توبة مالك بن دينار

نقدم لكم فيما يلي قصة جديدة كتاب قصص ومواقف لأحمد السيد بعنوان توبة مالك بن دينار | قصص ومواقف.

قد يهمك:

كتاب قصص ومواقف | أحمد السيد

توبة مالك بن دينار

يقول مالك بن دينار: كنت شرطياً منهمكاً في شرب الخمر، وكانت لي جارية قد ولدت لي بنتاً فشغفت بها وازداد في قلبي حبها وألفتني وألفتها.

وكنت إذا وضعت المسكر بين يدي جاءت إليّ تجذبني وتسكب الخمر على ثوبي.

فلما تم لها سنتان ماتت فأكمدني حزنها، وبت ثملاً من الخمر في ليلتي ولم أصل فيها العشاء.

ونمت تلك الليلة فرأيت فيما يرى النائم كأن القيامة قد قامت، وبُعثت القبور، وحشر الخلائق وأنا معهم.

وسمعت حساً من خلفي فالتفتُّ فإذا أن بتنين كبير فتح فاه مسرعاً نحوي فهربت مسرعاً، فمررت بشيخ نقي الثوب طيب الرائحة، فقلت له: أجرني من هذا التنين أجارك الله.

فقال: إني ضعيف لا أقدر عليه، ولكن سر إلى هذا الجبل ففيه ودائع المسلمين فإن كانت لك وديعة فستنصرك.

فنظر فإذا بجبل مستدير من فضة وفيه ستور معلقة قد رفعت فظهر أطفال بوجوه القمر، وإذا بابنتي قد وثبت نحوي ومدت يدها تمسك بي ومدت الأخرى نحو التنين فولى هارباً.

ثم جلست في حجري وأمسكت لحيتي وقالت: يا أبتاه “أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ”.

سألت ابنتي عن التنين فقالت: هو عملك السيء قويته حتى كاد يهلك.

فسألتها عن الشيخ الضعيف فقالت: هو عملك الصالح أضعفته فلم ينقذك.

فاستيقظت من نومي وخرجت إلى المسجد أصلى فإذا بالإمام يقرأ: ” أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ” فعزمت على التوبة والإقلاع عن الذنب.

فوائد وعبر:

1- العاقل من يحسن فهم الرسائل التي يرسلها الله إليه لينتبه من غفلته فيحاسب نفسه ويلومها ويعمل ليوم الحساب.

يقول الحسن البصري: إن العبد لا يزال بخير ما كان له واعظ من نفسه وكانت المحاسبة همه.

2- من رحمة الله أنه يقبل توبة العبد الصادق مهما كان الذنب عظيماً.

“وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا”.النساء 110

3- رغم أن موت ابنة مالك مصيبة على أبيها إلا أن الله جعله سبباً في توبة مالك.

“فَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا”. النساء 19

4- القصة مشهورة وقد ذكرها ابن قدامه والمقدسي والجزري وغيرهم، وعن مدى صحتها أو بطلانها قال العلماء: إن مثل هذه القصص لا تحتاج لإثبات صحتها أو بطلانها لأنها ترد للعظة والعبرة وليس للاستدلال على حكم شرعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.