صاحب الحوت

نقدم لكم فيما يلي قصة جديدة كتاب قصص ومواقف للكاتب أحمد السيد بعنوان صاحب الحوت.

قد يهمك:

كتاب قصص ومواقف | أحمد السيد

صاحب الحوت

صاحب الحوت هو يونس بن متى المشهور بذي النون، أرسله الله إلى أهل نينوى بالعراق ودعاهم إلى الله وبذل ما بذل من جهد في الدعوة والتبيان والتوضيح لكنهم كذبوه فلم يؤمنوا.

أخبر يونس القوم أن الله سينزل عليهم العذاب والهلاك، وانصرف يونس عنهم وهو مغضب ومتغيظ من القوم، وترك البلدة دون أن يأذن له الله.

وبعدما انصرف، بدأ القوم يعاينون العذاب قبل أن يقع، فقذف الله في قلوبهم التوبة فآمنوا، ولبسوا المسوح وأخرجوا المواشي وفرقوا بين كل بهيمة وولدها، فعجوا إلى الله أربعين صباحاً، فلما رأى الله منهم الصدق رفع عنهم العذاب.

أما يونس فإنه لما خرج من القرية وركب البحر، جاءت ريح واضطرب البحر وأرادوا تخفيف حمل المركب، فاقترعوا بينهم لاختيار أحدهم ليرمي بنفسه في البحر فداءً لإنقاذ الآخرين من الغرق.

جاءت القرعة على يونس فرمى بنفسه فالتقمه حوت كبير، ودخل يونس في الظلمات فنادى ربه: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

وظل يرددها ويسبح الله.

وبسبب تسبيحه أمر الله الحوت فقذفه في أرض قد أنبت الله عليها شجرة من يقطين يأكل منها ويعالج بها من السقم.

فلما تمت عافيته أعاده الله مرة أخرى إلى قومه والمقدر عددهم نحو مائة ألف أو يزيدون.

فوائد وعبر:

1-التسبيح ينجي من الغم ويكشف الضر ولولا التسبيح لظل يونس في بطن الحوت إلى يوم البعث.

“فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ۚ وَكَذَٰلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ”

عن سعد بن أبي وقاص رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت “لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”، فإنه لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له.  رواه الترميذي والحاكم وقال حديث حسن.

2-تفردت قصة يونس بأنها القصة الوحيدة من قصص الأنبياء التي رفع فيها العقاب بعدما تابوا وصدقوا قبل أن ينزل العذاب وهذه من فوائد التوبة قبل فوات الأوان.

3-أمر الله محمد صلى الله عليه وسلم بالصبر ولا يكن كصاحب الحوت حين غضب وتعجل، فالراعي إلى الله عليه واجب بذل الجهد ولا يترك الأمر نتيجة ضعف النتائج، فالمسلم الصادق يفعل ما يحب فعله، ولا يتوقف بذله على النتائج، فالهداية من الله.

4-رغم خطأ يونس إلا أن ذلك لم ينقص من منزلته وفضله ولقد طلت الأجيال تعظم مقام نبي الله يونس لما طرد النبي صلى الله عليه وسلم من الطائف وجاءه الغلام النصراني عداس وقال: من أين أنت يا عداس؟ قال: من نينوى. قال بلد الرجل الصالح يونس بن متى؟ قال: ذلك أخي هو نبي وأنا نبي. فانكب عداس يقبل يد وقدم النبي رضي الله عنهم أجمعين.

5-لماذا عاد يونس لقومه؟ الإيمان ليس نهاية القصة بل هو البداية ويتطلب تعليم وإرشاد ووعظ.

6-ما دلالة الرقم 100 ألف؟ هذا الرقم يمثل قرية كبيرة أو قرى صغيرة ما يشير إلى أن الرسل –قبل محمد صلى الله عليه وسلم– كانوا يبعثون لبلدان محددة أو لأجيال محددة، كما يشير هذا إلى حاجة مثل هذا العدد من السكان إلى عالم راسخ في العلم يعيش بينهم يعلمهم الكتاب والحكمة بينهم بما أنزل الله، فلا عناء للتجمعات السكنية عن العلماء والرعاة والمربين، وقد كاد أ، يبعث الله في كل قرية نذيراً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.