الإثنين , مايو 20 2024

رسوم مسيئة

نقدم لكم فيما يلي قصة جديدة من كتاب قصص ومواقف للكاتب أحمد السيد بعنوان رسوم مسيئة.

قد يهمك:

كتاب قصص ومواقف | أحمد السيد

رسوم مسيئة

نشرت صحيفة يولاندس بوستن الدنماركية 12 صورة كاريكاتيرية (هزلية) تسخر فيها من النبي محمد صلى الله عليه وسلم يوم 30/9/2005م، فغضب المسلمون، وطالبت جمعية المسلمين بالدنمارك الصحيفة بالاعتذار فرفضت، فخرجت مظاهرة احتجاج أمام مقر الصحيفة في 14/10/2005م فلم تستجب.

-في 19/10/2005م طلب سفراء دول إسلامية مقابلة رئيس الوزراء الدنماركي بهذا الشأن فرفض وقال: الحكومة لا تستطيع التدخل في حرية في الرأي.

-ونشر محرري الجريدة يقولون: بعض المسلمين يرفضون المجتمع العلماني ويطالبون بمعاملة دينية خاصة، وهذا لا يطابق المفاهيم الديموقراطية الحديثة التي تفرض على كل شخص أن يتقبل النقد والسخرية والتسخيف.

عم الغضب أرجاء العالم الإسلامي شعبياً ورسمياً، وأصدرت الجامعة العربية بياناً انتقدت فيه الصحيفة والحكومة الدنماركية.

-في 26/1/2006م دشن السعوديون حملة مقاطعة لمنتجات الدنمارك امتدت لدول عربية وإسلامية، فنشرت الصحيفة في 30/1/2006م اعتذاراً باللغة العربية واللغة الدنماركية.

-انتفضت أوروبا لدعم الدنمارك، فأعلن الاتحاد الأوروبي (30/1) دعمه للدنمارك، وفي يوم 1/2/2006م صحف فرنسية وألمانية وإيطالية وإسبانية وهولندية تعيد نشر الصور، وحزب هولندي يضع الصور على موقع الحزب، ورسائل تنتشر على هواتف الدنماركيين تطالب بحرق القرآن.

وفي اليوم التالي، صحيفة أمريكية وصحيفة بلجيكية وصحيفة ألمانية وهيئة الإذاعة البريطانية ينشرون الصور.

-في 7/2/2006م منظمة العفو الدولية تصدر بياناً بأن حرية الرأي والتعبير ليست مطلقة ويجب استعمالها بحكمة.

-في 8/2/2006م صحيفة فرنسية تنشر الصور مع تعليق “من الصعب أن يحبك الأغبياء”.

ردود الأفعال:

1- مظاهرات احتجاج عمت أرجاء العالم الإسلامي وامتدت لأوروبا.

2- إدانات من حكومات ومنظمات إسلامية وبعض المنظمات غير الإسلامية.

3- المقاطعة الاقتصادية لمنتجات الدنمارك قامت بها مراكز تجارية كبيرة في السعودية والإمارات والكويت والبحرين مما دفع الصحيفة للاعتذار.

4- غلق سفرات وقنصليات وسحب السفراء.

5- وقوع أعمال عنف وتهديد للرسامين.

6- التفاف أوروبا لدعم الصحيفة وحكومتها، ورئيس جمعية مراسلون بلا حدود يشيد بالصحيفة ويعتبر أنها علمت العالم حرية التعبير عن الرأي، ومنحت الصحيفة جائزة محلية بهذا الشأن.

*أبرز التصريحات:

-وصف رئيس الوزراء الدنماركي أن هذا الحادث أسوأ حادث للعلاقات الدولية في الدنمارك منذ الحرب العالمية الثانية.

-أصدر الفاتيكان بياناً ينتقد فيه الصحيفة.

-نشرت الخارجية الأمريكية تصريحاً أن حرية الصحافة يجب أن يكون موازياً مع الشعور بالمسئولية.

معاودة نشر الرسوم:

-في 18/8/2007م نشر الرسام السويدي لارس فليكس رسماً مسيئاً فتعرض للتهديد فخضع لحماية الشرطة، وسارع رئيس الوزراء السويدي للاجتماع بالسفراء المسلمين لتخفيف حدة التوتر.

-في 12/2/2008م 17 جريدة دنماركية تنشر كاريكاتيراً عن النبي صلى الله عليه وسلم الذي يرتدي عمامة على شكل قنبلة، فتجددت المقاطعة ووقعت أعمال عنف وحرق سيارات في الدنمارك.

-في 13/11/2011 نشرت صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية كاريكاتيراً عن النبي صلى الله عليه وسلم على غلاف الصحيفة، فتعرض مكتبها في باريس للحرق، فتعرض مسلمو فرنسا لاعتداءات وأعمال عنصرية.

-في عام 2012م صحيفة شارلي إيبدو أعادت نشر رسوم الصحيفة الدنماركية، فأسرعت فرنسا بإغلاق السفارات والقنصليات والمراكز الثقافية والمدارس في 20 دولة.

-عام 2014م ارتفعت الاعتداءات ضد مسلمي فرنسا حتى بلغت 110 عملية عنصرية ومن ذلك تعرض دور العبادة لمقذوفات وطلقات نارية.

-في 7/1/2015م هجوم مسلح على مكتب الصحيفة ومقتل 12 بينهم أشهر رسامي الصحيفة.

-في عام 2020م أعادت صحيفة شارلي إيبدو نشر الرسوم المسيئة مع تعليق “لن نستسلم” فانطلقت حملات تدعوا لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

نهاية مأساوية لرسام:

في يوليو 2021م توفي رسام الكاريكاتير الدنماركي كورت فيسترغارد صاحب الرسوم المسيئة بعد صراع طويل مع المرض.

أما الرسام السويدي لارس فليكس الذي نشر رسماً مسيئاً عام 2007م فقد تعرض للتهديد فخضع لحماية الشرطة لكنه تعرض للضرب في إحدى محاضراته وأضرمت النيران في منزله، ورفض متحف سويدي استقباله وتعرض لإطلاق نار في أحد مؤتمراته، ونجى من كل هذه المحاولات إلى أن تعرض لحادث اصطدام سيارته بحافلة فاشتعلت فيهما النيران فمات متفحماً مع اثنين من حراسته وذلك في 3/10/2021م.

فوائد وعبر:

1- قبل الهجرة تعرض النبي صلى الله عليه وسلم للاستهزاء فأمره الله أن يُعرض عن المستهزئين وقال: “إنا كفيناك المستهزئين”، وكان أول المستهزئين عمه أبو لهب الذي أصيب بوباء فتقذره الناس حتى مات.

وبعد الهجرة وإقامة الدولة تعددت مواقف النبي صلى الله عليه وسلم إزاء المستهزئين بحسب الأشخاص وعلاقتهم بالدولة فصمت عن بعضهم وأمر بقتل بعضهم وعفا عن بعضهم.

وحين توفي النبي صلى الله عليه وسلم تغنت بغايا اليمن وشمتت في موته، فأمر أبو بكر عامله على اليمن بقطع أيديهن، ففعل الوالي وزاد على إحداهن أن قطع يدها ونزع أسنانها لأنها تغنت بهجاء النبي صلى الله عليه وسلم، فلما علم أبو بكر كتب إليه فلولا ما قد سبقتني فيها لأمرتك بقتلها لأن حد الأنبياء ليس يشبه الحدود فمن تعاطى ذلك من مسلم فهو مرتد، أو معاهد فهو محارب غادر.

2- مفهوم الحرية في الإسلام أرقى من مفهوم الحرية في مبادئ الثورة الفرنسية وتيارات الحادثة والديمقراطية والعلمانية، فقد اتسمت الحرية في الإسلام بالمسئولية الفردية والجماعية ومراعاة المآلات وألا تكون على حساب إيذاء الآخرين وأنها تحترم المقدسات، أما الحرية الغربية فلا ضوابط لها فتسخر من الأديان وتبيح العرى والجنس والمثلية وتفتقد للمسئولية الجماعية مع ازدواجية المعايير.

3- يقول وزير الخارجية الفنلندي (نوفمبر 2020م): “لم أعد أفهم أي شيء! عندما نسخر من السود نسمي ذلك عنصرية، وعندما نسخر من اليهود نسمي ذلك معاداة للسامية، وعندما نسخر من المرأة نسمي ذلك تحيزاً جنسياً، وعندما نسخر من المسلمين نسمي ذلك حرية تعبير!!”

4- ما يحدث ليس حرية رأي بل تعمد من بعض المتطرفين للنيل من المقدسات الإسلامية، فهم لا يمكنهم إبداء الرأي بالتشكيك في المحرقة اليهودية وإلا عقوبة السجن، ويدعمون حق إسرائيل في قتل الفلسطينيين ويتهمون المقاومة بالإرهاب، وينظمون مظاهرة دولية لمقتل 12 رسام ويصمتون على مقتل آلاف المسلمين.

5- لم تجتمع الحكومات الإسلامية مع شعوبها مثلما اجتمعت على حب النبي صلى الله عليه وسلم والدفاع عنه في مشهد استثنائي يؤكد أن قوة المسلمين تكون حينما يتحدوا ويلتفوا حول رمز الإسلام ونبيهم صلى الله عليه وسلم.

6- الأساليب السلمية من مظاهرات ومقاطعة واتخاذ مواقف دبلوماسية وإعلامية كانت لها آثار إيجابية أكبر من الأساليب التي جنحت نحو العنف.

7- على المسلمين أن يدافعوا عن الإسلام بحكمة بالوسائل السلمية وألا ينجروا إلى العنف، مع استيعاب الدوافع والأهداف المقصودة من هذه الإساءات، وعلى الحكومات أن تتعاون مع الشعوب في هذه الغايات النبيلة، وأن تروج للإسلام كما تروج للسياحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *