الأربعاء , يونيو 12 2024

الحصري شيخ المقرئين

نقدم لكم فيما يلي قصة جديدة كتاب قصص ومواقف للكاتب أحمد السيد بعنوان الحصري شيخ المقرئين.

قد يهمك:

كتاب قصص ومواقف | أحمد السيد

الحصري شيخ المقرئين

كلما رأى صانع الحصير الشيخ الحصري مصلى بلا حصيرة هرع وفرشه لوجه الله.

وفي عام 1919 رأى الحصري –وهو من محافظة الغربية بمصر– في منامه أن عموده الفقري يتشكل ويتدلى عنقود من العنب، والناس يأتون جماعات ويأكلون من العنقود، والعنب لا ينفذ.

أخبر أحد المعبرين فسأله: هل لك ذرية؟

قال: ولدي محمود عمره عامان.

قال: ألحقه بالأزهر فسيكون له شأن كبير.

التحق محمود بالأزهر وحفظ القرآن وعمره 8 سنوات وتعلم فنون القراءات وعمره 12 عاماً وحصل على شهادات القراءات العشر وأظهر نبوغاً لافتاً.

تقدم لامتحان التلاوة في إذاعة القرآن الكريم عام 1944م وحصل على المركز الأول، وتولى شيخ عموم المقارئ المصرية عام 1961م.

ويعد الشيخ محمود خليل الحصري أول من سجل المصحف المرتل كاملاً بأربع روايات، ورفض أن يتقاضى أجراً على تسجيلاته الصوتية وجعلها لوجه الله.

بلغت شهرة الحصري الآفاق وسافر إلى بلاد العالم يتلو القرآن بصوته العذب الخاشع المؤثر والذي فتح الله به القلوب.

أعلن مستمعون إسلامهم على يديه، فحين قرأ في فرنسا عام 1965م أعلن 10 رجال الإسلام على يديه، وحين كان في أمريكا أعلن 18 رجل وامرأة إسلامهم.

وفي إحدى زياراته إلى ماليزيا احتشد الناس لاستقباله وحملوه بسيارته تقديراً لحمله القرآن.

وحين اصطحبه الرئيس أنور السادات في زيارة لأمريكا، طلب الرئيس الأمريكي من الحصري أن يقرأ القرآن في الكونجرس، كما قرأ في لندن بقاعة الملوك والرؤساء الكبرى، ورفع الآذان في مقر الأمم المتحدة.

كان الحصري قارئاً ومحاضراً ومراجعاً للمصاحف ومؤلفاً، بنى في بلدته مجمعاً دينياً وبنى مسجد الحصري في القاهرة، وأوصى قبل وفاته بثلث ماله لخدمة القرآن الكريم.

توفي عام 1980م.

يقول د. أحمد ربيع الأزهري عن الحصري:

هو سفير القرآن وشيخ المقرئين والعالم المحقق المدقق الأمين، الساطع بالقرآن ومدرسة الأحكام، والحافظ للقراءات والمدقق للروايات، وهو ميزان القراء وضابط الأداء، رئيس اتحاد قراء العالم الإسلامي وشيخ عموم المقارئ المصرية، أحد أعلام الأزهر والإسلام، وكان يتيمة عصره ووحيد زمانه ونابغة أوانه وفريد أقرانه في فن الترتيل، وهو من مفاخر مصر.

يقول د. مختار مرزوق:

إذا أردت أن تسمع القرآن بصوت منضبط تماماً بنسبة مائة في المائة فعليك بالحصري.

فوائد وعبر:

1- أول جمع للقرآن كان في صدر النبي صلى الله عليه وسلم، وثاني جمع كان في عهد أبي بكر حين جمع الصحف مكتوبة بكل الأحرف (اللهجات)، وثالث جمع في عهد عثمان حين جمع الأمة على حرف واحد، ويعد الجميع الرابع هو جمع الحصري حين سجله صوتياً وتبعه آخرون، فأصبح الحصري كعنقود العنب الذي لا ينفد.

2- الحصري علم من أعلام القرآن وهو أحق أن يرفع اسمه بالأوسمة والجوائز ويحتفل بذكراه.

ومن الغريب أن يجعلوا القوة الناعمة في الممثلين ولاعبي الكرة ويتجاهلون أعلام القرآن.

3- ينبغي لحامل القرآن أن يبتغي بتلاوته وجه الله، وينبغي لصاحب الصوت الذي يدعو الله بصوته وبحسن تلاوته المنضبطة بالأحكام، ينبغي للمسلم أن يستمع للأصوات الخاشعة في تلاوة القرآن.

4- ينبغي رعاية النابغين منذ الصغر وتوفير سبل الوصول للعلم من التخصصين والمؤسسات الأكاديمية.

ذات صلة:

اكسب ناقة.

تعليق واحد

  1. رحمة الله عليه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *