الأربعاء , أغسطس 17 2022

مومياء فرعون تهديه للإسلام

نقدم لكم فيما يلي قصة جديدة كتاب قصص ومواقف للكاتب أحمد السيد بعنوان مومياء فرعون تهديه للإسلام.

قد يهمك:

كتاب قصص ومواقف | أحمد السيد

مومياء فرعون تهديه للإسلام

في نهاية الثمانينات من القرن العشرين طلب الرئيس الفرنسي من الرئيس المصري أنور السادات استضافة مومياء فرعون مصر لإجراء دراسات وفحوصات أثرية عليها.

تم نقل المومياء من مصر إلى مركز الآثار الفرنسي بفرنسا، وتجمع حولها علماء الآثار وأطباء الجراحة والتشريح لدراسة المومياء واكتشاف أسرارها.

حاول لرئيس الجراحين الشهير موريس بوكاي اكتشاف كيف مات هذا الفرعون، فثبتت التحاليل موته بالغرق مع سلامة جثته بعد الغرق.

وبعدما توصلوا بنجاح لهذه النتيجة فوجئ موريس بوكاي بمن يخبره بأن كتاب المسلمين يروي ذلك، فتعجب قائلاً: كيف يكون ذلك وهذه المومياء لم تكتشف إلا عام 1898م؟!

كان موريس بوكاي وهو مسيحي كاثوليكي قد اطلع قبل ذلك على التوراة والإنجيل لكنه لم يطلع على القرآن اعتقاداً منه أنه مكتوب من عند البشر، لكن حرصه على العلم ومعرفة أسرار الحفريات دفعه لمعرفة ما عند المسلمين بهذا الشأن.

سافر موريس بوكاي إلى السعودية لحضور مؤتمر طبي بمشاركة علماء التشريح المسلمين، وكان أول حديثه معهم حول ما تم اكتشافه من نجاة فرعون بعد الغرق.

قام أحدهم وفتح المصحف وتلي عليه الآية “فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً ۚ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ” يونس 92

ارتجت نفس موريس بوكاي من وقع الآية وما فيها من إعجاز، فوقف أمام الحضور يصرخ: لقد دخلت الإسلام وآمنت بهذا القرآن.

عاد موريس بوكاي إلى فرنسا ومكث 10 سنوات على دراسة مدى تطابق الحقائق العلمية والمكتشفة حديثاً مع القرآن الكريم، وألف كتاباً أحدث ضجة كبيرة في العالم الغربي بعنوان “القرآن والتوراة والإنجيل والعلم” وترجم 17 لغة منها اللغة العربية.

يقول موريس بوكاي: لقد قمت بدراسة القرآن لا يحتوي على أية مقولة قابلة للنقد من وجهة نظر العلم في العصر الحديث.

إن أول ما يثير الدهشة هو الثراء الموضوعات العملية المعالجة، في حين نجد في التوراة الحالية أخطاء علمية ضخمة ولا نكتشف في القرآن خطأ.

ويقول:

القرآن فوق المستوى العلمي للعرب، وفوق المستوى العلمي للعالم، وفوق المستوى العلمي للعلماء في العصور المتلاحقة، وفوق المستوى العلمي المتقدم في عصر العلم والمعرفة، ولا يمكن أن يصدر هذا عن أمي وهذا يدل على ثبوت نبوة محمد صلى الله عليه وسلم.

توفي موريس بوكاي عام 1998م عن عمر 78 عاماً.

فوائد وعبر:

1-العقل والعلم والبحث الصادق عن الحقيقة يقود صاحبه إلى الإسلام.

2-تعرض موريس بوكاي لحملة تشكيك واستخفاف مما وصل إليه من نتائج وكان ذلك ابتلاءً من الله، لكن موريس نجح في تجاوز ذلك وثبت على إسلامه.

“ألم، أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.