السبت , يوليو 20 2024

قصيدة أنا الدرويش مكتوبة | الأبنودي

نقدم لكم قصيدة أنا الدرويش مكتوبة، كلمات الشاعر عبد الرحمن الأبنودي، قصيدة أنا الدرويش من قصائد الأبنودي عن فلسطين.

قد يهمك:

قصيدة أنا الدرويش مكتوبة | الأبنودي

كلمات قصيدة أنا الدرويش:

أنا الدرويش

أنا السابح بمسبحتي

ومبخرتي

وتوبي الخيش

أغنيلك

وأموّلك مواويلك

ماتسمعنيش

ولا تشوفينيش

ومش لازم..ما دام عايشة

ما دمت بعيش

وياما بيكي عقلي اتجن

وانتي الأن

انتي الظن

وانتي قلمي لحظة فن

يا غنيوتي

أنا أحزن أغانيكي

وانتي الحلم

آه من الحلم

لا نسيني ولا نسيكي

يبيعوا اللون

يغشوا الدم

يهدوا الكون

يشيلو الكيف في عب الكم

أنا أنفاسك الخضرا

وأنا الجرح اللي في جبينك

أنا الخنجر في شريانك

وأنا اللقمة في إيد طفلك

أنا قبرك وأكفانك

وأنا الشمعاية في حفلك

أنا الجاهل لكن باقرأ

وبافهم غاية النظرة

أنا دارك وانا أهلك

وأنا وردك وانا نسلك

أنا رغيفك وفرّانه

وحطب النار

وزيتونك وزتّانة

أنا القاطف وانا العصار

وإسلامك وقرآنه

وقلبي..منشد الأذكار

أنا العابد

أنا الزاهد

أنا اللي يحب..مايلومنيش

أنا العاشق

أنا الدرويش

صلاة الثورة ماتفوتنيش

ودم شهيد يوضاني بماء تاني

بماء من نبع نوراني

في قلبي مفيش

في أسراري ولا حكايتي

إلا انتي

يا خيط النور

يا كوة في سور

يا نور منظور

يا خير محظور

أنا الأيد اللي منعاني

أنا الآسر وأنا المأسور

أنا الغايب

أنا الدايب صبابة..والجناح مكسور

وأنا التايب عن الماء الحرام والعيش

أنا الدرويش

أبو الدراويش

جناحات قلبي من غير ريش

أنا الماشي وانتي الفكر

أنا المجنون في قلب الذكر

ومحتكر المحبة البكر

سكنتي ازاي كدا في عيشي؟!!

ونخششتي في نخاشيشي؟!

كأنك فيا مولودة..وموجودة

ومفقود حب مفقودة

وأغانيكي أنا هيا

على صدري غيطان زعتر و”مرامية”

مرامية على صدري

ويوم ما أموت تحشيها وترميها على قبري

أنا المنقوش في كفينك..يا موشومة على صدري

يا كبشة عطر ريحاني

يا صوت دمي اذا يسري

ولا يفصلنا يوم فاصل

ودا الحاصل

فماتلومينيش

دا أنا الدرويش

أنا المقتول

أنا المهبول

أنا اللي بدروش الدراويش

بفرق جرحي على الثوار

وأكفّن ميتي بنوار

وفي صفوفك تلاقيني افرق عيش

ما تحرقشي عبايتي النار ولا اللحية

ومن حارة الى حارة

ومن شارع الى شارع

ومن ناحية الى ناحية

يقابلني العدو برصاص

أقوم نافضه من الجبة الرصاص وارميه

كأنه قش

قلوب الأوليا..نيتها لا تتغش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *