القضاء ليبت فيها.

نترات الأمونيوم:

نترات الأمونيوم هي مواد كميائية تستخدم في صناعة الأسمدة الزراعية، وفي رصاص الأسلحة والكبريت وغيرها، كما أن هذه المواد قابلة للإشتعال وتخرج غازات سامة حين اشتعالها مثل غاز الأمونيا السام.

سبب الإنفجار:

خرجت بعض المعلومات عن عمال الميناء أنهم كانو يقومون بعمل لحام لباب المخزن الموجود به الحمولة، وبسبب الشرارة الناتجة من الإشتعال نشب حريق في نترات الأمونيوم، فانطلقت دورية إطفاء لتقوم بإطفاء الحريق، ولكن لم يمض وقتاً حتى انفجرت هذه الحمولة بسبب الحريق وصنعت دماراً هائلاً في مدينة بيروت، فتهدمت المنازل وتكسر زجاج المنازل من صوت الإنفجار فقط، كما أنهم لم يجدوا أثراً لدورية الإطفاء (كما صرح محافظ بيروت: وكأنهم تبخروا حتى لم يجدوا أشلاءهم).

وقد تشرد مئات الألاف من اللبنانيين وأصيب عدة ألاف وتوفي المئات على إثر هذا الانفجار.

احتياطات الأمان بعد الانفجار:

علي سكان بيروت أخذ احتياطات الأمان بسبب انتشار غاز الأمونيا السام في الجو:

  1. إما أن يخرجوا من بيروت ويعيشوا في مدينة أخري، أو يحجزوا أنفسهم في منازلهم ولا يخرجوا لأن الغازات الناتجة من الإنفجار قد تؤثر في صحة الإنسان كما أنها تؤدي إل أمراض جلدية.
  2. عدم فتح نوافذ ولا حتي المكيف.
  3. عند الخروج للحاجة القصوي إرتداء كمامة سميكة، أو كمامتان معاً.

وقد يرى شعب بيروت معاناة مضاعفة في ظل انتشار فيروس كورونا.

وقد مرت على بيروت انفجارات عدة من أشهرها:

تفجيرات بيروت في 23 أكتوبر عام 1983

وهي تفجيرات بشاحنتين مفخختين. استهدفا مبنيين للقوات الأميركية والفرنسية في عاصمة لبان بيروت وأودى بحياة 299 من الجنود الأمريكان والفرنسيين.

فيديو حقيقة انفجار بيروت | وما هي أسبابه ونتائجه:

2 تعليقان

  1. يا ساتر يا رب

  2. لبنان في وضع حرج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.