الثلاثاء , يوليو 23 2024

شعر عن العلم | علي بن أبي طالب

نقدم لكم شعر عن العلم للإمام علي بن أبي طالب، وفيه قصيدة العلم زين فكن للعلم مكتسباً، وقصيدة الناس موتى وأهل العلم أحياء.

قد يهمك:

شعر عن العلم | علي بن أبي طالب

قصيدة العلم زين فكن للعلم مكتسباً:

العِلمُ زَينٌ فَكُن لِلعِلمِ مُكتَسِباً

وَكُن لَهُ طالِباً ما عِشتَ مُقتَبِسا

أركِن إِلَيهِ وَثِق بِاللَهِ وَاَغنِ بِهِ

وَكُن حَليماً رَزينَ العَقلِ مُحتَرِسا

لا تَأثَمَنَّ فَإِمّا كُنتَ مُنهَمِكاً

في العِلمِ يَوماً وَإِمّا كُنتَ مُنغَمِسا

وَكُن فَتىً ماسِكاً مَحَضَ التُّقى وَرِعاً

لَلدّينِ مُغتَنِماً لِلعِلمِ مُفتَرِسا

فَمَن تَخلَّقَ بِالآدابِ ظَلَّ بِها

رَئيسَ قَومٍ إِذا ما فارَقَ الرُؤَسا

وَاَعلَم هُديتَ العِلمَ خَيرٌ صَفا

أَضحى لِطالِبِهِ مِن فَضلِهِ سَلِسا

قصيدة الناس موتى وأهل العلم أحياء:

الناسُ مِن جِهَةِ التِمثالِ اَكفاءُ

أَبوهُمُ آدَمُ وَالأُمُ حَوّاءُ

نَفسٌ كَنَفسٍ وَأَرواحٌ مُشاكَلَةٌ

وَأَعظُمٍ خُلِقَت فيها وَأَعضاءُ

وَإِنَّما أُمَّهاتُ الناسِ أَوعِيَةٌ

مُستَودِعاتٌ وَلِلأَحسابِ آباءُ

فَإِن يَكُن لَهُمُ مِن أَصلِهِم شَرَفٌ

يُفاخِرونَ بِهِ فَالطينُ وَالماءُ

ما الفَضلُ إِلا لِأَهلِ العِلمِ إِنَّهُمُ

عَلى الهُدى لِمَنِ اِستَهدى أَدِلّاءُ

وَقَدرُ كُلِّ اِمرِئٍ ما كاَن يُحسِنُهُ

وَلِلرِجالِ عَلى الأَفعالِ اسماءُ

وَضِدُّ كُلِّ اِمرِئٍ ما كانَ يَجهَلُهُ

وَالجاهِلونَ لِأَهلِ العِلمِ أَعداءُ

وَإِن أَتَيتَ بِجودٍ مِن ذَوي نَسَبٍ

فَإِنَّ نِسبَتَنا جودٌ وَعَلياءُ

فَفُز بِعِلمٍ وَلا تَطلُب بِهِ بَدَلاً

فَالناسُ مَوتى وَأهُلُ العِلمِ أَحياءُ

2 تعليقات

  1. اللهم جملنا بالعلم

  2. ما الفَضلُ إِلا لِأَهلِ العِلمِ إِنَّهُمُ

    عَلى الهُدى لِمَنِ اِستَهدى أَدِلّاءُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *