قصيدة أقبل .. عن شهر رمضان | عبدالمجيد الحربي

قصيدة أقبل .. عن شهر رمضان المبارك كتبها عبدالمجيد الحربي للترحيب بقدوم شهر رمضان، واصفاً إياه بتاج الأزمان وبهجة النفس وأنه يبعث أريجاً في الأنحاء وينعش روح الولهان.

وينادي الشاعر الشهر ويقول: أقبل بعدما حرمت النفس منك منذ أن وليت العام الماضي، ومضت أيام كثيرة فقدت النفس فيها طعم الإيمان وشكت من الغفلة، وكم اشتكى القلب.

ويواصل الشاعر شكواه للشهر المبارك بأن القلب كم قاسى من نظرات المعصية ومن سهام الشيطان المتتالية والمتعاقبة، وكم يتأمل القوم في الدنيا ناسين الآخرة، ويضحكون ويحلمون ويرجون الدنيا، والشيطان يضحك.

وينادي الشاعر أن أقبل يا رمضان حتى تذعن النفس وترجع وتخضع لله الملك الديان.

قد يهمك متابعة هذه الروابط:

شهر رمضان المبارك | ملف خاص

قصيدة أقبل .. عن شهر رمضان

عبدالمجيد الحربي

أقبل رمضان..

أقبل يا تاج الأزمان..

أقبل يا بهجة نفسي

و ابعث في الأنحاء أريجاً

ينعش روح الولهان

أقبل رمضان..

فالنفس كواها الحرمان

مرت أيام تترا

ما ذاقت طعم الأيمان

لا زالت تغفل دوماً

عن شكوى القلب

الحيران

لا زال القلب يقاسي

آلام سهام الشيطان

سهم يتلوه سهمٌ

و القوم تضاحكهم أحلام

يرجون بقاء العمر لأيام

و البسمة في فيّ الشيطان

أقبل رمضان..

فلذاك النفس تريد الإذعان

و لذاك النفس تريد رجوعاً

و لذاك النفس تريد خضوعاً

لله الملك الديّان..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.