الأحد , يونيو 23 2024

5 نصائح لتقوية الثقة بالنفس | كريم الشاذلي

نعرض لك 5 نصائح لتقوية الثقة بالنفس | كريم الشاذلي.

كريم الشاذلي كاتب ومحاضر فى مجال التنمية البشرية ومختص فى فنون تربية الأبناء.

له العديد من المؤلفات والكتب والمحاضرات عن الأسرة وتربية الأبناء، وعلاقة الزوجين، والعلوم الإنسانية، والتنمية البشرية ومنها: مهارات التواصل الاجتماعي، والتطوير الذاتي والاجتماعي.

قد يهمك:

5 نصائح لتقوية الثقة بالنفس | كريم الشاذلي

كيف تصبح واثقاً من نفسك:

1- هناك فرق بين أن تكون واثق من نفسك وتكون قوياً وأن يراك الناس واثق من نفسك وقوياً.

التنمية البشرية تعلمك كيف تظهر واثق من نفسك حتى لو بالتمثيل والتجمل، فتتعلم مجموعة من الحركات في وقوفك وفي كلامك وفي أسلوبك وهذا ليس بالصحيح.

الثقة الحقيقية بالنفس هي أنك تكون راضي عن نفسك، ومتصالح مع عيوبها، مع جهدك في تحسينها.

لماذا يجب أن تكون متصالح مع نفسك؟

لأن الإنسان في أصله ليس بالكامل، فالله خلق الإنسان وأخبره أنه كفور ومغرور وكثير الجدل وكنود (كافر بالنعمة)، وهذه صفات متأصلة في الإنسان.

ودورنا في الحياة مجاهدة تلك الصفات والتغلب عليها، وطالما نحاول ونجاهد فمن المؤكد التحسن مع الوقت.

الواثق من نفسه يقومها لكن لا يجلدها، يعترف بضعفه ويطلب المساعدة، لا يتكبر لكي لا يظهر أنه خال من العيوب، لا يداري ضعفه ويظل تحت ضغط التوتر.

2- الواثق من نفسه واثق من ربه وقدره ونصيبه:

الواثق من نفسه يحاول ويقاوم ولا يشتكي الله، يعلم أن قدراته محدودة، فيعمل على تنميتها.

يحاول أن يكون أفضل نسخة من نفسه، وهذا هو النجاح الحقيقي الذي يطلبه الواثق من نفسه.

الواثق من نفسه لا يقارن نفسه بأحد، يقارن نفسه بما يصل إليه إن اجتهد على نفسه ولا يتكاسل، لا يهمه الناس ولا يكن الحقد بنجاح أحد، كل تركيزه مع نفسه لتطوريها.

يستخدم كلام الناس السلبي عنه وقود يحفز به عزيمته ويقوي به إصراره.

3- الواثق من نفسه لا يسير على مسطرة أحد:

معاييره في تقويم نفسه نابعه من داخله.

4- الواثق من نفسه يصدق النبي صلى الله عليه وسلم أكثر ممن بهروا العالم بأحاديثهم وحياتهم.

قال النبي صلى الله عليه وسلم:

“رُبَّ أشعثَ أغبرَ ذي طِمرَينِ ، مُصفَحٌ عن أبوابِ النَّاسِ ، لو أقسمَ على اللهِ لأَبرَّهُ”.

وقال صلى الله عليه وسلم عن رجل فقير من فقراء المسلمين ورجل ذو وجاهة في قومه :

“لَهذا خيرٌ من ملءِ الأرضِ مثلَ هذا”.

وقال صلى الله عليه وسلم عن يوم القيامة وقد رأى الأنبياء مع أقوامهم:

” ….. والنبيَّ وليس معه أحدٌ”.

لماذا يضرب النبي صلى الله عليه وسلم لنا تلك الأمثال؟

هل يحب لنا الفشل ؟!

لا .. لكنه يخبرنا أنه لا يضمن أحد النتائج، فلا ترى نتيجة سعيك لتحكم على نفسك بالفشل.

مسطرتك هي مجهودك، هل أديت ما عليك أم لا؟

الواثق منه نفسه رضاه أتي من ذاته، ومن داخله ومن سعيه وجهده.

5- الواثق من نفسه يعلم أن النجاح والشهرة والغنى بعد العرض على الله:

يحب الدنيا لأنها المزرعة، يحب الناس لأنهم الإختبار الحقيقي لمعدنه وشرفه، يحب شغله لأنه يعلم أن له دور كتبه الله عليه.

عايش يحلي المرار، ويبحث عن الجمال، عينه حلوة ولسانه حلو، يحب الخير للناس.

يعلم أن خزائن الله واسعة، لكنه سبحانه له حكم، والواثق من نفسه يثق في حكم الله.

الواثق من نفسه يعلم أن هناك نقطة نهاية، وهو وجميع الخلق تراب، لا يحتاج التمثيل أمام أحد، ولا يقلق من أحد.

وفي الختام كي تكون واثقاً من نفسك حقاً، فثق بخالقك وهو يتولى كل شئ أخر.

تعليق واحد

  1. جميل جدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *